أخر عشر مواضيع
بعد هجمات كويتية على المصريين ..نائب مصري يرد: مصر ليست فقيرة يا هؤلاء وعلى الحكومة الكويتية التدخل (اخر مشاركة : مطيع - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          مبتكر "بتكوين" حرك مئات آلاف الدولارات "النائمة" في حساب لم يلمس منذ 2009 (اخر مشاركة : هاشم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الخارجية الأمريكية توافق على بيع أسلحة للكويت بقيمة 1.4 مليار دولار .. سيتم تسليمها للسعودية مجانا (اخر مشاركة : هاشم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 10 )           »          إنتشار الفوضى الشعبية العنيفة في كافة أنحاء أمريكا إحتجاجا على مقتل الأسود فلويد (اخر مشاركة : فاطمي - عددالردود : 12 - عددالزوار : 33 )           »          مراسلات بشار كيوان تكشف عن رشاوي مليارية لجابر المبارك وبتواطىء من رئيس الوزراء الحالي صباح الخالد (اخر مشاركة : سمير - عددالردود : 9 - عددالزوار : 28 )           »          وزارة الداخلية ألقت القبض على كاسكو يشتم الحكومه ويحرض على هدم النظم الأساسية للبلاد (اخر مشاركة : سمير - عددالردود : 3 - عددالزوار : 25 )           »          متحدث الجيش العراقي: الانقسامات تضرب تنظيم داعش .. واستهداف قيادات الصف الاول مهم للغاية (اخر مشاركة : صاحب اللواء - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          أول تعليق من إيران على تصاعد الاحتجاجات وأعمال الشغب في أمريكا (اخر مشاركة : طائر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          القاعدة التي جعلت من جيف بيزوس أغنى شخص في العالم (اخر مشاركة : فصيح - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          وفاة الفنان المصري الرائع حسن حسني عن عمر يناهز 89 عاما (اخر مشاركة : فصيح - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

   
العودة   منتدى منار للحوار .... الرأى والرأى الآخر > المنتدى العام > المنتدى الدينى
   
إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-30-2020   #1
جابر صالح
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 982
كرامات ابا الفضل العباس إبن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام




العباس رمز الفضائل

كان سيّدنا العباس عليه السلام دنيا من الفضائل والمآثر، فما من صفة كريمة أو نزعة رفيعة إلاّ وهي من عناصره وذاتياته، وحسبه فخراً أنّه نجل الإمام أمير المؤمنين الذي حوى جميع فضائل الدنيا، وقد ورث أبو الفضل فضائل أبيه وخصائصه، حتى صار عند المسلمين رمزاً لكل فضيلة، وعنواناً لجميع القيم الرفيعة

من كراماته

من سنن اللّه الجارية في أوليائه إكرامهم بإظهار ما لهم من الكرامة عنده والزلفى منه. وأبو الفضل العباس هو من أجلّ أولياء الله سبحانه وأعظمهم، ولذلك تجد مشهده المقدّس في آناء الليل وأطراف النهار مزدلف أرباب الحوائج، من عاف يستمنحه برّه، إلى عليل يتطلّب عافيته، إلى مضطهد يتحرّى كشف ما به من غمّ، إلى خائف ينضوي إلى حمى أمنه، إلى أنواع من أهل المقاصد المتنوّعة، فينكفأ ثلج الفؤاد بنجح طلبته، قرير العين بكفاية أمره إلى متنجّز بإعطاء سؤله، كلّ هذا ليس على اللّه بعزيز ولا من المقرّبين من عباده ببعيد. ولكثرة كراماته وآيات مرقده التي لا يأتي عليها الحصر، نذكر بعضاً منها تيمناً، وتعريفاً للقراء بما جاد به قطب السخاء على من لاذ به واستجار بتربته.

الأُولى: ما يحدّث به الشيخ الجليل العلاّمة المتبحّر الشيخ عبد الرحيم التستري المتوفى سنة 1313 هـ، من تلامذة الشيخ الأنصاري أعلى اللّه مقامه، قال: زرت الإمام الشهيد أبا عبد اللّه الحسين، ثُمّ قصدت أبا الفضل العبّاس، وبينا أنا في الحرم الأقدس إذ رأيت زائراً من الأعراب ومعه غلام مشلول، فربطه بالشباك، وتوسّل به وتضرّع، وإذا الغلام قد نهض وليس به علّة، وهو يصيح: شافاني العبّاس، فاجتمع الناس عليه، وخرّقوا ثيابه للتبرّك بها. فلمّا أبصرت هذا بعيني تقدّمت نحو الشباك وعاتبته عتاباً مقذعاً، وقلت: يغتنم المعيدي الجاهل منك المُنى وينكفأ مسروراً، وأنا مع ما أحمله من العلم والمعرفة فيك، والتأدّب في المثول أمامك، أرجع خائباً لا تقضي حاجتي؟! فلا أزورك بعد هذا أبداً، ثُمّ راجعتني نفسي، وتنبّهت لجافيّ عتبي، فاستغفرت ربي سبحانه ممّا أسأت مع عباس اليقين والهداية.

ولمّا عُدت إلى النجف الأشرف أتاني الشيخ المرتضى الأنصاري قدّس اللّه روحه الزاكية، وأخرج صرّتين وقال: هذا ما طلبته من أبي الفضل العبّاس، اشتري داراً، وحجّ البيت الحرام، ولأجلهما كان توسّلي بأبي الفضل 2.

الثانية: ما في كتاب " إعلام الناس في فضائل العبّاس " تأليف الزاكي التقي السيّد سعيد بن الفاضل المهذّب الخطيب السيّد إبراهيم البهبهاني قال: تزوّجت في أوائل ذي القعدة سنة 1351 هـ، وبعد أن مضى أُسبوع من أيام الزواج أصابني زكام صاحبته حمّى، وباشرني أطباء النجف فلم أنتفع بذلك، والمرض يتزايد، ومن جملة الأطباء الطبيب المركزي محمّد زكي أباظة.

وفي أول جماد الأول من سنّة 1353 هـ خرجت إلى " الكوفة " وبقيت إلى رجب، فلم تنقطع الحمّى، وقد استولى الضعف على بدني حتّى لم أقدر على القيام، ثُمّ رجعت إلى النجف وبقيت إلى ذي القعدة من هذه السنّة بلا مراجعة طبيب، لعجزهم عن العلاج. وفي ذي الحجّة من هذه السنّة اجتمع الطبيب المركزي المذكور مع الدكتور محمّد تقي جهان وطبيبين آخرين جاؤوا من بغداد وفحصوني، فاتفقوا على عدم نفع كُلّ دواء، وحكموا بالموت إلى شهر. وفي محرّم من سنة 1354 هـ خرج والدي إلى قرية القاسم ابن الإمام الكاظم عليه السلام، للقراءة في المآتم التي تقام لسيّد الشهداء، وكانت والدتي تمرّضني، ودأبها البكاء ليلاً ونهاراً.

وفي الليلة السابعة من هذه السنة رأيت في النوم رجلاً مهيباً وسيماً جميلاً، أشبه الناس بالسيّد الطاهر الزكي السيّد مهدي الرشتي، فسألني عن والدي، فأخبرته بخروجه إلى القاسم، فقال: إذن مَن يقرأ في عادتنا يوم الخميس، وكانت الليلة ليلة خميس، ثُمّ قال: إذن أنت تقرأ. ثُمّ خرج وعاد إلي وقال: إنّ ولدي السيّد سعيد مضى إلى كربلاء يعقد مجلساً لذكر مصيبة أبي الفضل العبّاس، وفاءً لنذر عليه، فأُمضي إلى كربلاء واقرأ مصيّبة العبّاس، وغاب عنّي. فانتبهت من النوم ونظرت إلى والدتي عند رأسي تبكي، ثُمّ نمت ثانياً، فأتاني السيّد المذكور وهو يقول: ألم أقل لك: إنّ ولدي سعيد ذهب إلى كربلاء وأنت تقرأ في مأتم أبي الفضل، فأجبته إلى ذلك، فغاب عنّي، فانتبهت.

وفي المرّة الثالثة نمت فعاد إلّي السيّد المذكور وهو يقول بزجر وشدة: ألم أقل لك أن أمضي إلى كربلاء، فما هذا التأخير؟! فهبته في هذه المرّة وانتبهت مرعوباً. وقصصت الرؤيا من أوّلها على والدتي، ففرحت وتفاءلت بأنّ هذا السيّد هو أبو الفضل، وعند الصباح عَزِمَت على الذهاب بي إلى حرم العبّاس، ولكن كُلّ من سمع بهذا لم يوافقها، لما يراه من الضعف البالغ حدّه، وعدم الاستطاعة على الجلوس حتّى في السيارة، وبقيت على هذا إلى اليوم الثاني عشر من المحرم، فأصرّت الوالدة على السفر إلى كربلاء بكُلّ صورة، فأشار بعض الأرحام على أن يضعوني في تابوت، ففعلوا ذلك، ووصلت ذلك اليوم إلى القبر المقدّس، ونمت عند الضريح الطاهر.

وبينا أنا في حالة الإغماء في الليلة الثالثة عشر من المحرّم، إذ جاء ذلك السيّد المذكور وقال لي: لماذا تأخرّت عن يوم السابع وقد بقي سعيد بانتظارك، وحيث لم تحضر يوم السابع فهذا يوم دفن العبّاس وهو يوم 13، فقم واقرأ، ثُمّ غاب عنِّي، وعاد إلّي ثانياً وأمرني بالقراءة وغاب عنِّي، وعاد في الثالثة ووضع يده على كتفي الأيسر، لأنّي كنت مضطجعاً على الأيمن، وهو يقول: إلى متى النوم؟ قم واذكر مصيبتي، فقمت وأنا مدهوش مذعور من هيبّته وأنواره، وسقطت لوجهي مغشياً عليَّ، وقد شاهد ذلك من كان حاضراً في الحرم الأطهر.

وانتبهت وأنا أتصبّب عرقاً، والصحة ظاهرة عليَّ، وكان ذلك في الساعة الخامسة من الليلة الثالثة عشر من المحرّم سنة 1354 هـ. فاجتمع عليّ مَن في الحرم الشريف، وأقبل مَن في الصحن والسوق، وازدحم الناس في الحضرة المنوّرة، وكثر التكبير والتهليل،

وخرق الناس ثيابي، وجاءت الشرطة فأخرجوني إلى البهو الذي هو أمام الحرم، فبقيت هناك إلى الصباح. وعند الفجر تطّهرت للصلاة، وصلّيت في الحرم بتمام الصحة والعافية، ثُمّ قرأت مصيبة أبي الفضل عليه السلام، وابتدأت بقصيدة السيّد راضي بن السيّد صالح القزويني، وهي: أَبا الفضلُ إلاّ أن تَكُونَ لَهُ أباً أبَا الفَضلِ يَا مَنْ أسَّسَ الفَضلَ والإبا والأمر الأعجب أنّي لمّا خرجت من الحرم قصدتُ داراً لبعض أرحامنا بكربلاء، وبعد أن قرأت مصيبة العبّاس خلوت بزوجتي، وببركات أبي الفضل حملت ولداً سمّيته " فاضل "، وهو حّي يرزق، كما رُزقت عبد اللّه وحسناً ومحمّداً وفاطمة كنيتها أُم البنين.

1-العباس بن علي عليهما السلام رائد الكرامة والفداء في الإسلام للشيخ باقر شريف القرشي، دار الأضواء، ط1، 1409هـ/ 1989م، ص94-57.

2- العباس للشيخ عبد الرزاق المقرّم، منشورات الشريف الرضي، ط1، ص 239. 3- المرجع نفسه، ص 248-252.
جابر صالح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-30-2020   #2
السماء الزرقاء
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 1,092
السماء الزرقاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
   
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 06:09 PM.

منتدى منار هو منتدى أمريكي يشارك فيه عرب وعجم من كل مكان


Powered by vBulletin® Version 3.7.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى منار