أخر عشر مواضيع
الشيخ فهد سالم العلي .. ضرورة إجتماع الأسرة بشكل عاجل وعزل الرئيسين في اسرع وقت (اخر مشاركة : زاير - عددالردود : 3 - عددالزوار : 411 )           »          انتبهوا...نواب الشيعة يكرسون سلطة الحكومة التي تشترك في مؤامرات السعودية الدموية وتنهب المال العام (اخر مشاركة : الباب العالي - عددالردود : 2 - عددالزوار : 440 )           »          في اليمن شيءٌ لا يفهمه آل سعود (اخر مشاركة : طائر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          السلطات السعودية توقف لواء ومسؤولين متقاعدين اثنين في الحرس الوطني ضمن قضية فساد كبيرة (اخر مشاركة : JABER - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          الأردن.. رئيس محكمة أمن الدولة الأسبق يرأس هيئة الدفاع عن باسم عوض الله (اخر مشاركة : yasmeen - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          إصابة عبدالحميد دشتي بكورونا (اخر مشاركة : فصيح - عددالردود : 0 - عددالزوار : 371 )           »          حادث قطار طوخ: سقوط عشرات القتلى والجرحى في ثالث حادث من نوعه خلال شهر (اخر مشاركة : بو عجاج - عددالردود : 2 - عددالزوار : 440 )           »          أنبا ء عن ثروة الأمير الراحل صباح الأحمد 60 مليار دولار نقدا ... ومواطنون يتسائلون من أين له هذا ؟ (اخر مشاركة : تشكرات - عددالردود : 7 - عددالزوار : 2435 )           »          تزامنا مع معركة مأرب، الصواريخ والمسيرات مستمرة بضرب العمق السعودي (اخر مشاركة : عقرب - عددالردود : 0 - عددالزوار : 401 )           »          إصابة الشيخ يوسف القرضاوي بفيروس كورونا وإعلان تفاصيل وضع حالته الصحية (اخر مشاركة : رستم باشا - عددالردود : 0 - عددالزوار : 402 )           »         

   
العودة   منتدى منار للحوار .... الرأى والرأى الآخر > المنتدى الأدبي > منتدى الكتاب والبحوث
   
إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-23-2005   #1
جمال
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
المشاركات: 4,343
هل كان النبي موسى هو إخناتون وتوت عنخ آمون هو المسيح؟!

القاهرة ــ من وليد طوغان

هذه قضية ليست جديدة كل الجدة، ولكنها تثار، دائما بين وقت وآخر,,, القضية هي محاولة سرقة التاريخ، ونسبه إلى آخرين.
وكانت بداية هذه المحاولات عندما زار رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق مناحم بيغن الأهرامات المصرية بعد توقيع كامب ديفيد بصحبة الرئيس أنور السادات، قال بيغن: لقد بنى أجدادي هذه الأهرامات!.

لم يرد عليه السادات وقتها، لم يقل له إن أجدادك لم يكونوا سوى «عبيد» لدى الفراعنة، ولا يمكن لعبيد بناء حضارة عظيمة، مر الأمر «عابرا»، ولكنه بدأ يثار دائما في كل عام، لأن تزوير التاريخ وسرقته، وهو الأمر الذي برعت فيه إسرائيل، يمكن أن ينسب أصلا وحضارة وجود لهم، وجود لا يستحقونه.

في القاهرة يدور الآن سجال حول شخصية «إخناتون» وهل هو النبي موسى، هذا الربط بين الشخصيتين التاريخيتين تبناه باحث مصري يقيم في أميركا، اسمه احمد عثمان غير معروف للكثيرين، ويقدم نفسه دائما على أنه الشخصية الذي ظهر في إحدى الصور مع السندريللا سعاد حسني، وهو يراقصها بينما ينظر إليهما شذرا عبد الحليم حافظ، ويذكر دائما أنه تقدم لخطبة السندريللا.

هذا الباحث انتهى من إعداد سيناريو لفيلم أميركي يتبنى فيه وجهة النظر تلك، وقد طلبت جهة الإنتاج التصريح بتصوير الفيلم في القاهرة، ما اشعل الجدل مرة أخرى حول حقيقة «إخناتون».

على الجانب المقابل توجد وجهة نظر أخرى يتبناها معظم الأثريين والأكاديميين في علوم المصريات، الذين يؤكدون أن هناك توقيتا زمنيا شاسعا يصل لأكثر من 1500 عام بين النبي «موسى عليه السلام» وبين «الفرعون إخناتون»، ورغم المساحة الزمنية المشار إليها يعتقد هؤلاء أن التوقيت «لايزال تقديريا أو تجريبيا» لأن «الإقرار الفعلي في مثل تلك الموضوعات ليس الآن محل إثبات، وخصوصا أن الفارق بين التاريخ والدين لا يملك أحد اثباته».

لذلك، تعدى الموضوع ــ على لسان رجل الشارع ــ كونه رغبة شركة أميركية تصوير فيلم على الأراضي المصرية، فتحول إلى «نبش ملفات قديمة»، بعضها تؤيده أصوات خفيفة، والبعض الآخر يرى أن مثل تلك الأفكار كان ممكنا ترديدها قبل ثلاثين عاما، ولم يعد مجالها الآن.
عندما اكتشف العالم الفرنسي شامبليون القادم لمصر مع حملة نابليون المعروفة بالحملة الفرنسية، استطاع المهتمون بالمصريات التي كانت علما مبهما حتى ذلك الوقت، فك طلاسم حجر رشيد، أو الحجر المعروف بذلك الاسم لوجوده في منطقة رشيد على ساحل البحر المتوسط.
صحيح لم يستطع شامبليون وحده الوقوف على كافة «طلاسم الحجر» لكنه على الأقل اكتشف ما يزيد على 85 في المئة من ابجديات اللغة التي تمت بها كتابته, وخلال خمسين عاما من كشف شامبليون، استطاع علماء الآثار أن يجمعوا كل أبجديات اللغة الهيروغليفية التي اعتبرت في مصر القديمة «اللغة الملكية والكهنوتية» التي استخدمها الفراعنة في تسجيل كافة النصوص التسجيلية للمعارك وأعياد ومناسبات جلوس الفراعنة على العرش.

وأدت اللغة الهيروغليفية «بعد فترة» لفك طلاسم كثير من أبجدية «الهيراطيقي» أو اللغة الدارجة لعامة الشعب المصري القديم ومن وقتها لم يعد هناك في التاريخ المصري القديم ما يعد سرا خفيا يحتاج لاكتشافه أحد.

رئيس المجلس الأعلى للآثار السابق وأستاذ الآثار الفرعونية في الجامعات المصرية الدكتور عبد الحليم نور الدين يشير لذلك الأمر بقوله: «التاريخ اكتشف، لكن المخفي هو الآثار والمعابد وبعض المدن التاريخية القديمة، والاكتشافات عادة ماتسير في تكملة التاريخ وليس نقده».
ويرى الدكتور عبد الحليم أن «هناك ولعا غربيا بمصر القديمة، كذلك هناك ولع أيضا بتاريخ الهند والصين وبلاد الرافدين، لكن لأن الحضارة المصرية القديمة هي الحضارة الأقدم والأكثر تأثيرا مقارنة بكل حضارات العالم القديم، فإن هناك بدعا تثار من آن لآخر تتصف معظم مبادئها بالخرافات التي تضيف إثارة على حقب التاريخ الفرعوني ولا تضيف جديدا في الناحية البحثية».

حسب الدكتور عبد الحليم نظرية «الربط بين الملوك الفراعنة وبين شخصيات دينية نظرية قديمة قدم منها باحثون أو أشخاص وجهات نظر منذ ثلاثين عاما أو أكثر لكننا كأكاديميين نعتبر هذه الآراء ليست إلا وجهات نظر خاصة بأصحابها ولا يمكن لأحد أن يعتد بها، فآراء تاريخية ممكن تدرس في كتب المعاهد الأثرية والكليات».

ربما يشير الدكتور عبد الحليم نور الدين إلى نظرية «النبي إخناتون» التي تبناها عام 72 الدكتور عبد الجليل راضي الذي توفي في العام نفسه مشهورا بوصف «العالم الروحاني العربي» الذي أطلقه عليه مجموعة من محبيه، الذين أسسوا جمعية باسمه وأعادوا طبع اكتشافاته، «في التاريخ الفرعوني مرة أخرى».

ويبدو أن أحمد عثمان صاحب الفيلم الذي أثار ضجة في القاهرة تبنى إعادة فتح الملفات التي أغلقت بموت الدكتور عبد الجليل راضي، حيث تبنى ــ الدكتور راضي ــ أفكاراً مؤداها الربط بين شخصية الفرعون اخناتون وبين النبي موسى، مؤسسا تلك النتائج على عدة أسباب أولها التحولات الدينية التي طرأت على حياة الفرعون اخناتون والتي حولته للهبوط بعاصمته من الشمال إلى الجنوب، خصوصا بعد الدخول في صراعات بين الكهنة المصريين الذين فتحوا جبهات معارضة الفرعون بوصفه «خارج عن الدين»، وثانيا لأن الفرعون اخناتون والنبي موسى لم يعثر لهما على جثة، ولم يستطع علماء المصريات تحديد كيفية وفاة الفرعون «إخناتون» ولا الطريقة التي مات بها، ولا أين مات.

ويشير الدكتور عبد الجليل راضي أيضاً إلى عدة دلائل «يعتبرها رجال الآثار المصريون حتى الآن مجرد تكهنات» أن اخناتون تحول للديانة اليهودية وهي التي وصفها الكهنة المصريون بالخروج على الدين، وأن انقسام الحكومة المصرية في عهده بين شمال وجنوب هي التي جعلته يهرب من كبير الكهنة، الذي طارده هو ومجموعته «المؤمنون به» حتى حدثت واقعة شق البحر المعروفة، لذلك كما أكد الدكتور راضي «لن يستطيع علماء المصريات العثور على جثة لإخناتون على الأراضي المصرية، لأن الفرعون اخناتون أو النبي موسى كان قد خرج منها».
أما الدكتور زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، فأكد لـ «الرأي العام»: إن مناقشة كلام غير علمي لا يمكن أن يتم بطريقة علمية، ولو جاءني رجل وقال لي (الشمس لا تشرق من الشرق) لن استطيع مناقشته، لأنه يطلب مني أن اثبت مسلمة ما لا يمكنني أن اثبتها له رغم أنني أراها، ويراها كل الناس، لذلك أفضل أن أترك من يقول يقول، وخصوصا أن هناك من أمضى عمره كله في البحث العلمي الأثري، يضيف إلى نفسه عن طريق الكتب والمراجع، ولا يعتمد على الأحاسيس والاكتشافات في هذا النوع.

يضيف الدكتور حواس: الفرق الزمني بين الفرعون إخناتون والنبي موسى يتعدى 1800 عام، لأننا كأثريين اكتشفنا نصوصا مكتوبة أرخ فيها الفراعنة لقتالهم خارج الأراضى المصرية، والعبرانيون «في الشام» الذين قاتلهم الفراعنة المصريون عاشوا في القرنين الخامس والسادس قبل الميلاد، والوقائع المشابهة التي نستطيع أن نثبت بها عكس نظرية إخناتون النبي متوافرة وكثيرة، لكن الأمر بهذه الطريقة سوف يرغمنا على الدخول في جدل نحن لسنا في حاجة إليه.

ربما اللافت في نظرية «أحمد عثمان» المصري الأصل الأميركي الجنسية هو ربطه «بزمن متقارب جدا»، بين النبي «يوسف» عليه السلام، وبين «موسى النبي» عليه السلام، وبين السيد المسيح عليه السلام,,, أحمد عثمان يرى أن الملكة نفرتيتي والدة الملك توت عنخ آمون هي ابنة الحكيم يويا، والحكيم يويا «على حد نظرية عثمان» هو النبي يوسف «!!» وحسب نظريته أيضاً فإن توت عنخ آمون هو السيد المسيح عليه السلام، بينما اخناتون «الذي تزوج توت عنخ آمون ابنته»، هو النبي موسى.

ومعني بالبحث وراء تلك الأقاويل أن الفرق الزمني بين زمن النبي يوسف والنبي موسى والمسيح عليه السلام لا يتعدى 24 ــ 18 ــ 10 على التوالي وهو الأمر الذي لا يعتبر منطقيا حتى على المستوى الديني ومستويات الأحداث التي تكلم عنها القرآن الكريم!!.
ومن جانبه، يرى الدكتور عبد الحليم نور الدين أن «نظريات مثل تلك تبناها بعض الإسرائيليين المعاصرين في محاولة منهم لإصابة عصفورين بحجر واحد، أولا إنشاء أو العمل على بناء تراث يهودي قديم ينمو مع الزمن، وثانيا لاقتسام مجد الحضارة الفرعونية مع المصريين والترويج لهذا الرأي باختراع أقاويل ليست علمية، لكن لا يمكن أن نطالب كل الناس أن يكونوا أثريين كي يردوا كلاما مثل هذا وربما جهل معظمنا بالتاريخ هو الذي يجعل مثل تلك الافكار تروج وتنمو».

لكن أحمد عثمان ليس يهوديا، ولا كان الدكتور عبد الجليل راضي ولا أعضاء جمعيته الذين أسسوها عام 75، وهو ما دعا الدكتور زاهي حواس إلى رفضه الشخصي لـ «النظرية المؤامرة» لكن الأكيد أن هناك خزعبلات يمكن أن يقتنع بها بعضنا لمجرد أن تفاصيلها مثيرة، وفي الغرب والولايات المتحدة بالذات من هم مبهورون بالفراعنة، ومن السهل جدا إبهارهم بمزيد من الإبهار لو تم ربط الفراعنة بالأنبياء.

السجال في القاهرة مازال مفتوحا ومتوقعا، ومنطقيا، وخصوصا أن طلب الشركة المنتجة لفيلم «نفرتيتي» الذي يتناول أفكار أحمد عثمان في هذا الموضوع هو الذي أعاد للسطح ملفا قديما كان يفترض أنه أغلق منذ فترة وهو المسؤول أيضا عن تحريك المياه الراكدة في بركة «نظرية النبي إخناتون» والنبي «توت عنخ آمون» عليهما السلام.
جمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-23-2005   #2
لمياء
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
المشاركات: 2,301
هذه مشاركة عن أخناتون ، وتوت عنغ آمون

الملك أمنحتب الرابع (إخناتون) Akhenaton or Ikhnaton

تولى الحكم بعد وفاة أبيه "أمنحتب الثالث" وعمره لا يزيد عن 16 عاماً، وتزوج من "نفرتيتى" Nofretete or Nefertiti المشهورة فى التاريخ، ولم يكن مهتماً بأمور السياسة والحرب، ولكنه انشغل بأمور الدين. لم يرض "أمنحتب الرابع" عن تعدد الآلهة فى الديانة المصرية القديمة، ورأى أن جميع الآلهة ليست إلا صورة متعددة لإله واحد، فنادى بعقيدة دينية جديدة تدعو إلى عبادة إله واحد هو "آتون" الذى يمثل القوة الكامنة فى قرص الشمس، ومثله بقرص تخرج منه أشعة تحمل الحياة والنور إلى الأرض وما عليها.


غيّر "أمنحتب الرابع" اسمه إلى "أخناتون" وأتخذ له عاصمة جديدة هى "أخيتاتون" وموقعها "تل العمارنة" بمحافظة المنيا، وذلك لكى يبعد عن "طيبة" مقر كهنة الإله "آمون". ونتيجة لذلك ثار كهنة الإله "آمون" والآلهة الأخرى ضد "أخناتون"، وبرغم ذلك احتل اسم "أخناتون" مكاناً بارزاً بسبب تلك الثورة الدينية التى قام بها ضد تعدد الآلهة.
لمياء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-23-2005   #3
لمياء
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
المشاركات: 2,301
الملك توت عنخ آمون Tutankhamen or Tutankhamun


تولى الحكم بعد "أخناتون"، واتخذ "طيبة" عاصمة للبلاد من جديد وفى عهده ازداد نفوذ كهنة "آمون". ترجع شهرة "توت عنخ آمون" إلى اكتشاف مقبرته كاملة عام 1922 فى "وادى الملوك" بالبر الغربى للأقصر، تلك المقبرة التى حوت روائع فنية وكنوزا أثرية ليس لها مثيل، والتى تدل على ما وصلت إليه الفنون المصرية من تقدم. والآن تعرض محتويات مقبرة "توت عنخ آمون" فى المتحف المصرى بميدان التحرير بمدينة القاهرة.
لمياء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-23-2005   #4
لمياء
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
المشاركات: 2,301
يقوم معتقد أخناتون على الأيمان بإله واحد للبشرية جمعاء، وهو طاقة صافية لا تتخذ شكلا ما، ولكنها تتبدى في الظواهر بقرص الشمس الذي يعطي الحياة والحركة للجميع. ومن هنا فإن الشعوب والأمم جميعا تتساوى امام آتون. يقول أخناتون في إحدى ترتيلتيه، (في جميع الأصقاع، في سورية والحبشة وارض مصر، أعطيت لكل مكانه) .. وهذه أول مرة تذكر فيها البلدان الأجنبية قبل مصر في النصوص الفرعونية، الأمر الذي يشير إلى غياب الأفكار التعصبية للأمة من معتقد أخاتون، والدعوة صراحة إلى أخوة البشر، وذلك لأول مرة في التاريخ..)).. انتهى نص فراس السواح.

لم تعجب ديانة إخاتون كهنة الديانة الفرعونية القديمة، فقاموا بالتمرد عليه، ومقاومته، حتى أضطروه إلى التنحي، في نهاية الأمر. وما أن مات، بعد سنوات من عزله، حتى قاموا بمحو كل آثاره، وهكذا ضاعت، أو كادت أن تضيع، ديانة أخاتون في شعاب التاريخ، إلى أن تم التعرف عليها مؤخرا، نتيجة للكشوفات الأثرية الحديثة. فالصراع الذي دار بين كهنة آمون وأخناتون يحتاج إلى مقاربات تحليلة. فقد كان ذلك الصراع جزءا من عملية انتقال مركز الأسطورة، وقوة تأثيرها، من الديانة المصرية القديمة، إلى الفضاء المعرفي للديانات الكتابية. والديانات الكتابية، بدأ باليهودية، لم تقض على الأسطورة، وإنما وضعتها في إطار جديد، ووظفتها توظيفا جديدا.
لمياء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-27-2005   #5
الدكتور شحرور
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 218
شخصيا لا أستبعد هذه الفرضية العلمية ، والواقع إن هذا الباحث لم يكن الوحيد الذي يذهب نحو هذا القول ، بل إن هناك المثيرين مثله الذي قالوا بهذا القول أيضا .
الدكتور شحرور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2005   #6
هاشم
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2003
المشاركات: 4,221
أتذكر إن مدرسنا فى المرحلة المتوسطة كان يقول إن أخناتون دعا الى عبادة إله واحد وشبهه بأنه النبي موسى عليه السلام
__________________
اللهم إنتقم من علماء الجور



هاشم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2007   #7
فاتن
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 2,389
لندن: محمد الشافعي


سيذبح الموت بجناحيه كل من يحاول أن يبدد أمن وسلام مرقد الفراعين.. «هذه هي العبارة التي وجدت منقوشة على مقبرة توت عنخ آمون» والتي تلا اكتشافها سلسلة من الحوادث الغريبة التي بدأت بموت كثير من العمال القائمين بالبحث في المقبرة وهو ما حير العلماء والناس، وجعل الكثير يعتقد بما سمي بـ «لعنة الفراعنة».


ومع اكتشاف البريطاني هوارد كارتر مقبرة توت عنخ آمون عام1922 بكنوزها الذهبية النفسية، والتي كانت من المقابر النادرة التي نجت من النهب على أيدي لصوص المقابر، أصبح الفرعون الشاب واحدا من اشهر الفراعنة عالميا بسبب الكنوز الاثرية التي عثر عليها في مقبرته. وقال زاهي حواس ان الغموض الذي احاط بالفرعون الشاب لن يتوقف حتى بعد حل لغز وفاته. وقال القائمون عن المعرض «لا نعرف كيف مات الملك لكننا الآن واثقون من أنه لم يقتل. ربما توفي فحسب بسبب اصابته بكسر في قدمه اليسرى».

وحكم توت عنخ أمون خلال فترة مضطربة وحرجة في تاريخ مصر القديمة، بدأت بعد قليل من موت الملك أخناتون صاحب عقيدة التوحيد عام 1362 قبل الميلاد والذي من المحتمل أن يكون والد توت عنخ أمون. وتوفي توت عنخ أمون بمجرد بلوغه سن الرشد. وأحاط الغموض به منذ اكتشاف مقبرته عام1922 حيث توفي اللورد كارنافون الذي تولى رعاية الأثري كارتر وكان من أوائل من دخلوا المقبرة متأثرا بلدغة بعوضة بعد وقت قصير من الاكتشاف.
فاتن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2007   #8
فاتن
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 2,389
معنى الكلام إنها لعنة الفراعنة

http://www.manaar.com/vb/showthread....E4%C7%CA%E6%E4
فاتن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-20-2010   #9
جمال
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
المشاركات: 4,343
بعد أكثر من 120 عاماً من البحث

مومياء إخناتون وأمة يحلان لغز (الملك الذهبي)






أثبتت نتائج تحاليل ال(دي ان أي) أسباب وفاة الملك الذهبي توت في سن مبكرة جداً ولم يتجاوز التاسعة عشرة متأثرا بمضاعفات مرض الملاريا




















__________________
جمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-28-2021   #10
الخط السريع
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 363
مصور هولندي يستخدم الذكاء الاصطناعي للكشف عن شكل إخناتون ونفرتيتي

الأحد 28 فبراير 2021


كتب:فادية إيهاب

«إخناتون» و«نفرتيتي».. أشهر ثنائي ضمن أفراد الأسرة الـ18 بمصر القديمة، ورغم مرور آلاف السنين على رحليهما إلا أنهما ما زالا مصدر إلهاما للفنانين حول العالم، ومن بين هؤلاء مصور هولندي، استطاع أن يصمم صورا حديثة لهما حتى يصل إلى الشكل الأقرب لما كانا عليهما، معتمدا على تقنية الذكاء الاصطناعي الشهيرة.

مصور هولندي يروي تفاصيل صور«إخناتون» و«نفرتيتي»
باث أوترفيك، مصور هولندي يعيش بالعاصمة «إمستردام»، المشتهر بالسنوات الماضية استخدامه لتقنية «الذكاء الاصطناعي»، قال لـ«الوطن» إنه بدأ بمشروع صور «إخناتون ونفرتيتي» قبل عام من الآن، لكن وقت التنفيذ لم يستغرق مدة طويلة منه فكل صورة أخذت منه نحو يومين، معتمدا على شبكات عصبية أحد أنواع تقنية الذكاء الاصطناعي.

وأكد المصور الهولندي، أنه لم يلتقط الصور بنفسه لكن هو صاحب القرار في الاختيار الأخير للوصول للشكل الذي يراه جذابا، وهذا ما حدث مع لقطات «إخناتون ونفرتيتي»، متابعا أنه فور نشر الصور عبر صفحته الشخصية بموقع التغريدات القصيرة «تويتر» كان بعض متابعيه مندهشون، مرجحا السبب: «أعجبتهم نفرتيتي.. واعتقد أنها أشهر مصرية قديمة بعد توت عنخ آمون وكليوباترا».



«عملي هو مجرد انطباع فني للكشف عن الأشياء المجهولة بفترة عمرها منذ أكثر من 3000 عام».. هكذا علق «أوترفيك» على عمله الأخير، مؤكدا أنه فنان وليس مؤرخا أو عالما، فمن هوايتاه هو بناء الشخصيات التاريخية التي يجمعها من الأعمال الفنية القديمة.

قبل 7 سنوات زار المصور الهولندي مصر، ولم تكن لها علاقة بمصر القديمة إنما ركز على التواجد في مدينة القاهرة، قائلا عنها: «لقد تأثرت بالقاهرة.. لطالما كنت مفتونًا بالمدن الكبيرة.. فضلا عن حبي للجمع بين مختلف الثقافات القديمة والمستقبلية».




يشار إلى أن المصور الهولندي «باس» اشتهر خلال السنوات الماضية استخدامه خاصية الذكاء الاصطناعي لتحويل لوحات قديمة لشخصيات عامة ولبعض المشاهير إلى صور فوتوغرافية.


https://alwan.elwatannews.com/news/d...tm_campaign=SM
الخط السريع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
   
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 07:10 AM.

منتدى منار هو منتدى أمريكي يشارك فيه عرب وعجم من كل مكان


Powered by vBulletin® Version 3.7.4
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى منار