المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكم وأمثال كومبيوترية مصرية


قاسم
07-10-2003, 12:34 PM
حكم وأمثال كومبيوترية مصرية لأنسنة التقنية

القاهرة: أحمد محمد يوسف

هل أصبح المجتمع السايبري عجوزا الى هذا الحد؟ فالقرية الصغيرة العولمية قد دشنت، كما قال مارشال ماكلوهين، ولغات البرمجة الرقيمة قد أضحت رياضيات جديدة للتواصل بالاتصال بين بشر الكوكب، ولم يعد باقيا لحضارة مجتمع الإنترنت إلا الحكمة التي يتوسل بها المؤمنون ومستقبلو اخطبوط الاتصالات، ليصبروا على بعض فترات الغباء الاصطناعي اثناء تعاطيهم للانترنت «فالحكمة ضالة المؤمن».

ولتأريخ حال المعرفة الفنية المتأصلة التي وصل اليها مجتمع ما بعد الانترنت في مصر، رصدنا بعض الأمثال والحكم الشبابية الكومبيوترية التي يتداولها المصريون، قد يكون هناك شبيه لها في بلاد عربية وغير عربية أخرى. بعض هذه الحكم يجسد حالة ذروة الانتعاش بجديد البرمجة مثل: «الجعان يحلم بويندوز»، و«كل واحد يعمل إيميل في السيرفير اللي يريحه». وبعضها الآخر يجسد التألم مما يصيبه مثل: «المكتوب على الديسك لازم يشوفه الهيد»، و«ما أسخم من دوس الا ويندوز»، و«لا تعايرني ولا أعايرك، ده الويندوز قارفني وقارفك»، و«إدى الجهاز للصيانة ولو اتسرق نصه».

بيد ان الجزء الاكبر من الامثال الإليكترونية خصصه حكماء الإنترنت للوقاية من المتطفلين (الهاكرز)، والمتطفلات (الفيروسات)، من قبيل «ابن الهاكر كراكر»، و«جالك الفيروس يا تارك النورتون»، و«اللي ماعندوش فايروول مايحدفش الناس بالتروجان»، و«السيرفير اللي من غير سيكيوريتي، يعلم الهاكينغ»، و«كل برنامج وله كراك»، و«اللي على رأسه «بادسيكتور» يحسس عليها»، وأخيرا «يادار مادخلك فيروس». وهنا أيضا بعض الأمثلة الوقائية التي تدعم ترويج الثقافة الإليكترونية العملية ومنها: «ديسكك حصانك ان صنته صانك»، و«الديسك اللي يوجعك فرمته» (أي أعد النظر في فورماته)، و«شرف البنت زي اسطوانة السي دي، ماتتحرقش غير مرة واحدة»، و«الأم مدرسة اذا استبتها من(Setup) ستبت شعبا طيب الأعراق».

لكن الغريب ايضا في حكم عصر الانترنت ان بعضها يعادي الكومبيوتر «ضرب النار ولا دخول الكومبيوتر الدار»، و«لو لك عند الكلب حاجة.. قل له يا ويبماستر»، و«القرد في عين أمه بيل غيتس».