المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : منتدى العجمان يتطاول بالشتم على خالد الشطي (منقول)


حب الحسين أجنني
03-28-2008, 03:48 PM
سيف الهشامي
تاريخ التّسجيل: Jan 2007
المشاركات: 41



المحامي خالد الشطي،،، وحديث العاهرات عن الشرف!!!

--------------------------------------------------------------------------------

للأمانة لقد شد إنتباهي التصريحات النارية التي أطلقها المحامي خالد الشطي من خلال دفاعه المستميت عن ((البهرة)) وأستماتته على إقرار بناء مسجد لهم في منطقة العارضية والتلاسن الذي دار بينه وبين محمد هايف المطيري أمين ((تجمع ثوابت الأمة))، وبما أننا في دولة الكويت التي حباها الله بحريةٍ فوق الجيدة ولله الحمد والفضل والمنة فإنني من حيث المبدأ لا أعارض حرية الشطي في التعبير عن رأيه وكما كفلها له الدستور الذي كان ولا يزال يتغنى به في الطالعة والنازلة، ولكن أن تبلغ به الوقاحة بأن يذكر في تصريحه الصحفي بعضاً من الجمل الرخيصة والتي يشكك بها في ولاء أكبر الفئات حجماً في المجتمع الكويتي فهذا هو ما يرفضه كل ذي لب وبالتأكيد بل وأجزم بأن الشطي لا يملك لباً على الإطلاق، وكان فيما ذكره هذا الصفيق:-

((المستقرئ للوضع التاريخي لوجود البهرة في الكويت يرى أنهم موجودون قبل هؤلاء الطائفيين الذين يتنكرون لمبادئ القانون والدستور والتسامح الديني والروح التعددية والحريات العقائدية المنفتحة التي جبلت عليها الكويت وأبناؤها الشرفاء، إلا أن قوى الظلام والشر والحقد والكراهية قد إختطفت هذا البلد الكريم)) 15/10/2007

((صحيح أن البهرة غير كويتيين إلا أنهم وافدون مسالمون لم تشهد أروقة المحاكم ولا زوايا المخافر لهم أية سابقة ولم يحاربوا ولكن هناك أيضاً من الكويتيين من لم يشاركنا أيام السفر والغوص والقلافة وكسر الصخر في أعشيرج، واليوم جاؤوا إلى الكويت وحصلوا على الجنسية وأخذ بعضهم يكفر أبناء البلد وكل من خالفهم الرأي والعقيدة والبعض منهم إعتاد على إرتكاب الجرائم والأعمال الإرهابية في الكويت وقام بتصدير الإرهاب إلى الخارج)) 19/10/2007

وبعد قراءة تلك الجميلات الدرية ((تصغير جُمل)) التي خرجت من فم هذا السفيه فض فوه ولا مات كارهوه، وأستناداً على ما ذكره من حقائق نورانيه ((قدس سره)) يحق لي هنا أن أطرح بعض التساؤلات البريئة؟؟!! متى كان الغوص والقلافة وكسر الصخر في ((إعشيرج)) شرطاً من شروط الحصول على الجنسية الكويتية؟؟!! هلا أفادنا أعضاء لجنة الجنسية ما إذا كانت هناك مثل هذه الشروط؟؟!! ومتى يصبح من يسميهم أهل الظلام ((وقبائلهم)) التي ينتمون إليها كويتيو الجنسية وفقاً لمنظور الشطي وبالرغم من إختفاء الغوص والقلافة،، وعدم حاجة الكويت لأي صخور جديدة من ((إعشيرج)) خاصةً مع وجود مصنع المسيلة والعوضي للطابوق وكذلك الصناعات الوطنية ((الكويتي أنفع))؟؟!! وعندما يتحدث حامي الديار والناطق الرسمي بحقوق الإنسان ((الشيعي فقط)) عن الشر والحقد والكراهية التي أختطفت البلد وقامت بإرتكاب الجرائم الإرهابية وصدرت((الثورة)) عفواً أقصد الإرهاب إلى الخارج،، فهل يقصد هنا ((بعض)) الشيعة في عقد الثمانينات ((المهري وغضفري وحاجية وطاقية وقحفية وبقية فرقة حسب الله فيروزي)) ومحاولاتهم الكثيرة والدؤوبة لتفجير المنشئات النفطية أو ربما المقاهي الشعبية بل وتمادوا أكثر بمحاولة إغتيال رمز البلد الشيخ جابر رحمة الله عليه وبمساعدة إستخبارات دول ((صديقة ومجاورة إرسال الأخماس لها يعد واجباً شرعياً)) وذلك بهدف زعزعة أمن هذا البلد الكريم والذي إستضافهم قبل القوم حديثو التجنس ((قصده البدو،،،،)) وأستجابةً للآوامر التي تأتيهم من أية الله دنبكجي ((وأيضاً قدس سره،، بس العالي هالمرة))؟؟!! من كان يقصد بالبعض الذين كفروا أبناء البلد في هذا التصريح؟؟!! هل ((ياسر الحبيب)) هو المعني بالبعض هنا أم هناك غيره ((وهم حتماً كثر))؟؟!! هل يعقل بأن يكون هناك ناخبين من الشيعة وحتى الآن لا يزال تنطلي عليهم مثل هذه الترهات والأكاذيب ومن أناس يريدون أن يصلوا إلى قبة البرلمان بأي شكلٍ من الأشكال والجلوس على الكرسي الأخضر الوثير ((لا أدري هنا بالتحديد لماذا علقت في ذهني صورة صالح عاشور؟؟!!)) وبالعزف على وتر الطائفية المقيتة والتي تكاثرها سماحته على غيره وقبلها لنفسه،، المهم الوصول إلى قاعة عبدالله السالم حتى وإن تطلب الأمر إستغفال عقول الناخبين بدائرته بمثل هذه التصريحات الرنانة واللعب بعواطفهم وصدق نواياهم وأحياناً سذاجتهم ((طبعاً لا أقصد لا من بعيد أو قريب ذاك المرشح الذي سيشتكيهم يوم القيامة عند جده بسبب سقوطه في الإنتخابات السابقة))؟؟!! ألا يعي هذا الشطي المسيكين ((تصغير مسكين)) بأن أهل الرميثية قد رفضوه وأعطوه ((طاف)) كبيرة وبالرغم من أنه أقام الدنيا ولم يقعدها بندواته الطائفية والتي أذكر منها على سبيل المثال لا الحصر مظلومية أهل البيت وحديثه عن الظلم الذي يعانيه الشيعة في الكويت،، والتي لم تجد لها آذان صاغية؟؟!! وحتى الشيعة أنفسهم كانوا يتساءلون عن أي مظلومية كان يتحدث هذا ((الدلخ))؟؟!! ولكن في نهاية المطاف قال له أهل الرميثية،، أسترييييييييح أبرك لك،، فسقط المقرود ولم تنفعه أوتاره!!!