المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قلق في مواقع الأصوليين الإنترنتية من التسلل والاختراق


فاطمي
04-14-2006, 11:48 AM
قائمة إرشادات تنصح باستخدام برامج سرية المعلومات وحماية كلمة السر وتغيير كلمة المرور

واشنطن: يوكي نوغوشي وسارة كيهولاني غو*


يقول خبراء في مجال مكافحة الارهاب ان المجموعات الارهابية، التي ظلت تستخدم شبكة الانترنت ومختلف أدواته في عمليات التنظيم والاتصال، تبدي الآن اهتماما اكثر بمعالجة المخاوف الامنية وتلك المتعلقة بالخصوصية شأنها شأن مستخدمي الانترنت الآخرين. وكانت شبكة الانترنت قد ظلت على مدى السنوات السابقة مكانا للتجمع للمتطرفين الاصوليين الذين يتبنون العنف في مواجهة النفوذ والتأثير الغربي.

ومن خلال الاتصال والحديث والمناقشات عبر الشبكة ورسائل البريد الالكتروني اصبحت هناك مجموعات تعتمد على بعضها بعضا في تقديم النصائح والاستشارات في الجدل السياسي، وحتى في استعراض وتحليل الأفلام والمعلومات المتعلقة بالانتحاريين والزعماء الدينيين. ولوحظ في الآونة الاخيرة تبادل رسائل في مواقع الجماعات الاصولية المتطرفة أعرب اصحابها عن قلق متزايد تجاه برامج التجسس والتسلل واختراق المواقع وحماية كلمة السر والمراقبة في غرف الدردشة ونظام الرسائل الفورية.

وكان واحد من هذه المواقع قد نشر قائمة ارشادات للسلامة والمحافظة على سرية المعلومات الشخصية فضلا عن ارشادات حول طرق وكيفية تحاشي الهاكرز ومسؤولي السلطات. وجاء في الارشادات التي تنصح مستخدمي منابر الجهاد حول كيفية التعامل بحذر. وتنصح رسالة الارشادات مستخدمي مقاهي الانترنت للدخول الى منابر الجهاد باستخدام برنامج يمحو كل آثار المستخدم، سواء كانت المواقع التي زارها او الرسائل التي تبادلها او كتبها الى اشخاص آخرين.

وينصح كاتب الرسالة مستخدمي المواقع الجهادية بالاحتفاظ بهذه البرنامج في بريدهم الالكتروني حتى يكون معهم في أي مكان. يقول ايفان كولمان انه عثر الشهر الماضي على موقع جهادي به نسخة حصل عليها بصورة غير قانونية لبرنامج «ماكافي» لمكافحة عمليات التسلل والتجسس، ويشجع الموقع زواره على تنزيل هذه البرنامج بغرض تجنب المراقبة. «غوغل» وترسانتها المتزايدة من أدوات البرامج تعتبر من جانب مسؤولي التكنولوجيا والمسائل الفنية في هذه الجماعات فائدة كبيرة، لكنها تشكل في نفس الوقت خطرا، إذ يمكن تحويل هذه البرامج ضد هذه الجماعات بغرض جمع معلومات حول نشاطاتها.

وحذر واحد من هذه المواقع القراء من غوغل: «احذروا غوغل» وعلى وجه التحديد قائمة أدوات غوغل. ورفضت كل من «مايكروسوفت» و«ياهو» التعليق على سياسات الاستخدام المنصوص عليها. وأوضح خبير شؤون الارهاب بمؤسسة راند، بروس هوفمان، ان هذه المكاتبات تثبت ان الاتصالات الالكترونية لا تزال الاكثر انتشارا بين الارهابيين وهذا يتطلب منهم مواكبة الوسائل التي تستخدم لمحو أي آثار للمستخدم داخل الشبكة. شأنهم شأن الكثير من مستخدمي الانترنت، للارهابيين مستويات مختلفة من المعرفة الفنية والتكنولوجية.

وهناك عدد من مواقع الانترنت الاخرى التي توفر نصائح وإرشادات للمستخدمين الذين لديهم معرفة اولية. وكتب احد المشاركين في هذه المواقع منبها الآخرين الى انه «اذا انتهى عنوان بريد الكتروني بحرفي sa فإن ذلك يعني ان هذا العنوان مسجل في السعودية ولا يمكن ان يكون آمنا ويمكن ان تدخله السلطات في أي لحظة. وتنصح الارشادات المستخدمين بأنه من الافضل ان يكون لديهم حساب بريد الكتروني مع «هوتميل» او «ياهو»، كما تنصح ايضا باستخدام كلمات مرور طويلة مع تغييرها بصورة متكررة. ويعكس مضمون المكتبات والنقاش في مواقع الانترنت الجهادية كيفية التفكير والاتصال والتنسيق بين هذه الجماعات. وقال كولمان ان إقفال هذه المواقع امر مستحيل تقريبا وربما يأتي بنتائج عكسية فيما يتعلق بمصالح الأمن الداخلي الاميركي.

*خدمة «واشنطن بوست» خاص بـ«الشرق الاوسط»