المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أستمع : الأصالة والتجديد في الفكر الإسلامي .......................السيد فاضل الميلاني


سيد مرحوم
11-10-2004, 10:48 PM
الأصالة والتجديد في الفكر الإسلامي
السيد فاضل الميلاني *

http://www.14masom.com/leqaa/38/images/4.jpg

http://www.aljamri.org/Real/Melani120502.ram







------------------------------------------------
* تعريف : من مواليد كربلاء المقدسة تربى في بيت من بيوت المرجعية فجده آية الله العظمى السيد محمد هادي الميلاني الذي كان من فحول العلماء، ومن تلامذته اية الله السيد محمد الشيرازي وأخاه الشهيد السيد حسن الشيرازي وحتى لفترة سماحة اية الله السيد صادق الشيرازي (حفظه الله) ، لما هاجر والده ووالدته من كربلاء إلى النجف تركاه عند جده السيد الميلاني لفترة طويلة وكانت مرحلة مهمة جدا حيث كان في اتصال مباشر مع شخص وعى الإسلام وعى المسيرة الإسلامية. وأما جده لأمه فهو سماحة آية الله السيد محمد الصادق القزويني الذي اعتقلته السلطات العراقية سنة 1980م ولم يعد له أثر إلى الآن وهو كما عبر عنه دائما أكبر سجين سياسي في العالم من حيث السن، و خاله سماحة السيد مرتضى القزويني الذي يقيم في لوس أنجلوس .. السيد فاضل الميلاني من مواليد جمادى الثانية 1363 وبحسب التاريخ الميلادي كما يعبر 30\5\1944 وعندما انتقل إلى النجف الأشرف حيث تلقى الدروس الحوزوية إلى جانب دراسته الأكاديمية بتشجيع من والده ولم يكن عمره وقتها يتجاوز عشر سنوات واستمر بالجمع بين الدراستين حتى وفق لنيل البكالوريوس في العلوم الإسلامية واللغة العربية من كلية الفقه ، والبكالوريوس في الحقوق من كلية العلوم والسياسة في جامعة المستنصرية والماجستير في الأدب العربي من جامعة بغداد ثم الدكتوراه في الفلسفة من جامعة أوكسفورد البريطانية.أما الجانب الحوزوي فقد حضر بحث الخارج لسماحة آية الله العظمى السيد الخوئي (قدس سره) من سنة 1962م إلى سنة 1969م فقها وأصولا، ووفق لكتابة هذه الأبحاث، وفترة وجيزة عند آية الله العظمى السيد محسن الحكيم (رضوان الله عليه) وفي نفس الوقت كنت أدرس وأدرس في مدرسة منتدى النشر وذلك سنة 1963م و 1964م ثم ثانوية منتدى النشر سنة 1965م و 1966م وفي كلية الفقه سنة 1968م و 1969م بعد نجاحه بدرجة امتياز، وذلك لغرض تسديد الأقساط الشهرية الجامعية إذ كان وقتها يواصل الدراسة في الجامعة أيضا، بعد ذلك هاجر إلى إيران سنة 1971 ولم تكن هجرة في البداية وإنما ذهب لزيارة مرقد الإمام الرضا(عليه السلام) خلال العطلة الصيفية لكن جده المرحوم السيد الميلاني وكان هاجر إلى مشهد آنذاك أمره أن يبقى هناك وينظم للحوزة فامتثل أمره وبقي يدرس عند السيد الجد خمس سنوات ودرس أيضاً في الحوزة العلمية بمدينة مشهد.أول كتاب صدر له وهوفي الثامنة عشرة من العمر وكان بعنوان (دفاع عن العقيدة) ثم كتب (سعيا وراء السعادة) وكتاب(فاطمة الزهراء أم أبيها) الذي فاز في المباراة الكتابية التي أقيمت في النجف الأشرف ونال الجائزة المعنوية الأولى بينما حاز الأستاذ سليمان كتاني عن كتابه الموسوم (فاطمة وتر في غمد) الجائزة المادية. وترجم كتاب (الطفل بين الوراثة والتربية) للشيخ محمد تقي فلسفي وقد طبع الكتابان الأخيران لأكثر من ثمان مرات. وكتب شرحا لمنظومة السبزواري وكتاب (على ضفاف الغدير) وهو فهرست موضوعي لغدير العلامة الأميني وكتب في خمس مجلدات (محاضرات في فقه الإمامية) وهي تقرير أبحاث جده المرحوم السيد الميلاني في بعض الأبواب الفقهية وليس كلها إذ الباقي لم يزل مخطوطا ووضع كتابين باللغة الإنجليزية طبعا السنة الماضية في لندن أحدهما يتعلق بالأسئلة الدينية الاعتقادية والفقهية والآخر يتعلق بالفلسفة الإسلامية وهو متن دراسي في الجامعات البريطانية.