المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ثلاثيني يدير موقعاً الكترونياً بطريقة آلية.. والأرباح بالملايين


jameela
01-14-2008, 11:41 PM
يشرف عليه من شقة صغيرة

واشنطن: راندال ستروس *


لم يقرأ ماركوس فرند (29 عاما) متعهد انشاء المواقع على الانترنت الكتاب الأكثر مبيعا الموسوم (اسبوع العمل بأربع ساعات). والحقيقة انه لم يسمع به عندما سئل الأسبوع الماضي، ولكن وجهه يمكن أن يكون في غلاف الكتاب. فقد أعد برامج لموقعه في تنظيم التعارف على الانترنت الذي يحمل عنوان Plenty of Fish والذي يعمل بصورة كاملة تقريبا بطريقة اوتوماتيكية، مما يترك لفرند كثيرا من وقت الفراغ. وعلى العموم فانه يقضي وقت عمل يبلغ 10 ساعات اسبوعيا. وبالنسبة لأي امرئ يحلم بمشروع على شبكة الانترنت يمكن أن يديره نفسه قد يكون هناك تفصيلان مهمان.

ففرند يشغل المشروع من شقته في فانكوفر بكولومبيا البريطانية، ويقول انه يحقق ارباحا صافية تبلغ حوالي 10 ملايين دولار سنويا. وهناك الكثير مما يستحق الاعجاب في نجاح فرند في انشاء المواقع على الانترنت. ولكن موقعه، الذي يبلغ عمره خمس سنوات، فيه أجزاء غير منجزة وأشياء بعيدة عن المألوف، ويبدو آتيا من مدرسة خاصة في التصميم. فقد أسس فرند موقعه على الانترنت في عام 2003 كشيء لا يتجاوز ممارسة من أجل المساعدة على تعليم نفسه لغة برمجة جديدة. واصبح الموقع يتمتع بشعبية أولا بين الكنديين الناطقين بالانجليزية. وأعقب ذلك شعبية بين أوساط محبي التعارف والمواعيد على الانترنت في الكثير من مدن الولايات المتحدة، وبأدنى انفاق على الاعلان عن الموقع. ووفقا لمعلومات نشرت في نوفمبر(تشرين الثاني) 2007 كان لموقع فرند 1.4 مليون زائر في الولايات المتحدة. وقال فرند ان الموقع شهد في ديسمبر(كانون الاول) الماضي تصفحا بلغ 1.2 مليار صفحة بارتفاع بنسبة 20 في المائة بالمقارنة مع ديسمبر 2006.

ويمكننا أن نفهم موقف فرند المتغطرس في اعتبار بعض المشاكل التي تواجه المشروع «تافهة» ولا تهم مستخدمي الموقع، اذا ما اخذنا بالحسبان ان الموقع ضاعف عدد الزبائن المسجلين خلال العام الماضي الى 600 ألف وفقا لما قاله فرند على الرغم من أنه يجري شهريا تطهير 30 في المائة من المستخدمين بسبب عدم فاعليتهم. وبطريقة ما يعوض الموقع سريعا الخسارة في الزبائن عبر اجتذاب مزيد من الزبائن الآخرين. وخدمة المستهلكين التي يقدمها الموقع هي الاستجابات للشكاوى حول الشخصيات التي تمارس الاحتيال وطلبات مذكرات التفويض القانوني للبحث. وفي العام الماضي شغل فرند أول موظف لمعالجة هذه الطلبات، مما وفر له فرصة التحرر من الانشغال بأمور الموقع.

وقال «لا أحتاج ان اقوم بأي شيء في معظم الأحيان». ولإبقاء منتديات موقعه خالية من الرسائل غير المرغوب فيها «سْبام» طور فرند صيغة لتحليل تعليقات الزبائن وتقرير ما إذا كان المبعوث إلى الموقع كان رسالة غير مرغوب فيها أم لا وفي حالة الإيجاب يتم حذفها اوتوماتيكيا. كذلك طور برنامجا يمكنه من تحويل العمل إلى زبائنه، ويسمح للمستخدمين بمراجعة الصور التي تم خزنها وتحويلها إلى الموقع.

وقال فرند إن هناك ما يقرب من 50 ألف صورة جديدة تأتي كل يوم وكل واحدة تحتاج إلى التدقيق للتثبت من أنها لشخص حقيقي ولا تحتوي على أي عري. وسيكون العمل مكلفا لو أن فرند اعتمد على موظفين مأجورين للقيام بهذا الإجراء. ولحسن الحظ بالنسبة له يبدو وكأن هناك تجهيزا متواصلا من أشخاص راغبين في رؤية صور أناس آخرين.

وفرند يوصل لزبائنه ما يريدونه من صور وبعضهم أصبحت عادة تصفح الصور هي الأساسية في قضاء وقت الفراغ. ومن بين المتطوعين في موقع «Plenty of Fish» هناك 120 قام كل منهم في السنة الماضية بتقييم أكثر من 100 ألف صورة.

ويقول فرند إن حماس متطوعيه للعمل هو تعبير عن الشعور بالعرفان للجميل وأضاف: «هناك الكثير من الناس يشعرون بأن عليهم أن يقدموا شيئا للموقع لأنه مجاني». ويعرض الموقع إعلانات وتقدم غوغل الإعلانات ومعظمها مربح؛ فعلى سبيل المثال، فإنه حينما يضغط زبائن فرند على إعلان لكتاب عنوانه «ضاعف من مواعيدك العاطفية» وبعد تحويله إلى موقع الناشر وشرائه الكتاب بسعر 40 دولارا، فإن الناشر يدفع عربونا لموقع «Plenty of Fish» من الـ 40 دولارا.

*خدمة «نيويورك تايمز»