المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أفلام منعتها الرقابة وكبار المسؤولين في عهد مبارك


سلسبيل
06-16-2011, 10:01 AM
2011-06-15




القاهرة ـ 'القدس العربي' ـ من محمد عاطف: خرج أهل الفن عن الصمت الذي لازمهم سنوات طوال حول أعمالهم التي أقصتها الرقابة وأبعدها كبار رجال الدولة من العرض لأسباب سياسية أو شخصية.
من هذه الأفلام: 'حائط البطولات' الذي اعترض عليه المسؤولون لأنه لا يتناول الضربة الجوية بل يستعرض إمكانيات الدفاع الجوي.

و'زائر الفجر' الذي جمدوه عدة أشهر وعرض مرة، ثم منع عرضه لأنه يكشف ما فعلته مراكز القوى واعترض سكرتارية أنور السادات على شخصية غولدا مائير في أحد الأعمال وتم منعها.

قال المخرج محمد راضي: عندما بدأنا تصوير 'حائط البطولات' لم نجد أي مساندة من الدولة، وقمنا بعمل الفيلم بمجهود فردي مع المنتج عادل حسني.

أضاف: عندما شرعنا في العرض وصلت الرسائل لنا لأن الفيلم لم يتناول دور القوات الجوية وهو عن الدفاع الجوي وهناك فرق بينهما، وتجمد الفيلم حتى ثورة 25 يناير واستعدنا حريتنا كاملة وتحقيق الخير والجمال في المجتمع.

يقول مدير التصوير رمسيس مرزوق:
تعرض فيلم 'زائر الفجر' للمنع من العرض لعدة أشهر، وعدد كبير من أفلام المخرج يوسف شاهين والمخرج خالد يوسف واجهت اعتراضات رقابية، وذلك حتى لا يعبر المبدع عن سيئات النظام والحكم ورغبة الشعوب في الحرية والديمقراطية، ولذا عانى المبدعون كثيرا في النظام السابق.

الفنان جلال عيسى: عندما عرفت أن فيلم 'زائر الفجر' سيعرض بمهرجان جمعية الفيلم حضرت مسرعاً وشعرت بأنه يعرض لأول مرة رغم انه نفذ في السبعينيات ومنعه الراحل أنور السادات لأنه وجده ضد ثورة 23 يوليو، وشعرنا بالحزن والأسى من هذا الموقف لأننا بذلنا مجهوداً ضخماً في عمل له رؤية فنية متميزة جدا وتطرح قضية نراها خطيرة للغاية.

عايدة عبدالعزيز: كنت أخشى من الكلام قبل ثورة 25 يناير، وجسدت دور غولدا مائير في السبعينيات إلا أن سكرتارية أنور السادات اعترضت على الدور ولم ير الناس هذه الشخصية.
واختفت اختفاء غريباً، رغم انها كانت تحتل الأخبار في الصفحات الأولى بالصحف الكبرى في مصر والوطن العربي والعالم.

يقول الكاتب والسيناريست ناصر عبدالرحمن:
لو كانت الرقابة تعي الروح المتمردة داخل فيلم 'هي فوضى' كانت منعت عرضه، لكن قيام يوسف شاهين بإخراج الفيلم ساهم في مروره من الرقابة، واعتبره الفيلم الذي نجا من مقصلة الرقابة.