أخر عشر مواضيع
"نيويورك تايمز": توقعات بإقالة "كيري" و"هيجل" (اخر مشاركة : صحن - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          عصائب اهل الحق تهدد بحرق مناطق العدو بمن فيها بدون رحمة بصواريخ القاهر اذا تعرض زوار الحسين للخطر (اخر مشاركة : مجاهدون - عددالردود : 1 - عددالزوار : 6 )           »          المسيحيون يحتفلون بكربلاء وعاشوراء ... والتكفيريون المدعين للإسلام يفجرون في زوار الحسين (ع) (اخر مشاركة : مجاهدون - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          أسير داعشي: التنظيم يعطينا حبوب هلوسة تدفعنا للقتال دون خوف (اخر مشاركة : قمبيز - عددالردود : 2 - عددالزوار : 17 )           »          مغرد من الحرس الثوري ينصح اهل التطبير والتكفير الذهاب الى ساحات القتال ضد اعداء اهل البيت الدواعش (اخر مشاركة : قمبيز - عددالردود : 3 - عددالزوار : 36 )           »          شوفوا داعشي ماذا يعلم الطفل الرضيع (اخر مشاركة : قمبيز - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          لماذا يبتسم الدواعش عندما يتم قتلهم ؟؟ (اخر مشاركة : زاير - عددالردود : 5 - عددالزوار : 64 )           »          صورة .. والدة سعد الحريري العراقيه مع الملك فهد (اخر مشاركة : زاير - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          هكذا تكافؤهم.. عميل لحدي يتخذ حظيرة أبقار منزلاً له في إسرائيل! (اخر مشاركة : زهير - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          بالفيديو: لحظة لقاء صديقين كويتي وعماني بعد بحث دام 44 عاماً (اخر مشاركة : الغول سعيد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »         

   
العودة   منتدى منار للحوار .... الرأى والرأى الآخر > المنتدى العام > المنتدى الدينى
   
إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-22-2006   #1
هاشم
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2003
المشاركات: 3,876
محمد حسين فضل الله في حوار مع ايلاف: صوت المرأة ليس عورة والغناء ليس محرما

GMT 10:30:00 2006 الخميس 22 يونيو

إيمان ابراهيم من بيروت


يعتبر المرجع الشّيعي السّيد محمد حسين فضل الله، أنّ الأغاني، لا تدخل في باب المحرّمات، إذا ما لامست القيم الإنسانيّة والفكرية العميقة في مضمونها، وترافقت مع موسيقى راقية، بينما يحرّم قطعاً تلك الأغاني التي تمجّد بالطّغاة والأنظمة الفاسدة، كما يحصل في معظم الدّول العربيّة، حين يلجأ بعض الفنّانين إلى تمجيد زعمائهم خوفاً من طغيانهم، أو لممالقتهم. ويحسم السيّد فضل الله في حديث خاص وشامل مع "إيلاف"، مسألة حسّاسة تتعلّق بصوت المرأة، الذي لا يعتبره عورةً، بل يشرّع للمرأة الغناء إذا ما كانت الأغنية تحمل تلك المعاني السّامية، مستشهداً بتجربة الدّولة الإسلاميّة في إيران، في هذا المجال، حيث تبث الإذاعات ومحطّات التلفزيون الأغاني. ويضع السيّد فضل الله خطاً عاماً لتحريم الأغاني وتحليلها، ويترك للقارىء تصنيف الأغاني في هذا الإطار من دون الدّخول في الأسماء والتفاصيل، وإن كان يحرّم بشدّة موسيقى الجاز التي تدمّر الأعصاب وتؤثّر سلباً في المستمع.
وفي ما يلي نص الحديث:

الغناء للطغاة من المحرّمات

قد يعتبر البعض أنّ النّقاش في أمور الغناء مسألة سطحيّة، لا تستحق حتّى مجرّد طرحها من النّاحية الدينيّة، علماً أنّ الأغاني تحاوطنا من كل مكان...

الغناء حسب معناه لغوياً هو ترجيع الصّوت وتمديده، وكل حالة من الحالات التي يردد فيها الصوت من خلال تمديده وترجيعه، تسمّى غناءً. والطرب ليس دخيلاً في الغناء، هناك غناء مطرب وغناء غير مطرب، لذا يمكن إعطاء صفة الغناء لكل طريقة في إطلاق الكلام، سواءً كان شعراً أو نثراً، بأسلوب التّرجيع والترديد.

لنتحدّث عن الغناء بشكله اليوم، وبالمعنى المتعارف عليه جماهيرياً...برأينا أنّ مسألة الغناء تنطلق من فكرة، وهي طريقة أداء الصّوت، أو طريقة تحريك الكلمة، وهذه تختلف حسب اختلاف الصوت، والصوت الملحن أو المنغّم، يعطي للكلمة في نفس السامع التأثير العميق الذي قد يؤدّي إلى بعض النّتائج على مستوى الإحساس الشّعوري في هذا المجال، فعندما يكون الكلام، كلام حق، كلام خير مفيد ونافع، فمن الطّبيعي أنّ اللحن يؤدّي دور تعميق هذه المعاني في النّفس، بحيث يتفاعل معها الإنسان، فإن كان الكلام كلاماً طيباً، خيراً، موحياً، نافعاً، تتعمّق هذه المعاني في النّفس، أمّا إذا كان هذا الكلام كلاماً سلبياً، بحيث أنّ فيه دعوة للشر، للهدم، للحقد ولكل ما هو حرام عند الله، هذا أيضاً يترك تأثيراً في النّفس، بحيث النّفس تستوعب كل هذه المعاني، وبالتالي فإنّ الإنسان يمكن من خلال هذه المؤثّرات أن يندفع لتنفيذ هذه الأمور الكامنة في النّفس من خلال الأغنية.

على صعيد العالم العربي لا توجد بالإجمال أغان تدعو إلى الشّر بعبارات صريحة، كما هو الحال في الغرب.
هناك نقطة في العالم العربي وهو إثارة الغريزة، فنحن نعتبر أن الغناء الذي يثير الغرائز، بحيث يجعل المستمع يعيش في حالة هواجس جنسيّة، حيث أنّ طبيعة اللحن قد يؤدّي إلى ذلك، وإن كان بعض النّاس لا يتأثرون فيها، أو أنّ المضمون الذي يؤدّى به هو مضمون إثاري، يؤدّي إلى إثارة الشّهوات، وربّما يتمثّل ذلك في الغناء الذي يمدح فيه طغاة، كالأغاني التي تتضمّن الإشادة بالأنظمة الفاسدة، أو بالأوضاع السيّئة.

ثمّة أغان تصنّف ضمن خانة الأغاني الوطنيّة، في حين أنّها تقوم على تمجيد زعيم ديكتاتوري، كما هي الحال في بعض الدّول العربيّة.
وثمّة أغان وطنيّة تربط الإنسان بالمعاني الإيجابيّة للوطن، مثل ركن الدّفاع عن الوطن، الالتزام بالحريّة والاستقلال وما إلى ذلك، هذه أغان قطعاً ليست محرّمة. لذلك نقول أنّ الغناء الذي يتضمّن التغزّل بالطّبيعة، والحنين إلى الوطن والأهل، والحنين إلى الأهل وما إلى ذلك، والغناء الذي يرتفع بالرّوح، الغناء الصّوفي مثلاً، الذي يفتح أفق الإنسان على الله سبحانه وتعالى، وعلى كل الأغاني الرّوحيّة، في هذا المجال.


أغاني الحب العذري ليست محرّمة

لماذا التغنّي بالوطن وبالطّبيعة وبالمعاني السّامية ليس محرّماً، بينما التغنّي للحب محرّماً، علماً أنّ الحب معنّى سام هو أيضاً؟
هناك فارق بين الحب الذي هو قيمة إنسانيّة، وبين الحب الذي يخاطب فيه الرّجل المرأة، وتخاطب فيه المرأة الرّجل، لأنّ هذا يؤدّي إلى إثارة الغريزة، والإسلام لا يريد للإنسان أن يعيش في حالة إثارة الغريزة، لأنّ هذه الإثارة سوف تتحوّل إلى سلوك سلبي غير أخلاقي في النّفس في هذا المقام، أمّا الحب بمعانيه الرّوحيّة فهو ليس محرّماً. هناك نقطة ينبغي أن نعرفها في الغناء، هي أنّه قد يسلب الإسلام إرادته في الانفعال بالشيء، والله يريد أن يعيش الإنسان إرادته باختياره، قد يستطيع هو أن يحرّكها سلباً، أو إيجاباً، بينما الإنسان عندما يضغط عليه الجّانب الإحساسي والشّعوري في ألحان مثيرة، تثيره وتحرّكه لا شعورياً نحو بعض السّلوكيات غير المقبولة.

لكن هذا الأمر قد ينطبق أيضاً على الأغاني الثّوريّة، التي تخلق أحياناً ردات فعل عنيفة؟
ثمّة نقطة يجب إيضاحها، وهي أنّه إذا كان هذا الشيء يمثل الخير للإنسان فلا مشكلة فيه، لأنّ الإنسان حين يندفع ستكون النّتائج إيجابيّة، أمّا بالنّسبة إلى الجوانب الأخرى، التي تدفع إلى السلبيات مثل انفعال الإرادة فهي حتماً مرفوضة.


إذاً الأمر نسبياً ؟
نعم الأمر نسبي. حتّى أنّنا أيضاً نحرّم ألحان الجاز التي تحطّم الأعصاب، وتجعل الإنسان يعيش حالات سلبيّة وتخرجه عن طوره.


تقيّمون الأغاني إذاً بحسب تأثيرها على الأشخاص؟
بحسب تأثيرها نوعاً وليس شخصاً. الخمر مثلاً قد لا يسكر بعض النّاس، لكنّه محرّماً، نحن ننطلق في هذه التحديدات من الأدلّة التي نستدل بها على حرمة الغناء، مثلاً "فاجتنبوا قول الزّور"، هناك تفسير يقول أنّه قول الباطل الذي ليس به حقاً، أو "الذين لا يشهدون الزور" مفسّرة بالغناء، أو "من الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم"، لهو الحديث الذي يؤدي إلى إضلال الإنسان عقلياً، أو عقائدياً، أو شرعياً، وما إلى ذلك، فالمسألة من ناحية الفتوى تدور حول هذه العناوين، فما كان ينطبق عليه عنوان الباطل أو عنوان الإضلال عن سبيل الله، فهو محرّم.


الغناء في إيران ليس محرّماً
ثمّة إجماع من قبل نقّاد على مستوى، وحتّى من قبل علماء النّفس بأنّ بعض الإغاني مثل أغاني السيّدة فيروز التي تتحدّث أيضاً عن الحب، من دون أن تحرّك الغرائز بصورة رخيصة، بالعكس تحرّك الجانب الإيجابي في المستمع، وهي حتماً تريح الأعصاب، فما موقف الدّين من هذه النّوعيّة من الأغاني؟
أنا أجبت عن هذا السّؤال، أنا لم أقل أن كل حب محرّم، بل قلت الحب الغرائزي.

مثلاً الحب للأم والأب، وحتّى حب الرّجل المرأة، ذلك الحب العذري، الذي يرتفع بالنّفس، ويشكّل قيمة روحيّة وإنسانيّة، وليس قيمة غرائزيّة، لاحظي الآن عندما تدرسين التّجربة التي يعيشها المراهقون في مسألة الأغاني المتداولة، التي تخلق نوعاً من الانجذاب اللاشعوري بالفنّان، وارتباطهم به ارتباطاً غرائزياً.


هذا ينطبق أيضاً على نجوم التّمثيل، وعلى بعض الزّعماء الذين يعلّق يعض المراهقين صورهم في غرف نومهم؟
تأثير الغناء في النّفس من خلال إثارة المشاعر يعطي معنىً خاص، ليست المسألة أنّه مجرّد شخص يحبّونه، بمعنى أنّ الأغاني في تأثيراتها عليهم، فهم لا ينجذبون وراء الشخص، بل وراء الأغنية التي تترك أثاراً سلبيّة على مستوى الغرائز والشهوات وما إلى ذلك، ممّا لو تركنا له الحريّة، فإنّه يتحوّل إلى وضع اجتماعي غير أخلاقي كما نلاحظ الواقع، في كل أنحاء العالم. لماذا نلح على مسألة الإثارة للشباب؟ الإسلام لا يريد للإنسان أن يخضع للأمور التي فيها مفسدة، فالله سبحانه وتعالى يقول في القرآن الكريم "يسألونك عن الخمر والميسر، قل فيهما إثم كبير، ومنافع للناس، وإثمهما أكبر من نفعهما"، فكل ما فيه ضرر أكثر من منفعة فهو حرام للناس، فالأغاني التي تثير الغرائز وتدمر الأعصاب، وتشيد بالباطل والطغاة والأنظمة الفاسدة، لا إشكال في أنّ ضررها أكبر في نوعها.

لو طبّقت الشّريعة الإسلاميّة في لبنان، هل ستلجأون إلى منع الغناء؟

لننظر قليلاً إلى تجربة إيران في هذا المجال، فالغناء ليس محرّماً، عندما ندرس أشعار الفردوسي، وعمر الخيام وإقبال وغيرها، نرى أنّ ثمّة أشعار فلسفيّة، وحتّى أنّ الموسيقى التي ترتفع بالروح وتسمو بها، مثل موسيقى شوبان وموزار فهي ليست محرّمة، ونحن عموماً نقول أنّ الموسيقى الكلاسيكيّة ليست محرّمة، كذلك الموسيقى التي تهدّأ الإعصاب وترتقي بالرّوح، وتحتوي على عناصر ثقافيّة، بحيث أنها تثقف الرّوح بما توحي به، فهي حتماً ليست محرّمة.

هل ثمّة آلالات موسيقيّة محرّمة؟
لا، نحن نقول أنّه ليس ثمّة آلالات للحرام، لكن إذا استعملت في الحلال فهي حلال، وإذا استعملت في الحرام فهي حرام.

ثمّة شباب يحبّون الأغاني ولا يستمعون إليها بحجّة أنّها محرّمة، بالتّالي يعانون من حرمان أنفسهم منها رغماً عنهم، فماذا تقولون لهم؟
الآن لدينا مثلاً بعض الفرق الموسيقيّة التي يستخدمها تلفزيون "المنار" ليست محرّمة، في التلفزيون والإذاعة الإيرانيّة تذاع أغان راقية جداً وألحان جميلة. الفن أي فن سواء كان الفن المغنى، أو التمثيل، أو الرسم أو الشعر، إنما هو من أجل مصلحة الإنسان، فإذا اقترب ممّا يفسد الإنسان، يفسد نفسيّته وسلوكه ومشاعره وأحاسيسه، فهناك ضرر في هذا الموضوع. لماذا تمنع المخدّرات في العالم؟ لأنّ لها تأثيرات سلبيّة، بهذا المعنى، فإنّ كل شيء يؤدّي إلى أثاء سلبيّة، بحيث أن ضرره أكبر من منافعه هو محرّم.

لا أرى بهذا المعنى، أنّ الأغاني التي تبثّ حالياً عبر الإذاعات، تشكّل كل هذا الضّرر للشباب؟
إذا أردنا أن نفكّر في النتائج، علينا أن ندرس كيف نميّز النتائج السلبيّة والإيجابيّة، مثلاً لننظر إلى العالم الغربي، الحريّة باتت متاحة بما فيها حريّة العري، وإذا نظر أحدهم إلى هذه الأمور قد يقول ليس ثمّة أمر خاطىء، وهذا صحيح، فالأمر ليس خاطئاً نسبة إلى عاداتهم وتقاليدهم، السلبيات الأخلاقيّة ليست مشكلة لديهم في هذا المجال. نحن اليوم نعيش الغرب الشكلي في المقام الأول، فنحن نلاحظ المعاكسات التي أصبحت رائجة لدينا من قبل الشّباب للفتيات والعكس صحيح، والمعاكسات قد تتمّ بأغنية من هنا وأغنية من هناك.

قد يقول لها شعراً أيضاً، فالأمر ليس مقتصراً على الغناء...
هذا واقع موجود، لكن قد لا تعيشين تجربته، هذه الأمور تحصل في المناطق غير المحافظة.
وحتى في المناطق المحافظة أصبح ظاهرة المعاكسات رائجة.
أن تكون محافظة بالحجاب، ليس معناها أنّها محافظة في الجانب السّلوكي، هناك محافظة في الجانب الشّكلي وفي الجانب المضموني، فليس كل امرأة محجّبة فاطمة الزّهراء او مريم بنت عمران.


صوت المرأة ليس عورة

لنعود إلى مسألة الغناء، هل يعتبر صوت المرأة عورة، بالتالي يحرّم عليها غناء ما حلّل في هذا الإطار على مسمع من الرّجل؟
صوت المرأة ليس عورة، ويمكن للمرأة أن تغنّي أمام الرّجل إذا كانت الأغنية ممّا سبق واتفقنا على أنّها تدخل في إطار الأغاني الراقية والملتزمة. تجويد القرأن مثلاً وترتيله، والمفاهيم التي تطلقها في لحن، إذا كانت مفاهيم غير مثيرة أو كان اللحن غير مثير، فلا مشكلة.

أعرف أنّكم لا تحبّون الدّخول في التّفاصيل والأسماء، لكن فقط لتوضيح الفكرة أود السؤال، إذا ما غنّت الفنّانة فيروز "بحبك يا لبنان"، هل ثمّة حرمة في الأمر؟
أنا شخصياً لا أتحدّث عن الواقع الموجود، بل أعطي خطاً عاماً، وعندما ينطبق هذا الخط على المعاني التي ترتفع بالنفس والفكر، والروح ولا تترك تأثير سلبي، سواء صدرت عند الرّجل والمرأة، فلا مشكلة فيه.

الكثير من المتشدّدين، قد يعتبرون أنّ كلامنا متفلّتاً، وفيه انقلاباً على مفاهيم الإسلام؟
هناك أناس يعارضون تفكيري في هذا المجال، وهذا ليس فقط رأيي، بل هناك الكثير من المراجع الدّينيّة والعلماء الأتقياء جداً، الذين يرون أنّ مشكلة الغناء إنما هو بالمضمون وليس باللحن فقط.


أغاني اليوم من دون شك هابطة، وذات مستوى متدنّ، في حين أن أغاني الماضي كانت تحمل قيمة شعرية وموسيقية...
أنا التقيت بعدد من الموسيقيين زاروني هنا، وقالوا لي أنّهم لا يؤمنون بالأغاني الهابطة، لأنّ دائماً مضمون الأغاني يمثّل قيمة فكرية وروحية وثورية وإنسانيّة.
__________________
اللهم إنتقم من علماء الجور



هاشم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-23-2006   #2
معيدي فهمان
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 113
فتاوي جريئة ولكن ماذا سوف يقول سماحة السيد ردا على الاحاديث الشريفة التي تتحدث عن حرمة الغناء ؟
معيدي فهمان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-24-2006   #3
الدكتور شحرور
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 194
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معيدي فهمان
فتاوي جريئة ولكن ماذا سوف يقول سماحة السيد ردا على الاحاديث الشريفة التي تتحدث عن حرمة الغناء ؟
وظيفة المجتهد هي معرفة ظرف وزمان الحديث وهل هو مطلق او مقيد ، وهل الغناء القديم هو المعني بالاحاديث الواردة ، او هل ذلك الغناء من النوع المحرم الذي يصنف بالغناء الفاسد الحاث على الشهوة ...وهكذا .
الدكتور شحرور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-26-2006   #4
بقية الله
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 32
مشاركة: محمد حسين فضل الله في حوار مع ايلاف: صوت المرأة ليس عورة والغناء ليس محرما

الرجاء التوضيح

هل السيد في هذا المقام يقصد بأن الغناء الذي يكون فيه غزل ورقص حلالا ؟؟؟؟!!!!!!

وهل الغناء الذي يكون تأييدا للظالمين حراما؟؟؟؟؟!!!!!!!!!
بقية الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-27-2006   #5
هاشم
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2003
المشاركات: 3,876
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بقية الله
الرجاء التوضيح

هل السيد في هذا المقام يقصد بأن الغناء الذي يكون فيه غزل ورقص حلالا ؟؟؟؟!!!!!!

وهل الغناء الذي يكون تأييدا للظالمين حراما؟؟؟؟؟!!!!!!!!!
اخ بقية الله

لطلب استيضاحات حول هذه الفتوى ، يرجى مراسلة موقع السيد فضل الله ( بينات ) للحصول على اجابات دقيقة ونقلها الى هذا الموضوع لتعميم الاستفادة .
__________________
اللهم إنتقم من علماء الجور



هاشم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-2006   #6
ميثم
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 15
Exclamation مشاركة: محمد حسين فضل الله في حوار مع ايلاف: صوت المرأة ليس عورة والغناء ليس محرما

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بقية الله
الرجاء التوضيح

هل السيد في هذا المقام يقصد بأن الغناء الذي يكون فيه غزل ورقص حلالا ؟؟؟؟!!!!!!

وهل الغناء الذي يكون تأييدا للظالمين حراما؟؟؟؟؟!!!!!!!!!

من الواضح أن سماحة السيد حفظه الله لايقصد ذلك، وكلامه دقيق جدا...
من المفيد أن يعيد الأخ قراءة المقابلة و يدقق فيها جيدا، فلقد كان السيد حاسما في مسألة حرمة الغناء المثير للشهوات و الغرائز،و أيضا الغناء الذي فيه مدح للظالمين...أما مسألة الرقص فهي مما لم يتعرض له السيد هنا فهو في مقام الحديث عن الغناء لا عن الرقص.
ميثم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-14-2006   #7
أدب الكاتب
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 94
مشاركة: محمد حسين فضل الله في حوار مع ايلاف: صوت المرأة ليس عورة والغناء ليس محرما

وهذا نقل لراي السيد بخصوص الغناء والموسيقى ( من خلال اسئلة وجهت للموقع الرسمي لسماحة السيد ) :

- س: هل يجوز الاستماع إلى الموسيقى الهادئة البعيدة عن الصخب؟ و هل لي الحق كمكلف بتشخيص الموسيقى و الأغاني إذا كانت تناسب مجالس أهل اللهو و الفسوق أم لا؟ و هل ينطبق ذلك على الأغاني التي تحوي قصائد باللغة العربية الفصحى أو اللغة الدارجة ( المحلية ) و هل لكم أن توضحوا لنا بإسهاب ماذا تعني مجالس أهل الفسوق و معنى أن لا تشمل هذه الأغاني على الباطل و لا تثير الغرائز؟
- ج :يجوز الاستماع إلى الموسيقى الهادئة، ويجوز الإستماع إلى الغناء الذي لا يناسب مجالس أهل الفسوق كالذي يكون مقرباً لإرتكاب المحرمات ومبعداً عن الخط السليم كحفلات الغناء التي تقام في أيامنا هذه ،وللمكلف تشخيص الغناء المناسب لمجالس أهل الفسوق وغيره.

- هناك بعض الأغاني الوطنية البعيدة عن أجواء الطرب والمجون، فما هو حكم الاستماع إليها؟ كما إن هذه الأغاني الوطنية تكون من مغنيين ومغنيات لهم باع طويل في الغناء الطرب والمجون ؟ وهل لسماحتكم التفضل علينا بالحدود المسموحة في الاستماع للموسيقى والأناشيد، خصوصا وأن هناك أناشيد ظهرت حديثا تتبنى بعض أدوات الغناء ويكون فيها بعض الألحان الرومنسية التي تتناسب وأجواء الغناء؟
ج: يجوز سماعها ، الحد المسموح به من الموسيقى هو ما لم يكن بحسب لحنه وطريقة أدائه من المثير للغرائز أو المتناسب مع مجالس أهل الفسوق، والأناشيد التي تشتمل على المعاني الدينية والخلقية ونحو ذلك جائزة.

-س: هل يجوز شراء الأدوات الموسيقيه لاستعمالها في الأناشيد الإسلامية أو لممارسة الهواية دون أن تستخدم في الأغاني المحرمة؟ وما هي الأغاني المحرمه؟ وهل يعتبر الأغاني الوطنيه أو الموسقى العسكريه محرمة شرعا ؟
ج: يجوز شراءها وإستعمالها في الغناء الغير محرم، والغناء المحرم هو الذي يثير الغرائز وكان يناسب مجالس أهل الفسوق.

-س: هل سماع الأغاني حرام ؟ وخصوصًا الأجنبية منها ؟ وهل العزف على الآلات الموسيقية كالجيتار لا يجوز ؟ 10/18/2005 12:36:56
ج : يحرم من الغناء ما كان من الباطل بحسب مضمونه وما كان من المثير للغرائز او المتناسب مع مجالس أهل الفسوق والمعصية بحسب ألحانه وطرق أدائه، وإلا فليس محرماً، ونفس الضابطة من حيث الالحان وطريقة الأداء بالنسبة للعزف على الآلات الموسيقية.

- س: ما حكم الغناء عند سماحتكم؟ وهل يجوز للنساء الغناء والاستماع للغناء؟ وما هي الحالات المسموح بها؟ وما حكم استماع الرجال لغناء النساء؟
ج : الغناء إذا كان مضمونه باطلاً ومصداقاً للهو الحديث وقول الزور أو كانت الموسيقى المصاحبة له مثيرة أو لهوية، فهو غناء محرم ولا يجوز الاستماع إليه، سواء للرجال أو للنساء، وسواء كان المغني رجلاً أو امرأة، نعم قد يكون الغناء من أحد الجنسين أمام الآخر أو بمسع منه يوجب بعض ألوان الإثارة المحرمة فيخرج الاستماع حينئذٍ بلحاظ ذلك
- س: ما هو اللحاظ المميز بين الغناء المحرم والمحلل؟
ج: هو كون الغناء من الباطل وكون الموسيقى مثيرة للغرائز والشهوات، أو مضرّة، فيكون ذلك حراماً، وإلا فهو جائز ومباح.


س: ما حكم من يسمع الاغاني وهو يعرف بأنها حرام ولا تجوز ؟
ج : سماع الأغاني المحرمة معصية ويأثم الإنسان بذلك.

واقول أنا ادب الكاتب:
هذه فقط نماذج فالفتوى واضحة جدا ولا داعي للتأويل والتدليس والاستخفاف لا سمح الله وحدود الحرمة وضحها السيد واما صوت المرأة عورة اذا كانت تتكلم بميوعة ودله لتثير الشهوة وبستخفاف وميوعه و... حرام فعلها ليس للصوت بل بطريقة التحدث فلو تكلمت باحترام واتزات كيف يكون صوتها عورة السيدة فاطمة الزهراء خطبت أمام الصحابة ولقنت الشيخين درسا سجله التاريخ باحرف من نور سلام الله عليها والسيدة زينب روحي فداء ال محمد ، فهل يعد صوتهما عورة والعياذ بالله .
يجب ان نزن الكلام قبل ان نطلقه هكذا
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

************************************************
راي السيد السيستاني دام ظله الشريف :

السؤال : ما حكم سماع الأناشيد ذات الكلمات والطابع الإسلامي، لكنها تحتوي علی آلات اللهو؟

§ الجواب : لا مانع إن لم تكن الموسيقی مناسبة لمجالس اللهو واللعب


س: بعض المقرئين أوالمنشدين أوالمغنّين يأخذون ألحان أهل الفسوق ويغنّون أوينشدون بها قصائد في مدح المعصومين (ع) ، فيكون المضمون مخالفاً لما تعارف عليه أهل الفسق والفجور ، واللحن مناسباً لها؟ فهل يحرم التغنّى على هذه الصورة؟ هل يحرم الاستماع ؟
الجواب : نعم يحرم ذلك على الاحوط.

س :هنا لك بعض من الأناشيد و الموشحات الدينية و التي تمتدح الرسول الأعظم و أهل بيته المعصومين (عليهم أفضل الصلاة و أتم التسليم) و هذه الأناشيد تدخل فيها بعض الآلات الموسيقية، فهل يجوز الاستماع اليها هذا؟
الجواب : اذا لم يكن الكلام لهوياً و الموسيقى لا تناسب مجالس اللهو و الطرب فلا مانع من ذلك.
http://www.sistani.org/html/ara/menu...ode=417&page=1

**********

لا يحق لنا كعامة غير متخصصين في العلوم الفقهية والاستنباط مناقشة الرأي لاننا لسنا مجتهدين ولكن نلاحط ان الموسيقى والغناء اذا كان بألحان اهل الفسوق أو كان يثير الشهوات أو كان لهوا فهو حرام حتى لو كان في مدح ال البيت أو نشيدا اسلاميا
حتى تعريف الغناء ما هو الغناء فيه بحث طويل واليك مقطع من كتاب الفن والادب في التصور الاسلامي الفصل الثاني للسيد القائد على خامنائي دام ظله الوارف :

مسألة الغناء والموسيقى

.... أما فيما يتعلق بالموسيقى والغناء، فعليّ أن أعترف بأننا لم نقدّم إلى الآن جواباً واضحاً وكاملاً بشأن هذه المسألة؛ في السابق كنا نعتقد ـ ولا زلت على هذا الرأي ـ بأن الموسيقى المخصصة والمختصة بمجالس اللهو محرّمة، وكنا آنذاك نتصور أن الموسيقى الغنائية مختصة بمجالس اللهو، ولكن ما هو حكم الأدوات الحماسية أو طريقة "أبو عطا" أو "همايون" وأمثالهما؟
إن جميع الحناجر الإنشادية يُخرجون أنغاماً تنطبق مع هذه الأجهزة (الإيقاعات) الاثني عشرة.
إذاً، فهذه ليست محرّمة؛ والموسيقى ليست سوى هذه الأنغام والإيقاعات والأطوار. وعليها، فهي ليست محرّمة إلا إذا داخلها شيء محرّم(65).
... ثم ظهر فيما بعد رأي كنا نحن أيضاً نقول به على نحو الإحتمال، وكان يقول به أيضاً سماحة الشيخ المنتظري عندما كان منفياً في "طبس"، وعندما قال به سماحته قَوِيَ لدينا، وهذا الرأي هو: إننا عندما نقول إن الغناء محرّم في شرع الإسلام فالمشار إليه هنا هو المحتوى وليس الشكل؛ وأساساً إذا أردتم البحث عن مصداق الغناء فلا تدرسوا الموسيقى من زاوية شكلها لتقولوا بأنها حرام أو حلال، بل ابحثوا في المورد من زاوية المحتوى، بمعنى أن الغناء قضية محتوى لا شكل؛ فـإذا بيـّنتم مضمونـاً توحيديـاً بأجمل الأغاني أو بأي صورة أخرى فهذا ليس محرّماً، ولكن إذا تحدثتم عن مضمون محرّم فيه معصية عبر موسيقى رزينة ولحن مقبول فهذا غناء (محرّم)... وبالطبع فهذا الرأي ليس بعنوان فتوى ونحن أيضاً لم نثبته بهذا العنوان(66).
.... كان هذا هو المطروح عندنا سابقاً؛ أما الآن فالمطروح هو: أنه نُقل عن الإمام إنه قال بشأن بعض موارد الموسيقى، حتى المقترنة بأنغام الآلات الوترية: "لا إشكال في هذا المقدار". ونستنبط من رأي الإمام أن أنغام الآلات الموسيقية الوترية ليست محرّمة على نحو الإطلاق، وكذلك الأغاني المنشَدة، أي لا إشكال في التي تشتمل على محتوى سليم وتُنشَد بأنغام مناسبة، أما إذا كانت الأنغام قبيحة غير مناسبة والمضمون غير سليم فكل منهما سبب للحرمة.
وبالطبع ينبغي أن أشير إلى أن الأنغام عموماً تُخرج الإنسان بمقدار عن حالة الجدّ، وهذا طبع الموسيقى، فلا ينبغي إنكار الواقع، اللهم إلا إذا كان محتواها من القوة بحيث لا يسمع بحدوث ذلك، كما هو حال القرآن، فاللحن القرآني له هذه الخاصية فهو يبعث الروح في المقروء ويبرزه أمام الإنسان ويدخله ذهنه كلمة كلمة، ويجري في الروح جريان الماء، وبذلك يزيل تلك الحالة السلبية (الإخراج عن حالة الجدّ) الناتجة من صوت جميل مثل صوت الشيخ مصطفى إسماعيل مثلاً.
أنا نفسي عندما سمعت للمرة الأولى نشيد المرحوم الشهيد البهشتي رأيت أنه أخرجني بالكامل عن حالة الجدّ (الواقعية)، وذلك بملاحظة ذكرياتي الخاصة وسوابقي الذهنية التي جعلت موسيقى هذه الأنشودة ومضمونها تؤثر في أكثر من الشخص العادي الذي لا اطلاع له على هذه القضية (ولا معرفة له بالشهيد): والآن أيضاً عندما يُبَث هذا النشيد أسرح في عالم الذكريات والذهنيات وهذه حالة قد لا تكون لطيفة(67).
السؤال الآخر هو: لم يُتخذ إلى الآن موقف واضح بشأن قضية الموسيقى في المجتمع الإسلامي، وهناك اختلاف في التعامل مع هذا الموضوع بين المسؤولين والآيات العظام، فلماذا؟
الجواب: هذا من الاشكالات الصحيحة بالكامل؛ وأعترف بأننا كان ينبغي أن نحدد موقفاً واضحاً تجاه موضوع الموسيقى قبل الآن بأمد طويل. ولا بد هنا من أن أقول لكم: إن المحرّم في الإسلام هو الغناء وليس الموسيقى، فالموسيقى هي كل نغمة وصوت يخرج من حنجرة أو أداة معيّنة وفق أسلوب معيّن، والمحرّم هو نمط خاص منها هو الغناء.
وسبب اختلاف الآراء هنا هو أننا نفتقد الآيات والأحاديث الصريحة التي تحدد تعريفاً كاملاً للغناء، لذا يختلف الاستنباط الفقهي بهذا الشأن، فمثلاً المرحوم آية الله العظمى البروجردي (رضوان الله عليه) كان يعتقد بأن الغناء يعني الأنغام والأنماط الموسيقية والأنشودات الخاصة بمجالس اللهو والتسلية فتُقرأ فقط فيها، فهذه محرّمة حتى لو قُرأت في غير هذه المجالس، وكنا نطبّـق هـذا المفهـوم ـ إلى آخر حياة المرحوم آية الله البروجردي ـ على الأنغام والأغاني التي كانت متعارفة في ذلك العهد (عهد الحكم الملكي)، وكنا نعتبرها مصداقاً لا شك فيه للغناء (المحرّم). أما الموارد الأخرى فلا يقين في كونها مصداقاً له(68).
لسماحة آية الله الشيخ المنتظري استنباط فقهي لطيف جداً بشأن موضوع الغناء، فقد زرته عندما كان منفياً في "طبس" وسمعته منه للمرة الأولى هناك، يقول سماحته: إن الغناء قضية محتوائية. وهذا ما يستنبطه من الآيات الكريمة والروايات الشريفة المستندة إليها؛ بمعنى أنكم لو قرأتم شيئاً ذا مضمون سيئ بهذه الأنغام والموسيقى الخاصة فهو محرّم، ولكنه إذا كان مضمونه جيداً ولا يصدق عليه مفهوم {لهو الحديث} و{ليضل عن سبيل الله بغير علم} فهو ليس غناءً وليس حراماً؛ وبالطبع فهو لم يطرح ذلك على نحو الجزم والقطع بل أطلعنا على استنباطه الفقهي، وقد نقلناه عنه في الكثير من الأماكن. وقد سألته مؤخراً: هل تتذكرون رأيكم الفقهي الذي أخبرتنا به آنذاك؟ فأجاب بالإيجاب. ويتضح أن رأيه بهذا الشأن لم يتغير.
أما في موارد الشبهة والشك بأن هذا المورد هل هو غناء محرّم أم لا؟ فهنا "شبهة مفهومية" حسب اصطلاح علماء الأصول ومعظمهم يُجرون حكم "أصل البراءة" عليها، بمعنى أننا حيثما شككنا بأن هذا المورد هو غناء محرّم أو لا فعلينا القول بالنفي وعدم الحرمة.
ولكن إضافة لكل ذلك، من الضروري جداً أن نقوم بعمل تحقيقي صحيح في هذا المجال، وهذه مسؤولية الفقهاء. وقد قلت مراراً لأخوتنا الكبار من الفقهاء والأساتذة: إننا الآن لا نملك الفرصة اللازمة للبحث في هذه القضايا، وليس لدينا المجال اللازم للنشاط العلمي والفقهي، لذا فعلى الأخوة في قم من الفقهاء والخبراء الإسلاميين أن يعمدوا للبحث وحل مسألة الغناء والموسيقى للناس(69).
يجب شكر السيد "توكلي" على جهوده حيث أعدّ نتاجاً قيّماً للغاية للثورة، فكل واحد من هذه الأناشيد التي أُنشدت هو نتاج قيّم للثورة، وكل جزء من أجزاء هذا النشيد هو عمل فني إبداعي حقاً من الشعر والموسيقى وتشكيل مجموعة الإنشاد وإنشاده بهذا الاختيار الجيد. لذا يجدر بنا شكر هذا الرجل الكادح الصابر ـ حيث لا يمكن إنجاز مثل هذه الأعمال دون الصبر وتحمّل المشاقّ ـ ويجدر أن نقدّم التبريكات لهم على نجاحهم في إنجاز هذا العمل الفني بصورة جيدة والحمد لله.
كما أن جميع أفراد فرقة الإنشاد الأعزاء قد أجادوا أداء مهامهم، وقد دقّقت النظر في التلفزيون عند بث هذه الأناشيد فوجدت عمل وأداء هؤلاء الفتية المكرمين يدل حقاً على النضوج والتمرس مما يدل على جهود مدربيهم؛ كما أن أصواتهم متناسبة بصورة جيدة للغاية حيث أن عدم تناسب الأصوات في الإنشاد الجماعي يؤدي إلى تخريب العمل...
كما أشكر هذا السيد العازف على "الناي" المنفرد على أدائه الهادئ والمؤثر، وهكذا يجب أن يكون العزف، لأن للعزف وللأنغام في أداء النشيد ككل حكم الملح للطعام فيجب عدم الإكثار منها فالتأثير الأساسي هو لأنفاس المنشدين فهي الموصلة للمضمون إلى أذهان الجميع(70).
من موقع السيد : http://www.leader.ir/langs/AR/index.php
على اليسار عنوان سائر الكتب ادخل وابحث عن الكتاب المذكور واقراه كاملا ان شئت
وشكرا

نسال الله السلامة
أدب الكاتب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-27-2006   #8
لن أنساك
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 212
مشاركة: محمد حسين فضل الله في حوار مع ايلاف: صوت المرأة ليس عورة والغناء ليس محرما

أفلح من صلى على محمد وآل محمد
اللهم صلي على محمد وآل محمد




من اليوم أعلن أمام الجميع عدولي عن مرجعية الإحقاقي وإنتمائي لمرجعية السيد فضل الله

ويالله أخوي هاشم إلحين ضبطت حفلتنا
__________________
عن امير المؤمنين عليه السلام في خطبة لأهل الكوفة

يا أشباه الرجال ولستم برجال حلوم الأطفال وعقول ربات الحجال


((دائما يأتون كالأسود ويخرجون كالنعاج المنهكة))
لن أنساك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-06-2010   #9
الفتى الذهبي
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 1,534
رحمه الله فقد وضع الحدود والموازين للمشكلات المعاصرة
الفتى الذهبي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
   
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 04:46 AM.

منتدى منار هو منتدى أمريكي يشارك فيه عرب وعجم من كل مكان


Powered by vBulletin® Version 3.7.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى منار