المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رواد الإنترنت فوجئوا بأن الكاتب «أخو من طاع الله» من «القاعدة»


المهدى
05-17-2005, 07:24 AM
اعتقاله وجه ضربة للنشاط الإعلامي للإرهابيين

فوجيء كثير من رواد الإنترنت بأن الشخص الذي ألقت السلطات الأمنية السعودية القبض عليه بعد إصابته، قبل أيام هو عبد الله بن رشيد الطويلعي، ليس إلا كاتبا معروفا باسمه المستعار(أخو من طاع الله) في ساحات الإنترنت.

وخلف هذا الاسم كتب في كثير من المنتديات الأصولية مدافعا عن أفكار القاعدة. الطويلعي بأسمائه المستعارة كان يكتب في مجلة «صوت الجهاد» الناطقة باسم تنظيم القاعدة في السعودية، وفي منتديات الإنترنت واشهرها منتدى الساحات العربية، الذي شهد نشر مقاله لأحد أعضائه الذين يحظون بتشجيع لافت من بعض رواد المنتدى، وهو العضو الذي يكتب بالاسم المستعار «فتى الأدغال»، وقد أعترف في مقالته التي عنونها بـ(ذكريات خاصة جداً مع «أخو من طاع الله» و«بشير النجدي) بعمق العلاقة والصداقة التي تربطه بإعلامي القاعدة وعضوها عبد الله الطويلعي. وقال في سياق سرده للذكريات الخاصة بينهما:

«أُسر أخو من طاع الله وبقيت في مخيّلتي ملامح من ذكريات عبقة معه قضيناها سويّاً في أزقّة الشبكةِ العنكبوتيّة، كان شاباً ذكيّاً لمّاحاً أريبا، يأنس للأدب وأهله، ويقرض الشعر كما يكتب أحدنا السطر والسطرين، كما أنّه كان طالباً للعلم مؤصّل الطرح، وله ملكة ساحرة في الكتابةِ يغذّيها نهر فيّاض من اللغة السلسة العذبة، والمعلومات الحاضرة لديه بالفعل والقوّةِ القريبة».

ثم أبدى حزنه على أن صديقه انضم للقاعدة بشكل كامل، واصفا القبض عليه بأنه مصير مشؤوم وعاقبة وبيلة، متذكرا من سبقوه في الانخراط مع القاعدة ومن ثم الوقوع في قبضة الأمن أو الأسر، مثل فارس آل شويل الزهراني.

وتذكر فتى الأدغال الحوارت الإنترنتية التي كانت تجمعه مع عبد الله الطويلعي أو (اخو من طاع الله) بكتاب أصوليين آخرين وقال:«كنت أذكره وهو شديد التهيام بصاحبِنا الآخر الصعلوك الثائر: لويس عطيّة الله، قد أخذ لهُ ركناً عامراً في موقعهِ حينئذٍ، محرّراً وكاتباً ومتابعاً، وثلّثهم أخونا الحبيبُ عصفورُ الكويتِ الشجيُّ: محمّدٌ المليفيِّ».

المقال أثار جدلا في منتدى آخر هو منتدى دار الندوة الليبرالي السعودي، وكتب العضو «هداج» مقالا بعنوان (فتى الأدغال، بيضة فحصت عن نفسها) تساءل فيه عن هذه العلاقة الحميمة بين عضو القاعدة ومحرر مجلة صوت الجهاد «اخو من طاع الله»، وبين عضو الساحات «فتى الأدغال». ودعا الموقع المحققين السعوديين أن يسألوا «أخو من طاع الله»، عن أبعاده، «خصوصاً وأن أخو من طاع الله، هو الآن في قبضة رجال الأمن وفي حالة صحية مستقرة».

يشار إلى أن اعتقال عبد الله الطويلعي، قد وجه ضربة مهمة للنشاط الإعلامي للقاعدة على الإنترنت، خصوصا وانه كان يحرر معظم مواد المجلة الأصولية.

ونبه بعض المراقبين إلى انه ليست هذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها أعضاء من القاعدة أو قريبين منها في منتديات الإنترنت الأصولية.

وأشاروا إلى المواد الإعلامية والبيانات الإخبارية التابعة للقاعدة في السعودية والتي دأب بعض الأعضاء في منتدى الساحة العربية على نشرها وبثها، أسماء مثل (متحرك) و(منافح) الذي كان يشك أن فارس آل شويل يكتب به، وغيره، وأحيانا يكتب بالاسم أكثر من عضو. يضاف إلى ذلك غسم زعيم القاعدة الأول يوسف العييري المشهور بأنه كان ناشطا على ساحات الإنترنت.

وأشار مراقب سعودي لشؤون «القاعدة»، طلب عدم ذكر اسمه، إلى انه سبق أن تراسل مع «فتى الأدغال» بعماد كتب الأخير مقالا في مطلع أغسطس (آب) الماضي بعد ساعات من القبض على فارس آل شويل طالب فيه بعدم الشماتة بفارس، والرفق في الحديث عنه وانه الآن في أيد أمينة رحيمة.

وتابع المراقب «انني راسلت فتى الأدغال بالفعل وقلت له انك قد تحدثت بلغة متسامحة ولينة مع الزهراني، وهذا مالا نجده في ردودك على الكتاب والمثقفين الذين يخالفون منهجك، ولم أتلق رده حتى هذه الساعة».

يذكر أن المعارك الكلامية بين منتدى الساحات، الذي ينشر فيه «فتى الأدغال«، ومنتدى دار الندوة الذي شهد الرد عليه، قائمة منذ بعض الوقت، وهناك مواد ومشاركات نقدية لكل منتدى ضد الآخر.

وكان منتدى دار الندوة شهد هجوما وقرصنة في 22 مارس (آذار) الماضي، وتم الإعلان عن القرصنة ومن ثم الاحتفاء بها في موقع «الساحات» الأصولي.