المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جوليا بطرس تغني رسالة نصر الله


مجاهدون
09-07-2006, 04:39 PM
بهاء حمزة من دبي

تعتزم الفنّانة جوليا بطرس إطلاق عمل فنّي جديد تحت عنوان "أحبائي"، مستمد من رسالة للسيد حسن نصر الله امين عام حزب الله اللبناني، بالاشتراك مع الشاعر غسان مطر والملحن زياد بطرس والموزع ميشال فاضل، بهدف مساعدة أهالي الشهداء الذين سقطوا خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على لبنان.
جوليا التي عقدت مؤتمراً صحافياً في نقابة الصحافة، حضره النقيب محمد البعلبكي، وجّهت تحية إلى الشعب اللبناني وأهالي الشهداء، "إيمانأ بتضحيات وصمود وانتصار شعبِنا المقاوم في وجه العدوان الإسرائيلي، وخاصة أولئك الأبطال الذين قدّموا أرواحهم ودماءهم من أجلِ أن نبقى مرفوعي الرأسِ، ومحافظين على شرفنا وكرامتنا وعزّتنا ووحدة وطننا الحبيب لبنان الذي سيبقى رمز المقاومة والصمود في وجه الظلم والمؤامرات على شعبِنا العربي، وإيماناً منّي ومن معظم أبناء الوطن والشعب العربي ارتأيت أنّني أمام هذه التضحيات التي جسّدت النصر من خلال هؤلاء المقاومين الأبطال وجميع الذين صمدوا في كافة أنحاء الوطن، ووفاء لهم علينا وعلى كل عربي صديق وشريف أن نبادر بالاهتمام والدعم لعائلات كل هؤلاء الشهداء الأبطال وكل منا وفق استطاعته وقدرته".

وأعلنت جوليا أنها قرّرت من خلالِ كل ما نادت به بالسابق، باستخدام فنّها من أجل غاية نبيلة، تقديم مبادرة متواضعة لجمع التبرّعات من خلال عمل فني ذا طابع خاص وعظيم.

وأوضحت أن هذا العمل بدأَت فكرته عندما استمعت إلى رسالة السيد حسن نصر الله، التي ردّ بها على رسالة المجاهدين الأبطال والتي "أثرت بنا جميعاً وهزّت ضمائر الأمّة جمعاء، فطلبت من الأستاذ الشاعر الكبير غسان مطر إعداد هذه الرسالة بشكل قصيدة غنائية أبصرت النور خلال فترة قصيرة، بفضل جهود الملحن زياد بطرس والموزع ميشال فاضل والفريق الفني".

وبعد ان ألقى القصيدة غسان مطر أشارت جوليا، إلى أنه سوف يعود ريع مبيعات هذا العمل بالكامل إلى عائلات شهداء حرب تموز (يوليو) ٢٠٠٦.

كما أعلنت من جهة أخرى عن افتتاح رقم حساب مصرفي خاص للتبرعات باسم جوليا بطرس - شهداء لبنان حرب تموز ٢٠٠٦ في Bank Audi SAL - Audi Saradar Group لكل إنسان يرغب في المساهمة، ولو بشكل رمزي في الوقوف إلى جانب أهل الشهداء، وسوف تمتد فترة التبرعات على ثلاثة أشهر، ابتداءً من اليوم يصدر بعدها تقريراً شفافاً بالتعاون مع بنك عوده للإعلان عن المبلغ الجماعي عند انتهاء الحملة، وسوف يعلن أيضاً عن آلية مفصّلة للتوزيع.

وفي النهاية دعت بطرس كل إنسان يشعر بالمسؤولية تجاه الوطن وأهله، إلى الإقدام في التبرعات إما عبر شراء الـ CD أو عبر التبرّع المباشر من أجل تأمين مبلغ كريم يتناسب بقدر المستطاع وتضحيات الشهداء، مضيفة أنه لدينا إيمان وأمل مما لمسناه من عواطف ومشاعر شعبنا العربي والأصدقاء في العالم، بأن مردود هذا العمل سوف يتجاوز المليون دولار.