المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإنترنت الخطر الأكبر


زوربا
10-03-2005, 01:31 AM
عبدالرحمن الراشد


«هذا الرجل يجب ان يحز رأسه»، عبارة انقلها عن موقع اماراتي معروف بتطرفه، ظل يعرض لأيام، مع كم كبير من التحريض على العنف بالصور والدعوات المباشرة، اضافة الى تسويق كره الآخرين لأنهم شيعة او كفار بأقبح النعوت.

بمثل هذه المواقع تمطر منطقتنا ثقافة التطرف بإرهاب ودعوات صريحة، ستقود الى حروب اهلية بين الناس. وأنا استغرب تماما ان يترك القضاء الاماراتي او الانظمة الادارية في كل الدول العربية مثل هذه الطروحات تباع لسنوات دون محاسبة. فالعبارة اعلاه لو قيلت في أي مكان في اي بلد يفاخر بالحريات، لحوكم قائلها وناشرها علانية، وأوقعت بالمذنب عقوبات قاسية. نحن في مجتمع في حالة نمو يحمل معه ارثا سيئا من الخلافات التاريخية والمعاصرة، وفي احشائه حراك سياسي بالغ الخطورة وسيكون كذلك ان لم يتم توجيهه، الا من خلال هذه المجالس الإنترنتية، التي لا تحترم ثقافة الاختلاف كما ينبغي، بل تعتبر التكفير والدعوة للقتل حريات قول عادية.

فما كتب ضد الشيعة والسنة في هذه المواقع بكل تأكيد سيدفع المنطقة الى صدام لا فكاك منه، لأنه فكر يتم بيعه ونقله والترويج له ودعمه. وكما نرى يقسم الناس علانية الى فئات تتحول الى معسكرات متحاربة بالرأي والدين والتحزب. لمصلحة من تترك المواقع تذيع بيانات وتظهر افلاما وتفتح الساحة للتحريض المباشر؟ لمصلحة من هذا الاهمال؟ في وقت تتجمع علامات الحرب الاهلية في العراق قاسمة الناس بين شيعة وسنة!

بكل اسف لا يمكن وصفه الا انه جهل بمخاطر ما يدور في هذه المواقع المتروكة لفئتين من الناس، مشاركين ومعظمهم من الشباب، ورجال أمن يرصدون المشاركين بحثا عن معلومة او اسم بعينه. الأولى جماعة شاردة تتقاذفها فئات منظمة او جاهلة، والثانية فريق له اغراض آنية فورية ليست وظيفته حماية الايام المقبلة لأنها وظيفة القياديين لا العسكر.

ما يحدث في المنطقة العربية على مستوى الإنترنت، هو اخطر مما يفعله الزرقاوي في العراق او بن لادن في العالم، لان خطر هذين يمكن محاصرته مهما طال الزمن، طالما امكن حصار الجماعات في زاوية من المجتمع. جيل التحريض الإنترنتي هم بمئات الآلاف، شباب في معظمهم ينقسمون بشكل واضح ضد بعض الى شيعة وسنة، ومسلمين وكفار، وأهل حق وأهل باطل، فكيف يمكن انقاذهم، بل وكيف سيتم انقاذ المجتمع من شرورهم غدا؟

انها مسؤولية الحكومات العربية، التي تعتبر ان كل من لم يمسها بذم في الإنترنت لا خطر عليها منه، غير مبالية او مدركة حجم الضرر الذي سيصيبها ويصيب المجتمع من جراء هذا الانقسام الكبير. بسببها وبسببهم نحن نسير باتجاه حرب طائفية وفكرية، طالما انه لا توجد قوانين تحاسب المحرضين.
alrashed@asharqalawsat.com