المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : للمرة الثانية والأخيرة / إلى أمازيغي وهاشم وغيركما ...


الفرقة الناجية
12-06-2006, 09:06 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين ،،،

الرسول المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم وأهل البيت عليهم الصلاة والسلام ، عندما كانوا يحاججون الآخرين ...

لم يكن يحاججوهم بالتصيد في الأمور الشخصية ... بل كانوا يحاججوهم بالعقل والعلم والأدلة العقلية والنقلية ...

ومن يتصيد في الأمور الشخصية ... وإن كانت مكذوبة ...
فهذا دليل على عجز علمي وعدم إستطاعة الطرف الآخر مقارعة الطرف الأول بالأدلة ...

والشتم والسب والتصيد في الأمور الشخصية حيلة العاجز ...

وقد أجبتكم على أسئلتكم لا سيما أسئلة آية الله العظمى " الأمازيغي " الكرار غير فرار إلى الأمور الشخصية ...
فإن أردتم أن تستمروا في قذف المرأة المحصنة ... فإستمروا وعلى راحتكم ... فإن صحيفة أعمالكم ستكتب لكم الحد الشرعي وسيقيمها عليكم الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف ...

وتحداني أن أباهله ...

فلذا :
أوجه ندائي إلى :
آية الله العظمى " الأمازيغي "
آية الله العظمى الأعلم الثاني " هاشم "
آية الله العلامة " مجاهدون "
آية الله " من لف لفهم "

إن كنتم على حق ..
فباهلوني ... وإلا فأنتم عمر زمانكم ...

الرقم : 0096899326190
الإسم : محمد حسن اللواتي

تفضلوا في إنتظار إتصالكم ...

الفرقة الناجية
12-07-2006, 05:29 AM
قل لشيخك الذي لا يتورع عن الكذب يا آية الله العظمى الأمازيغي ... أن لدي فتوى من مكتب السيد السيستاني دام ظله يجيز لي الزواج منها بدون إذن وليها عن طريق جواب السيد مرتضى الكشميري ...

إتصل به :
00971504522118

وإتصل بالشيخ حبيب الكاظمي دام ظله :
00989155111811

وإسألهما يا آية الله العظمى " الأمازيغي " ويا شيخك الورع ... عن شاب إسمه " محمد حسن اللواتي " ... من سلطنة عمان ...

وإسألاه .. هل فعلا أجاز السيد السيستاني دام ظله لمحمد اللواتي الزواج من المستبصرة بدون إذن وليها في حالة إضطرارية خاصة ؟

وسأنتظر جوابك يا آية الله العظمى الأمازيغي ...

وأما بخصوص ذهابي لفرنسا ...
فلأنه كان بيني وبين المستبصرة إتفاق على أن أمارس التقية أمام والدها وأدعي " أنني سلفي " ... لكي أطلب يدها ...

لكن حالت بيني وبين الخطة ظروف كثيرة حتى وأنا في فرنسا فعلمت أنها ليست من نصيبي ...

وأما عن الزواج ...
فلم أتزوجها يا آية الله العظمى " الأمازيغي " ... حتى مع إجازة المرجع السيد السيستاني دام ظله لي ... في حالة خاصة ...

مع ملاحظة /
أنا لا أقلد آية الله العظمى السيد السيستاني دام ظله في " باب الزواج " ... وإنما أقلد آية الله العظمى السيد محمد صادق الروحاني دام ظله في باب الزواج ...

فهل فهمت الآن يا عمر زمانك يا آية الله العظمى " الأمازيغي " ...

ألا زلت كعمر بن الخطاب لعنه الله يا آية الله " الأمازيغي " ...
باهلني أيها البطل الضرغام ...

إتصل بالعالمين الجليلين ...
وإسأل السيد الكشميري دام ظله ... هل فعلا أجزت لمحمد حسن اللواتي أن يتزوج من مستبصرة في حالة إستثنائية خاصة وذلك لأن والدها ناصبي ... يرفض زواجها من أي شيعي ... بدون إذن والدها ؟؟

وإسأل الشيخ الكاظمي دام ظله ... هل فعلا أرسل لك " محمد حسن اللواتي " أجوبة السيد الكشميري .. فقلت في إجابتك عليه أن يوفقك الله وندعو لك بكل خير ...

تفضل ...
وأرنا بطولاتك يا آية الله العظمى " الأمازيغي " الهارب كهروب عمر لعنه الله ...

وأتحداك أن تباهلني أنت وهاشم ولو بإتصال واحد إن كنتما رجلين ... يا أشباه الرجال

يا آية الله العظمى " أسامة " ...
بقية أسئلتك الفقهية ... إعفني من جعجعتك الأخلاقية ...
وأكرمنا بسكوتك ...

وأما قولك /
إني ذهبت لفرنسا لهدايتها ... ؟

فأقول أيها المرجع النحرير العظيم :
أين كتبت في ردودي ... أنني أردت هدايتها ...

أتحداك أن تلف هذا المنتدى الفاسق الفاجر المغتاب للعلماء حيا وميتا ... تأتني بدليل واحد على أنني ذهبت لفرنسا لهدياتها أيها المدعي ؟؟

هي إستبصرت وتشيعت .. فأي هداية تحتاج ؟

أنا ذهبت لطلب يدها .. بفتوى من السيد محمد صادق الروحاني دام ظله وبفتوى من السيد السيستاني دام ظله ... وبمساعدة من الشيخ حبيب الكاظمي والسيد مرتضى الكشميري دام ظلهما ...

وأرقامهما مذكورتان في الموضوع ...

فهل أصابتك العمى يا آية الله الأعظم : " أسامة " ، وآية الله العظمى " الأمازيغي " ... ولم تريا الرقم أم أن جدكما عمر بن الخطاب لعنه الله أمركما بالهروب من الإتصال ومن المباهلة ؟؟

وأما قولك /
بأنني ركبت لحية صناعية ...
فأقول والدها لا يربي اللحية كلحية النواصب في السعودية ... بل يربي اللحية مشذبا .. كما هو الحال مع الشيعة الإمامية ومرتبا ... فكذلك أنا ...

وأما قولك عن الفاتورة ...
فأقول أيها الذكي المتذاكى على الآخرين ... يا من يغتاب الناس حيا وميتا ... يا من لا يتورعون عن الكذب والهروب إلى الأمور الشخصية الذي لا دخل لكم بها ...

كتبت بالريال السعودي ...
لكي تعرفون السعر ... لأنني لا أعرف كيف أحسب بالسعر الكويتي وكيفية التحويل ... فالدولتان الوحيدتان اللتان تعاملت معهما عندما كبرت ... هما السعودية والإمارات (( من الدول الخليجية )) ...

وأما الكويت فلم أسافر إليها حتى أحسب لك بالكويتي ... لتفهموا أيها الأذكياء البلغاء في اللغة العربية ...

وأما عن الإضطرار ...
أكرمنا بسكوتك .... فكلامك ينم عن أنك ممن يحملون الأسفار لا تفقه شيئا ...

وأما أنت يا آية الله العظمى " الأمازيغي " ...

الذي كشف القناع ... وإفتضح أمام الناس وأمام الله جلاله هو أنت لا أنا ... فالذي هرب من المباهلة الصوتية وخاف الموت هو أنت لا أنا والذي إدعى بأنه سياهل الآخر في حالة الإنكار هو أنت لا أنا وإذا بي أجدك تهرب كما هربك جدك عمر بن الخطاب لعنه الله ... والذي هرب من النقاش بالأدلة العلمية إلى الأمور الشخصية الذي لا دخل لك بها هو أنت لا أنا ... والذي يتصيد في الأمور الشخصية ويغتاب العلماء حيا وميتا ... ويتنابز بالألقاب تجاه المراجع والعلماء هو أنت لا أنا ...

فالحمدالله الذي فضحك ...
والحمدالله الذي كشف قناعك ...
والحمدالله الذي جعلك تهرب من الأمور العلمية إلى الأمور الشخصية لفضحك ... وتبيان جهلك بأبسط حقوق الآخرين أثناء النقاش ...
والحمدالله الذي جعلك يفوح منك رائحة قبيحة لا تنم سوى عن أخلاقك القبيحة المريضة والذي تعلمت تلك الأخلاق من والديك ...
والحمدالله الذي فضح آية الله العظمى " هاشم " ...
ولم يباهلني صوتيا ولو بإتصال واحد ... فلقد هرب كما هرب جده عمر بن الخطاب لعنه الله ...

أنت يا آية الله العظمى " الأمازيغي" ويا آية الله العظمى " هاشم " ...
جبانان لا تملكان أقل خلق إسلامي وكل ما تملكان هو :
الشتم
السب
التصيد في الأمور الشخصية وإن كانت مكذوبة
الهروب من الأمور العلمية إلى الأمور الشخصية
الصراخ بالمباهلة وفي النهاية تهربان من المباهلة

وهذه آخر رد لي في هذا المنتدى الفاسق الفاجر المغتاب للعلماء حيا وميتا ...
ولن أعود حتى تناقشون الآخرين نقاشا علميا بدون شخصنة ... فإن كان كذلك فسأعود وإلا فإعفوني من جعجعاتكم العمرية السفيانية ... لا بارك الله فيكما بحق محمد وآل محمد ...


يا آية الله العظمى " الأمازيغي " ...
إنت كنت رجلا فإتصل بالشيخ الكاظمي والسيد الكشميري دام ظلهما ...

وإليك فتوى السيد صادق الشيرازي دام ظله لترى ليس السيد السيستاني دام ظله هو المرجع الوحيد الذي قال عن هذه الحالة بالحالة خاصة ...

أنقلها لك من إيميلي :
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
> اللهم صل على محمد وآله الطاهرين الغر الميامين ،
>
> سماحة المرجع السيد صادق أدام الله ظلك بحق محمد وآله الطاهرين ،،
>
> هناك فتاة جزائرية متشيعة تعيش في فرنسا بين والديها السلفيين ولا يعلمان بتشيعها علما بأن والدها يرفض زواجها من أي شيعي بحكم أنه سلفي فسؤالي :
> 1) هل يجوز لي أن أتزوج منها زواجا دائما بدون إذن والدها ؟
>
> علما بأن والدها يرفض أي كفؤ شيعي بطبيعة الحال لكونه سلفي ...
>
> ونسألكم الدعاء ،

ـــــــــــــــــــــ
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجواب: يجوز الزواج ـ في فرض السؤال ـ ويسعى في هداية الوالدين الى المذهب الحق: مذهب اهل البيت سلام الله عليهم الذين امر الله تعالى المسلمين بطاعتهم ومودتهم بقوله سبحانه مخاطباً رسوله الكريم: «قل لا اسألكم عليه اجراً الا المودة في القربى» سورة الشورى، الآية: 23 قالوا: يا رسول الله ومن قرباك الذين امر الله بمودتهم؟ قال: «علي وفاطمة وأبناؤهما» الجامع لأحكام القرآن للقرطبي: ج16 ص21 و22، ولا بأس باهداء مثل كتاب «المراجعات» لشرف الدين، و«ليالي بيشاور» لسلطان الواعظين اليهما فانه مفيد لذلك.
25/ ربيع الثاني/ 1427هـ


وإليك صورة إيميلي :
http://www.9q9q.org/index.php?image=NnIGfEFEB

فهل فهمتم الآن يا علامة زمانكم ...
يا عمر زمانك ...

يا أمازيغي ... ويا هاشم ...


وفي الختام ...
أقول لا بارك الله فيكم بحق ضلع الصديقة الزهراء عليها الصلاة والسلام ... وسأدعوا عليكم في كل صلاتي كما دعت الصديقة الزهراء على أبابكر وعمر لعنهما الله في كل صلاتها ...

فإما أن تباهلاني وتثبتان للآخرين بأنكما رجلان ... ولستما بأشباه الرجال ... ورقمي مذكور في عدة مواضيع وإما أن تتصلا بالعالمان الجليلان وتنقل الجواب لشيخك الورع الكذاب ...

وإما أن تناقشان نقاشا علميا لا نقاشا شخصيا ... وأتحداكم أن تثبتوا وتلفوا المنتديات كلها إن وجدتموني قد دخلت في شخصنة السيد فضل الله ولو لمرة واحدة ...

النقاش يكون بالأدلة العلمية لا بالتصيد في الامور الشخصية يا جبناء ...


ولذلك يبقى في قائمة الأسئلة التي هربت منها يا آية الله العظمى " الأمازيغي " وآية الله العظمى " هاشم " ...

1) لديكم سنة كاملة ، إثبتوا لنا أننا نحن الشيعة الإمامية من غير مقلدي مرجعك نؤمن بالتفويض لعنه الله المفوضة إلى قيام يوم الدين ؟

2) إثبت على أنك رجلا يا أمازيغي ويا هاشم ... وإتصلا بالعالمين الجليلين ... ولديكما فتوى السيد الشيرازي دام ظله لتعلما أنه ليس السيد السيستاني دام ظله هو الوحيد الذي أجاز لي في حالة خاصة فقط عبر السيد الكشميري دام عزه ... والشيخ الكاظمي دام عزه دعا لي بالتوفيق بحق محمد وآله الطاهرين ...

وجميع أجوبة الشيخ الكاظمي موجودة في إيميلي ... أستطيع أن أضعهم جميعا هنا لأنسفكم نفسا كما نسف أمير المؤمنين عليه االسلام الجبناء أمثالكم في تلك الأزمنة لكن رأفة بحالكم وبمرضكم الأخلاقي سأتغاضى عن ذلك ...

3) باهلاني يا أمازيغي و يا هاشم ... إن كنتما رجلين ولستما بأشباه الرجال ...

وأخيرا ...
قل لشيخك الكذاب الورع يا أمازيغي ...
أن محمد بن حسن اللواتي ... سيقف معك يوم القيامة موقفا عسيرا ... وسترى أن العمامة التي لبسته والمسؤولية الدينية التي حملتها قد بعتها بثمن بخس ...

وأنت يا أمازيغي ويا هاشم يا نحريران الكذابان الهاربان من المباهلة كهروب عمر لعنه الله ...

موعدي معكم يوم المحشر ...
فإستعدوا للندم ... يوم لا ينفع الندم ولا ينفع مال ولا بنون ... إلا من أتى الله بقلب سليم ...

وآخر دعوانا ...
أن الحمدالله رب العالمين ... ولا بارك الله فيكم بحق محمد وآله ...

خادم خدام العترة الطاهرة ...
الفرقة الناجية رغما عن أنوفكم يا أشباه الرجال ...