المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فساد وكلاء وزارة الاشغال ينعكس دمارا ً على امن الكويت الصحي والغذائي والبيئي


بركان
08-27-2009, 01:36 AM
الفساد في وزارة الاشغال العامة ما تشيله البعران ، هكذا عبر مجموعة من موظفي وزارة الاشغال التقيتهم في احدى الديوانيات ، ويدور الحديث عن سوء ادارة وكلاء الاشغال للوزارة ومرافقها ومشاريعها ، وهو امر انعكس بشكل سلبي على امن الكويت الغذائي والصحي والبيئي ، واخر الكوارث التي حدثت هي كارثة محطة مشرف للصرف الصحفي ، والذي ادى الى تصريف محتويات المحطة من المياة الاسنة والفضلات البشرية الى مياه الكويت الاقليمية كحل مفضل للمسؤولين في الوزارة لمواجهة اي مشكلة ناتجة عن سوء تخطيطهم لمحطات الصرف الصحي ، وما يستتبع ذلك من اثار مدمرة على الاسماك التي يتغذي عليها اهل الكويت ، وعلى مياه البحر التي تذهب للتكرير والتقطير ثم الى بطون اهل الكويت ، وعلى بيئة الكويت المنكوبة اساسا بكل الملوثات التي لا تنقصها فضلات الوكلاء وسوء تخطيطهم .

الاخبار المنقولة تشير الى حرج الوزير فاضل صفر في اتخاذ القرار المناسب في ابعاد الوكلاء الذين عشعشوا في مراكزهم لسنين طويلة ، هذه المراكز التي تحولت الى مراكز قوى واستقطاب للأتباع والاقارب من نفس القبيلة والجماعه !

كما ان الوزارة تحتوى على مجموعة كبيرة من المهندسين خريجي الجامعات الفلبينية والمصرية والبحرينية والتشيكية والغير معترف فيها محليا ولا دوليا ، ويتم تكليفهم بكثير من المشاريع الهامة التي تحتاج الى فهم وعلم غير متوفرين لخريجي مثل هذه الجامعات المعروفه بعدم جديتها في قطاع التعليم الجامعي ..... ولكن لانتماء هؤلاء الخريجين الى قبائل الوكلاء والمدراء في الوزارة يتم التغاضي عن مؤهلاتهم وابعاد من هو اكفأ منهم
وما كارثة محطة مشرف التي تم استلامها من المقاول مع وجود اعطال رئيسية في مضخاتها العاملة ، الا تحصيل حاصل لمخرجات تلك الجامعات وفساد المسؤولين في الوزارة

الوزارة بحاجة الى نفظة شاملة يستبعد ان يقوم بها الوزير المحرج فاضل صفر !

ولا عزاء للكويت !

فيثاغورس
08-27-2009, 07:10 AM
هيئة البيئة تأكدت من التلوث في مياه الشواطئ وحذرت من خطورة الموقف مع ارتفاع المغنسيوم وعدم استخدام الكلور

مياه الشرب في خطر.. وتحذيرات من الكوليرا والتيفوئيد


http://www.alwatan.com.kw/Portals/0/Article/08272009/Org/ts10_1.jpg


كتبت مرفت عبدالدايم: اضافة الى شبح الكوليرا والتيفوئيد اللذين حذرت منهما جماعة الخط الاخضر نتيجة لذلك فقد بدأت مياه الصرف الصحي التي ضخت الى البحر اثر تعطل محطة تنقية مياه الصرف الصحي في مشرف تهدد مياه الشرب بعد ما ثبت تلويثها للبحر حيث بدأ حديث عن احتمالات ايقاف محطة الشعيبة لتقطير مياه الشرب.

تلك هي الحقيقة التي انجلت عنها تحركات الجهات ذات العلاقة امس حيث اكتشفت الهيئة العامة للبيئة ان تراكيز الملوثات سجلت قياسات عالية في المياه الشاطئية.

ففيما هدفت جولة لمختصين من الهيئة العامة للبيئة الوقوف على تأثر مقطرات مياه الشرب بما شهده البحر من تلوث قال وكيل وزارة الكهرباء والماء المساعد للتخطيط والتدريب مشعان العتيبي لـ «الوطن» ان الوزارة ستغلق محطة الشعيبة في حال تجاوزت الملوثات المعدلات العالمية.

وعلى الرغم من طمأنة العتيبي وهو متحدث باسم الوزارة الى ان مخزون المياه المتوافر كاف لسد النقص في حال اوقف عمل المحطة الا ان الجهود تتسابق لتلافي الوضع الذي يزيد من خطورة درجات التلوث في البحر بالذات وانه على الرغم من انه تم اكتشاف عدم اضافة الكلور الى مياه الصرف الصحي المضخوخة الى المياه الشاطئية وهو ما يزيد من خطورة الملوثات.

كما رصدت الهيئة العامة للبيئة ارتفاعاً في معدلات المغنسيوم في المياه الشاطئية ما يزيد من خطر الملوثات على مقطرات المياه.

وقال بيان لوزارة الأشغال انه ستجري معالجة أولية لمياه الصرف الصحي بمواد بيولوجية وكيميائية وتعقيمها قبل صرفها الى البحر خارج الجون وبالتنسيق مع البيئة.

وتفاعلت مع هذه القضية جهات مهمة من ابرزها جماعة الخط الاخضر التي ترى فيما حدث كارثة تستوجب استجواب رئيس مجلس الوزراء ونوابه محذرة من ان تلوث البحر بهذه الطريقة قد يؤدي الى تفشي امراض خطيرة مثل الكوليرا والتيفوئيد وغيرها.

واجمعت جماعة الخط الأخضر وجمعية حماية البيئة على سابق رفضهما إقامة مشروع محطة مشرف وتحذيرهما منه.





تاريخ النشر 27/08/2009

2005ليلى
08-27-2009, 07:23 AM
البيئة تشكو الأشغال لتسبّبها في كارثة مشرف البيئية

الهيئة تدعو إلى تقليص استهلاك المياه حفاظاً على البيئة البحرية

نواب: الحادث يدل على انعدام المسؤولية لدى الهيئات الحكومية


عادل سامي


كشفت مصادر بيئية مطلعة لـ'الجريدة' أن الهيئة العامة للبيئة تعتزم رفع شكوى رسمية إلى مجلس الوزراء ضد وزارة الأشغال 'باعتبارها المتسبب الأول عن حادث التسرب الذي حصل في محطة الصرف الصحي في منطقة مشرف، والذي نتج عنه تحويل مياه الصرف الصحي الى البحر'.

واتهمت المصادر وزارة الأشغال بأنها 'المسؤول عن هذه الكارثة البيئية'، مبينة أنها 'أهملت في صيانة محطاتها وأجهزتها، ومن ثم فهي تتحمل تبعات ذلك'.

وأشارت الى أن 'فرقاً بيئية أخذت صباح أمس عينات من تربة ومياه البحر من شاطئي المسيلة والبدع لتحليلها والكشف عن مدى سمية التربة فيها'، موضحة أن هذه الفرق 'استعانت بمختبرات متنقلة عملت في عمق ثلاثة أميال داخل البحر مقابل شارع البلاجات'، لافتة إلى 'قيام فرق أخرى بمسح عدد آخر من الشواطىء ومنها شاطىء رأس الأرض بالسالمية'.

وأوضحت أن 'إعلان نتائح تلك العينات سيكون في مؤتمر صحافي ستعقده الهيئة العامة للبيئة صباح اليوم'.

ونقلت المصادر عن الهيئة قولها إنها 'لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه ما تتعرض له البيئة البحرية من تدمير'، متسائلة عن 'عدم قيام وزارة الأشغال بعمل صيانة دورية لمحطاتها وأجهزتها، قبل وقوع مثل هذه الكوارث'.

ومن جانبه، ناشد نائب المدير العام في الهيئة العامة للبيئة الكابتن علي حيدر المجتمع الكويتي تقليص استهلاك المياه في الوقت الحالي حفاظا على البيئة البحرية بعد ان تعطلت محطة الصرف الصحي في منطقة مشرف.

وقال حيدر لـ 'كونا' إن 'زيادة استهلاك المواطنين للمياه في الوقت الحالي ستدمر البيئة البحرية وذلك لعدم معالجتها في المحطة'.

وأكد أن 'الوضع غير طبيعي وليس سهلا'، داعيا وزارة الاشغال الى 'الاسراع في إنهاء الاصلاح والصيانة للمحطة ولو اصلاح جزء بسيط منها لان ذلك سيساعد على حل المشكلة'.

وأشار إلى أنه 'لم يكن من المتوقع أن تتعطل المحطة وتصل الى هذه المرحلة'، موضحا أن 'سبب تعطلها وجود بعض المضخات التي كانت متعطلة سابقا، وبعضها توقف عن العمل حاليا مما ادى الى توقف المحطة عن العمل وغرقها'.

في موزاة ذلك، أكدت مصادر من معهد الكويت للأبحاث العلمية أن 'فريقا بحثيا متخصصا من المعهد أخذ أيضا عينات من تربة البحر لفحصها وتحليلها مخبريا'، مشيرة الى 'عدم جدوى الحديث عن هذا التلوث قبل ظهور نتائج التحليل'.

وعلى الصعيد النيابي، وجه النائب عبدالله الرومي سؤالا برلمانيا الى وزير الأشغال العامة وزير الدولة لشؤون البلدية د. فاضل صفر بشأن تسرب غاز كبريتد الهيدروجين السام من محطة الصرف الصحي في منطقة مشرف، مطالباً فيه بإفادته ببيان تاريخ انشاء وإجراءات تسليم مضخات محطة الصرف بمشرف، والاسباب التي ادت الى حدوث الواقعة.

من جهته، طالب النائب الدكتور حسن جوهر بإجراء مراجعة جذرية وشاملة لمشروع الصرف الصحي في مشرف، ونقل المحطة الرئيسية الى خارج نطاق المناطق السكنية، معتبراً حادث مشرف خير دليل على انعدام روح المسؤولية لدى كثير من المعنيين والهيئات الحكومية، مطالباً الوزير صفر بمراجعة الاسئلة البرلمانية التفصيلية التي وجهها الى الحكومة أثناء تدشين المشروع قبل عدة سنوات.

وبينما دعا النائب حسين الحريتي الوزير صفر الى ضرورة الإسراع بإصلاح العطل في محطة مشرف ومحاسبة المقصرين والمتسببين في هذا الخلل، ناشدت النائبة د. أسيل العوضي لجنة شؤون البيئة في مجلس الأمة عقد اجتماع طارئ للتعامل مع الكارثة البيئية التي تهدد جون الكويت بسبب اغلاق محطة مشرف.

yasmeen
08-27-2009, 11:31 AM
150 ألف متر مكعب مجاري في البحر.. و13 مرضاً




http://92.52.88.82/alqabas/Temp/Pictures/2009/08/27/d13c491d-42de-4fad-9198-ff41198c5f9b.jpg
• دفع قوي لمياه الصرف الصحي إلى البحر في منطقة البدع
(تصوير: هشام خبيز) الصورة التقطت ظهر الاربعاء

كتب عبدالله عيسى وحمد السلامة:


تفاقمت أمس مشكلة تحويل مياه الصرف الصحي من محطة مشرف إلى البحر، بعد ان كشف نائب المدير العام للهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية د.حيدر مراد عن مؤشر خطير يتمثل في ان كمية مياه الصرف الصحي التي ستضخ في البحر تصل إلى 150 ألف متر مكعب.
وقال مراد لـ«القبس» ان الهيئة التي ترصد الوضع باستمرار، أصدرت أمس قرارا اضافيا يمنع الصيد في المناطق المحظورة لمدة شهر ولمسافة 3 أميال عن جون الكويت، وليس إلى ميل واحد حسب القرار الأول.

وقال مصدر بيئي ان مياه البحر الملوثة تسبب 13 مرضاً على الأقل.
وأشار إلى ان المنطقة المقابلة لديوانية الصيادين، امتداداً إلى منطقة الركسة، تعتبر من أهم مناطق الصيد لاحتضانها الكم الأكبر من الأسماك.
وبيّن ان حجم المشكلة البيئية التي تسببت فيها مياه الصرف الصحي لن يظهر خلال هذه الأيام، وانما على المدى البعيد.

إلى ذلك، علمت «القبس» ان وزير الأشغال د. فاضل صفر دعا قياديي وزارته وكبار المهندسين أمس إلى ضرورة ايجاد الحلول المناسبة ومعالجة الأوضاع في أسرع وقت ممكن.

وشدد صفر خلال اجتماعه معهم على ضرورة اتخاذ الحيطة والحذر عند وضع الحلول لتفادي أي أخطاء عند اصلاح المحطة.

وقال مصدر مطلع ان صفر أعطى جميع الصلاحيات للمختصين بالوزارة لشراء المعدات بأي ثمن على ان تصل بأسرع وقت ممكن.

اجتماع سري

من جهة أخرى، علمت «القبس» ان اجتماعاً ثلاثياً عقد بين الهيئة العامة للبيئة ووزارة الاشغال والهيئة العامة للزراعة مساءً لبحث تداعيات المشكلة، وقال مصدر إن الاجتماع عقد بسرية تامة، حيث تم الاتفاق على عدم التصريح لوسائل الإعلام حول حجم المشكلة.

ماذا لو تعطلت؟

فيما قالت الجمعية الكويتية لحماية البيئة في بيان لها أمس، إن الجمعية التي سبق ان حذرت من إنشاء مثل هذه المحطة بهذا الحجم، أكدت انه في حال حدوث عطل في أي مضخة فيها ستقع كارثة على أهالي مشرف.

وأضافت انه عند تجمع أهالي مشرف بالقرب من موقع المحطة عند انشائها، تم أخذ قياسات لغاز كبريتيد الهيدروجين الخطر، حيث تبين ارتفاع تركيزه عن الحدود المسموح بها.
وأكدت ان ضخ مياه الصرف الصحي غير المعالج إلى مياه الخليج سيسبب كارثة بيئية.

فيما أعلنت جماعة الخط الأخضر انها ستفتح جميع الملفات البيئية العالقة التي لم يهتم رئيس الوزراء ونوابه بمعالجتها، مؤكدة ان الكارثة الخطيرة التي حصلت في محطة مشرف تستوجب استجواب رئيس الحكومة ونوابه الذين عليهم جميعا الاستقالة.

وحذرت من تكرار المشكلة في المحطتين الجديدتين اللتين سيتم تشغيلهما قريبا وهما محطتا العقيلة والرقعي.

yasmeen
08-27-2009, 11:34 AM
الأمراض الناتجة عن تلوث المياه بمجاري الصرف الصحي

1 - الكوليرا.
2 - التيفوئيد.
3 - الدسنتاريا بكل أنواعها.
4 - الالتهاب الكبدي الوبائي.
5 - الملاريا.
6 - البلهارسيا.
7 - الكبد.
8 - تسمم الدم.
9 - الفشل الكلوي.
10 - تشوهات الأجنة.
11 - التخلف العقلي في المواليد.
12 - بكتيريا اللبتوسبيرا Leptospira فينجم عنها حدوث التهابت الكلى والكبد والجهاز العصبي المركزي.

بكتريا الشيجالا Shigella وطفيليات الجيارديا والاميبا تسبب أمراض الإسهال.

13 - بكتيريا الإشريشيا كولاي Escherichia coli تسبب أمراض الجفاف Dehydration والإسهال والقيء عند الأطفال بصفة خاصة Vibrio فتسبب مرض الكوليرا.

بهلول
08-27-2009, 12:32 PM
لو تلاحظون خلال السنوات الماضية كل مشاكل الكويت البيئية سببها وزارة الاشغال وتدميرها للبيئة البحرية ، وكلنا شفنا المد الاحمر وظاهرة نفوق الاسماك في بحر الكويت ، وتمت طمطمة المسألة بدلا من محاسبة المسؤولين ، ولو تمت المحاسبة آنذاك لما حدثت مصيبة محطة مشرف
المتوقع ان تتم طمطمة هذا الامر ايضا ، وبانتظار ما هو اعظم
وعاشت القبلية وعاشت العشائرية والله يعين الكويت على ما بلاها

جمال
08-27-2009, 04:39 PM
اتصور لو يتم تقديم بلاغ للنائب العام لايقاف المهزلة الجارية في وزارة الاشغال وتعيين لجنة لديها كفاءة ادراية وهندسية لادارة مجريات الامور هناك بدلا من الاشخاص اللي كل همهم الرزه والظهور في وسائل الاعلام ليكذبوا على الناس والشعب

علي علي
08-27-2009, 07:07 PM
ان شاء الله الوزير يشيلهم حتى تتوقف المصائب اللي يشوفها اهل الكويت من هالاغبياء في كل سنة

والا فالوزير شريك بظلم اهل الكويت وظلم هذه البلاد العزيزة ...ولن نسكت عليه

أمير الدهاء
08-27-2009, 09:42 PM
الكل يحذر من التداعيات الصحية والبيئية على الكويت ( ما عدا ) وكيل وزارة الاشغال واسمه عبدالعزيز الكليب ، اذ انه صرح للصحافة معارضاً الجميع: لا تداعيات بيئية.. والوضع تحت السيطرة

تصريحه هذا يضعه تحت الشبهات

بركان
08-28-2009, 01:06 AM
الكل يحذر من التداعيات الصحية والبيئية على الكويت ( ما عدا ) وكيل وزارة الاشغال واسمه عبدالعزيز الكليب ، اذ انه صرح للصحافة معارضاً الجميع: لا تداعيات بيئية.. والوضع تحت السيطرة

تصريحه هذا يضعه تحت الشبهات

اذا لم يكن الوضع خطرا ويتم معالجة مياه الصرف الصحي بيولوجيا كما يدعي ، فما هي الحاجة الى تلك المحطات مثل محطة مشرف ؟ لماذا لا يتم الاستغناء عنها ويتم صرف المياة مباشرة بشكل دائم الى البحر مع معالجتها بيولوجيا كما يدعون

الحقيقة انه يخدع الوزير والشعب بمثل هذه التصريحات ، ولديه جيش من المستشارين المصريين الذي يهونون الامر له وهو يصدقهم او يريد ان يصدقهم حتى يخلي عن نفسه المسؤولية السياسية والجنائية

بركان
08-28-2009, 01:32 AM
الوكيل المساعد المسؤول عن هذه المحطات مثل محطة مشرف التي توقفت مضخاتها وحدثت الكارثة على اثرها ، هو المهندس خالد الخزي الوكيل المساعد لشؤون الهندسة الصحية ، وهذه هي صورته


http://www.aldaronline.com/AlDar/UploadAlDar/Article%20Pictures/2009/7/30/M1/192236701-p7-01_med_thumb.jpg

ولديه مشاريع في قطاعه تقدر بـ 400 مليون دينار ، يتم اقتطاع 5 % عمولات له وللمدراء في ذلك القطاع ، وهذه العمولات تدفع لقاء التهاون وغض النظر عن تنفيذ شروط العقود والمواصفات الخاصة بمشاريع هذا القطاع الهام

لذلك لا نستغرب حدوث مثل هذا التوقف في محطة مشرف التي لم يمضى على بنائها سنتين ونصف السنة بسبب انعدام الصيانة والتغاضي عن ذلك


هذه مقابلة له مع جريدة الدار قبل اسبوعين تقريبا يقول في تلك المقابلة ان تكلفة 7 مشاريع فقط في قطاعه تقدر 250 مليون دينار


http://www.aldaronline.com/AlDar/AlDarPortal/UI/Article.aspx?ArticleID=64816

2005ليلى
08-28-2009, 02:16 AM
الوكيل سرب الاشاعة والوزير صار في موقع المدافع عنه


صفر نفى استقالة الكليب


كتب - عبدالله دبي:

نفى وزير الاشغال العامة وزير الدولة لشؤون البلدية الدكتور فاضل صفر ما تردد عن استقالة وكيل الاشغال عبد العزيز الكليب على خلفية تحميل الوزارة مسؤولية تلويث مياه البحر بعد تحويل مياه الصرف الصحي اليها اثر تعطل محطة مشرف.

وقال صفر في تصريح ل¯ "السياسة" امس ان "اتهام الاشغال بتلويث مياه البحر مردود عليه, فمن 15 مجرورا ثبت وجود نسبة بسيطة من "الامونيا" على رأسي مجرورين فقط", مبينا ان "ادارة شؤون البيئة التابعة لادارة الهندسة اثبتت عند فحص فتحات المجارير انعدام نسبة التلوث".

وذكر وزير الاشغال ان "ما تردد عن استقالة الكليب غير صحيح فهو رجل مخلص ونشط وقام بعمله على اكمل وجه وهذه اشاعات لا اساس لها من الصحة".

بهلول
08-28-2009, 12:35 PM
الاشغال ضربت بتحذيرات «الصيانة» عرض الحائط والكارثة قد تطيح برؤوس المسؤولين ..الثروة البحرية في خطر وعودة ظاهرة نفوق الأسماك ومنع الصيد من البلاجات إلى الأحمدي


الغازات السامة تحاصر مشرف .. وتهدد بكارثة !

كتب سعد السنعوسي وحسين الجازع - عالم اليوم


«مشرف» كارثة مقبلة قد تطيح برؤوس مسؤولين من العيار الثقيل ..ليس عنوان مسلسل رمضاني جديد بل حقيقة مؤلمة ومزعجة كشفت بوضوح عن مواطن قصور وسلبيات عدة سببها الإهمال الحكومي في التعامل في الأزمات وإدارتها..فالمحطة المنكوبة فضحت «عجز» قيادات الأشغال في معالجة التوقف المفاجئ لمحطة الضخ والذي ينذر بكارثة بيئية وبحرية خطيرة ما يتطلب ضرورة قيام رئيس الوزراء ناصر المحمد بالتدخل شخصيا لتشكيل لجنة تحقيق موسعة ومحاسبة المسؤولين عن تلك المهزلة خاصة وأن مصادر مطلعة قد أكدت أن وزارة الإشغال قد ضربت بتحذيرات «الصيانة» عرض الحائط ولم تستجب لطلب المقاول المنفذ بضرورة إجراء صيانة عاجلة للمحطة واستمرت الوزارة في سباتها العميق حتى وقوع الكارثة الخطيرة التي ستستمر تداعياتها
فترة طويلة قد تزيد عن عام ونصف وهي المدة التي تحتاجها إصلاح المحطة وإعادة تشغيلها من جديد الأمر الذي يعني استمرار ضخ مياه الصرف الصحي المعالجة بيولوجيا وكيميائيا في البحر والتأثيرات السلبية بالإضافة إلى انتشار الغازات السامة والروائح الكريهة.

ولن تقتصر تداعيات الكارثة على ذلك فحسب بل ستساهم في دفع الحكومة لفاتورة باهظة تتمثل في ضرورة سداد القيمة المالية لـ«180 ألف متر مكعب» للمستثمر في محطة الصليبية .
وقد أكدت المصادر أن معالجات «الأشغال» لا تكفي فهي تعتمد على إضافة مادة تساهم في الحد من انتشار الروائح الكريهة دون معالجة الضرر البيئي للحياة البحرية.

وتتجلى الكارثة بوضوح في عجز المسؤولين حتى الآن في معرفة السبب الحقيقي وراء الخلل الفني الذي أصاب المحطة التي غرقت بالكامل بسبب فشل أجهزة التحكم في السيطرة على الوضع ما أدى الى تعطل 11 محطة ضخ نتيجة ارتفاع درجة الحرارة ومنسوب المياه.

ومن المخاطر الفادحة التي تنتظرنا العجز الكبير في مياه الشرب ما يجعل الترشيد في الفترة المقبلة إجباري لان خروج المحطة عن العمل يعني خروج 180 الف متر مكعب من المياه ليس ذلك فحسب بل ان استمرار ضخ مياه الصرف الصحي يهدد البيئة البحرية في مقتل ويدمر الثروة السمكية ويعيد من جديد ظاهرة نفوق الأسماك بل سيعمل على انتشار الامراض الخطيرة بين مرتادي البحر والصيد.

وبالرغم من تلك التحذيرات والمخاوف الا ان المسؤولين في وزارة الاشغال يؤكدون ان «كله تمام»
والوضع تحت السيطرة حيث أكد وكيل وزارة الأشغال العامة المهندس عبد العزيز الكليب أن التوقف المفاجئ لمحطة الضخ بمنطقة مشرف لم تواكبه أية تداعيات بيئية مؤكدا أن الوضع تحت السيطرة.

وأضاف الكليب إن المحطة تعرضت لعطل مفاجئ ما أدى إلى توقف تغذية مضخات المحطة بالطاقة الكهربائية اللازمة لتشغيلها وما أدى إلى توقف المضخات عن العمل ووصول المياه إلى بعض غرف المعدات بالمحطة.

وأكد ان كافة قيادات وأجهزة الوزارة تحركت على الفور باتجاه مواقع الاحداث في منطقة مشرف وفي كافة أنحاء المناطق التي تخدمها تلك المحطة.

واوضح انه تم تجهيز غرفة عمليات تعمل على مدار الساعة في كل من الوزارة ومواقع الاحداث لمتابعة سير العمليات الاصلاحية والسيطرة على الموقف بالتعاون مع شركات المقاولات الكبرى المتعاملة مع الوزارة وكل من وزارة الصحة والهيئة العامة للبيئة والادارة العامة للاطفاء والهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية وشركة نفط الكويت وبلدية الكويت.

واكد الكليب ان الوزارة تقوم باخطار مجلس الوزراء بالموقف الحالي وتطورات الاحداث اولا بأول مبينا ان مجلس الوزراء شدد على ضرورة الانتهاء من اعمال اصلاح المحطة بأسرع وقت ممكن مع مراعاة جانب الامن والسلامة في كافة الاعمال والتقليل قدر الامكان من التلوث الذي قد يحدث.
وبين انه جار تأمين عدد كاف من المولدات الكهربائية لتغذية معدات الاصلاح والانارة العامة بالمحطة خلال مدة الاصلاح.

وقال الكليب ان الوزارة لم تأل جهدا في مواجهة تلك الحالة الطارئة وقامت بتكريس وتخصيص كافة الامكانيات المتاحة لديها ولدى المقاولين المتعاونين معها في هذا المجال لانجاز الاعمال المشار اليها بالسرعة الممكنة لاعادة تشغيل المحطة واعادة الوضع الى ماكان عليه سابقا.

واضاف ان الوزارة تناشد الاخوه المواطنين والمقيمين تفهم الوضع والتعاون مع اجهزة الوزارة مؤكدا انه لم تحدث اية تداعيات بيئية وان الوضع تحت السيطرة.

من جانبه اكد وزير الاشغال العامة وزير الدولة لشؤون البلدية الدكتور فاضل صفر ان العمل جار لايقاف التسرب في محطة مشرف لمعالجة مياه الصرف المتعطلة عن العمل منذ ايام.
واوضح صفر في بيان صحافي ان العمل مازال مستمرا لوقف تسرب المياه من الشبكة الصحية الى المحطة التي غمرت اجزاء من المضخات والمعدات الكهربائية .

وقال انه ثمة تحويل لمياه الصرف الصحي من الشبكة الى مناهيل الامطار المؤدية الى البحر بعيدا تماما عن جون الكويت.

ونوه صفر بالتعاون والتنسيق بين وزارة الاشغال والهيئة العامة للبيئة المتمثل بمتابعة نسبة التلوث عن طريق الاستمرار في اخذ عينات من مياه البحر مؤكدا ان نسبة التلوث البحري تحت السيطرة.
وعن تخصيص موقع المحطة قبل عدة سنوات والاحتجاجات البيئية آنذاك اوضح الوزير صفر ان المحطة تبعد عن المناطق السكنية بمسافة امان كافية.

وقال ان الوضع داخل المحطة مستقر بحيث لم تسجل اجهزة قياس الغازات معدلات انبعاث خطرة مضيفا انه لم يرصد اي انبعاث لاي نوع من الغازات السامة في المناطق المحيطة بالمحطة.
وذكر انه سيتم تشكيل فريق فني حيادي من خارج الوزارة لبحث الملابسات التي رافقت ترسية المناقصة على الشركة المنفذة للمشروع قبل عدة سنوات.

من ناحية اخرى طمأنت وزارة الكهرباء والماء المستهلكين من المواطنين والمقيمين الى سلامة مياه الشرب وصلاحيتها مؤكدة عدم تلوثها باي نوع من الملوثات.

وقال بيان للوزارة ان الجهات المعنية في الوزارة تقوم بشكل دوري ومكثف بالتأكد من صلاحية المياه للشرب واجراء التحاليل اللازمة لها موضحا انه لا يتم ايصال المياه الى المستهلكين الا بعد التأكد من مطابقتها لمواصفات الصحة العالمية لمياه الشرب.

وذكر البيان أن الوزارة على اتصال وتنسيق كامل مع الجهات المختصة لاتخاذ الاحترازات اللازمة لضمان سلامة المياه وخلوها من الملوثات.

بهلول
08-28-2009, 12:40 PM
شهدت أعلى وأخطر نسبة تلوث في تاريخ الكويت

معصومة: كارثة مشرف جريمة بحق الوطن


أكدت عضو لجنة الشؤون البيئية النائب د. معصومة المبارك اننا لانتعامل مع كارثة بيئية فقط في قضية التسرب الذي تعرضت له محطة مشرف مؤخراً وانما نتعامل مع كارثة اخلاقية في كيفية التعامل مع هذه المشكلة ومن استلم عقد المشروع ويتابع سير العمل فيه، معتبرة ان هذه المسألة جريمة بحق الوطن والبيئة ستتم مناقشتها في الاجتماع الطارئ الذي ستعقده لجنة الشؤون البيئية الاحد المقبل لمعرفة الاجراءات التي ستتخذ لمعالجة الخلل والجزاءات التي ستطبق لمعاقبة المسؤولين والجهة المنفذة أو التي امرت بفتح المجرور إلى البحر.

وقالت المبارك في مجلس الأمة عقب جولة قامت بها أمس على إدارة رصد التلوث التابعة للهيئة العامة للبيئة والمختبرات التابعة لها والمواقع المتضررة من مياه
الصرف الصحي من محطة مشرف ولقائها بعدد من الباحثين والمختصين في المجال البيئي انه تبين ان درجة التلوث عند الساحل بلغت 10 آلاف درجة أي بما يعادل عشرة اضعاف ماكانت عليه قبل حدوث التسرب وبالتالي فإن هذه النسبة هي أعلى وأخطر نسبة تلوث شهدها تاريخ الكويت.

وذكرت ان هذه النسبة الخطرة ستنعكس على البيئة البحرية والاسماك بالدرجة الأولى وقد يتكرر نفوق الاسماك، كما قد يضر بصحة الانسان، حيث تبين من خلال الاختبارات التي تمت على عينات المياه الموجودة في المناطق الساحلية المتضررة وخصوصاً في منطقة سلوى كونها الاقرب إلى موقع الحادث بين ارتفاع نسبة الأموينا والكبريت وغيرها من المواد الضارة بصحة الانسان.

وأضافت: لا أعلم ان كان تم اهمال صيانة محطة مشرف تعمداً أم عن جهل وكما اشارت الصحف ان المحطة تحتوي على 13 مضخة ثلاثة منها هي التي تعمل منذ عشر سنوات وحتى اليوم بينما المضخات العشر المتبقية لم تعمل دقيقة واحدة منذ تركيبها حتى الآن«فمن يُساءل في هذا الجانب»؟
وشددت على ان الوضع خطير للغاية ويحتاج الى معالجة من خلال حملة إعلامية مكثفة لاطلاق تحذيرات حقيقية لمرتادي البحر سواء للسياحة او التنزه او حتى رواد المسطحات المائية التي تستمد ماءها من البحر لتسلية الاطفال مؤكدة أن هذه المسطحات شديدة الخطورة على صحة الأطفال كما ذكر المختص في الهيئة العامة للبيئة.

ودعت المبارك الصيادين الى ان يكونوا على درجة عالية من الحذر وان يحرصوا على عدم اصطياد الاسماك التي تعرضت للتلوث والا يدفعهم الجشع الى تعريض صحة الناس للخطر مطالبة في الوقت ذاته البلدية بالاستنفار في هذه المرحلة لمنع كل من تسول له نفسه من بيع الاسماك الملوثة.

وشددت على أننا بحاجة في هذه المرحلة الى جهاز إدارة ازمة طوارئ لأنه مهما حاولنا التقليل من الخطورة فلا يمكن ان نلغيها ويجب ان يُشكل جهاز تنسيقي يضم ممثلين عن وزارة الصحة والاشغال والهيئة العامة للبيئة وإدارة الأبحاث مشيرة الى ان الملوثات الممزوجة بمياه البحر حالياً سوف تترسب في التربة والطحالب التي تتغذى عليها الاسماك ومن ثم فإن تنقية البيئة تتطلب مساهمة معهد الأبحاث وستستغرق اكثر من سنة كاملة.

واوضحت ان اقرب محطة مياه لمكان التلوث هي محطة الدوحة ونأمل بأن يلتفت المعنيون لهذه الكارثة وعدم التقليل من اهميتها وخطورتها مؤكدة أن نسبة التلوث تزداد يوما بعد يوم طالما ان المجرور لا يزال يصب في مياه البحر وبالتالي فإن الخطر بالتأكيد سيصل الى محطات تنقية المياه اذا استمر الحال على ما هو عليه.

مجاهدون
08-28-2009, 08:59 PM
تباين بين «الأشغال» و«البيئة» في تقييم الوضع

الله يستر من الآتي!



http://92.52.88.82/alqabas/Temp/Pictures/2009/08/28/81cd5458-be81-418c-ab90-f57d55bced9d.jpg

خريطة جديدة لمواقع التلوث وقد امتدت طولا وعمقا من البدع إلى الأحمدي


كتب مبارك العبدالهادي


في موازاة القلق الشعبي من التداعيات الصحية والبيئية لحادث محطة مشرف، برز تباين بين وزارة الأشغال والهيئة العامة للبيئة بشأن الوضع ومدى خطورته.
وزير الاشغال فاضل صفر اعلن ان نسبة التلوث البحري «تحت السيطرة» واكد ان اجهزة قياسات الغازات «لم تسجل أي انبعاث لغازات سامة».

وكيل الوزارة عبدالعزيز الكليب اكد انه «لم تحدث أي تداعيات بيئية».
في المقابل، قرع مدير عام الهيئة العامة للبيئة د. صلاح المضحي ناقوس الخطر، وحذر من ارتفاع نسبة مادة الامونيا في البحر، الأمر الذي ينذر حسب قوله «بعودة المد الأحمر وتهديد الثروة البحرية ككل».

وزاد المضحي لــ «القبس» ان وصول الأمونيا الى محطة التحلية في الشعيبة يعني «ان الأزمة دخلت مرحلة جديدة من الخطورة».
من جانبه، وكيل وزارة الكهرباء والماء يوسف الهاجري أكد لــ «القبس» انه لا خوف على مياه الشرب في الكويت.

وقال «لدينا نظام ومحطات تقطير لديها القدرة على التعامل مع طارئ».
في حين قال مصدر مسؤول في وزارة الكهرباء والماء انه في حال تسرب الأمونيا الى محطات التحلية فسيتم وقف تحلية المياه واللجوء الى المخزون الاستراتيجي.

ولخص نائب المدير العام لشؤون الثروة السمكية د. حيدر مراد الوضع بالقول «الله يستر من القادم والمنطقة البحرية معرضة لكارثة».

jameela
08-29-2009, 02:21 AM
اعتذار مسحوب

كتب حسن العيسى : القبس


أعتذر للحكومة المعصومة حين ألقيت عليها اللوم في محرقة الجهراء، فلم يكن فرّاش البلدية هو المسؤول حسب العادة، وإنما كانت الغيرة القاتلة، لكن أعود فأسحب اعتذاري بعد جريمة طفح المجاري وتدمير ما تبقى من البيئة البحرية، فشخصية البطل «فراش» وزارة الأشغال هذه المرة ستعود للظهور لتتحمل ثاني أكبر كارثة تصيب الخليج بعد كارثة فتح بايبات البترول على البحر عام 91 من صدام حسين.

وإذا كان وزير الأشغال شكل لجنة تحقيق لتحديد المسؤولية، فلا أرجم بالغيب حين أقرر مسبقاً بضياع «الطاسة»، وستنهي اللجنة تقريرها بعبارات ليست جديدة في قاموس الإهمال وغياب المسؤولية عند الموظف العام، سواء كان هذا في الأشغال أو في أي مؤسسة حكومية أخرى. ماذا يمكن لهذا الوزير أو غيره أن يصنع إزاء طفح مجاري الضمير وغياب الشعور بالمسؤولية؟ ماذا يمكن لأصحاب السعادة أن يفعلوا مع ثقافة «خل القرعى ترعى»؟ لا شيء، وليس لنا غير التسلي بأحلام مدينة الحرير أو العاصمة المالية في الخليج... وكم عبقت رائحتها الزكية عند صراصير الدولة.. فتبخروا يا سادة المجاري بالأسن والعطن!

حسن العيسى

jameela
08-29-2009, 02:31 AM
المضحي: يؤكد ارتفاع نسبة البكتيريا والأمونيا ولجنة نفوق الأسماك تجتمع الأحد

كل نتائج فحوصات البحر مقلقة


كتب مبارك العبدالهادي

كل النتائج الاولية مقلقة وتشير الى ان البحر ملوث.

هذا ما خلصت اليه ابحاث الهيئة العامة للبيئة، وابلغ مديرها العام د. صلاح المضحي «القبس» ان مياه الصرف الصحي التي تلقى في البحر من محطة مشرف غير معالجة (كما تقول الاشغال)، وان الخطورة تكمن في ارتفاع نسبة البكتيريا والامونيا وغيرهما من المواد السامة التي تشكل بيئة حاضنة للمد الاحمر.

ووصف المضحي الوضع بالخطير جدا، وتوقع ان يمتد التلوث البحري ليشمل شواطئ دول خليجية، وهذا ما قد يعرض الكويت للمساءلة القانونية، وقال ان لجنة نفوق الاسماك ستجتمع الاحد لبحث التطورات والاستعداد لعودة المد الاحمر.

و كشفت مصادر مطلعة في وزارة الاشغال ان محطة مشرف تفتقر الى معايير السلامة البيئية من حيث سماكة الجدران وغيرها،

jameela
08-29-2009, 02:38 AM
المضحي يؤكد لــ القبس أن الصرف الصحي غير معالج!

النتائج الأولية: ملوثات عالية في البحر


كتب مبارك العبدالهادي:

كشف مدير عام الهيئة العامة للبيئة د. صلاح المضحي ان الهيئة رفعت التقرير الاولي حول ضخ مياه الصرف الصحي في محطة مشرف الى وزير الصحة د. هلال الساير، مشيرا الى ان نتائج الفحوصات التي تضمنها التقرير، جاءت سلبية لارتفاع نسبة البكتيريا والامونيا، فضلا عن المواد الكيماوية.
وقال المضحي ل‍‍ «القبس» ان النتائج كشفت ان ما يتم رميه من مياه صرف صحي غير معالج، وهنا تكمن الخطورة.

وحذر من استمرار ضخ مياه الصرف الصحي غير المعالجة في البحر، خصوصا ان ذلك قد يتحول الى مشكلة دولية في حال تسرب هذه المواد الى دول أخرى، وبالتالي قد نتعرض لعقوبات لمخالفتنا للاتفاقيات البيئية.

وذكر المضحي ان نتائج الفحوصات تؤكد ان نسبة التلوث عالية جدا وفقا للمعايير البيئية المتعارف عليها، مشيرا الى انه عند تحليل مادة الأمونيا عند المناهيل اكتشفنا أنها مرتفعة جدا بسبب مياه الصرف الصحي غير المعالجة.

واضاف «اما بالنسبة للبكتيريا فهي قد تكون السبب الرئيسي في تكوين المغذيات التي تسبب المد الأحمر»، مشيرا الى ان اللجنة الوطنية لنفوق الاسماك ستعقد اجتماعات مساء غد الاحد في مبنى الهيئة لبحث المشكلة الحاصلة، على ان تتجه في اليوم التالي لأخذ العينات ميدانيا من البحر للتأكد مما اذا كانت هناك اي دلائل تشير الى عودة المد الأحمر أو عدمها، ومما اذا كانت هناك حاجة لاستدعاء الخبراء من الخارج وفقا للاتفاقية المبرمة بهذا الشأن.

ولفت المضحي الى ان قياساتنا كشفت أن نسبة الملوثات، خاصة مادة الأمونيا، ارتفعت عن المعدل في الفنطاس، مشيرا الى ان وزارة الكهرباء ومن خلال قياساتها حول محطة تحلية المياه في الشعيبة أكدت أن الوضع مطمئن.

وأكد المضحي ان الهيئة ستقوم بارسال عيناتها من البحر الى معهد الأبحاث لمطابقتها معها من ناحية البكتيريا والأمونيا والمواد الكيماوية، للتأكد من مدى خطورتها على الحياة البحرية، فيما تقوم إدارة الصحة الوقائية بأخذ العينات لمطابقتها حول مدى خطر هذه المواد على صحة الإنسان وتلوث الهواء.

واضاف ان الهواء لم يتعرض لأي تلوث وهذا ما يتم رصده يوميا من خلال محطاتنا المتنقلة.

سمير
08-29-2009, 02:53 AM
«مشرف» إهمال حكومي مع سبق الاصرار والترصد

كتب سعد السنعوسي وحسين الجازع

كرة الثلج التي كبرت نتيجة استهتار عدد من قياديي وزارة الاشغال بإصلاح العطل الذي ادى لكارثة بحرية وبيئية وصحية لعدد من الشواطئ البحرية في عدة مواقع.. بدأت تأخذ منحنيات خطيرة وسط مطالبات العديد من مسؤولي الجهات الحكومية والذين رفضوا الكشف عن اسمائهم بقيام رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد شخصياً بالتحرك لتشكيل لجنة تحقيق موسعة تطال وزير الاشغال العامة وزير الدولة لشؤون البلدية د. فاضل صفر وقياديي الاشغال الذين ساهموا بشكل كبير في حدوث الكارثة.

وأضافت المصادر في تصريح لـ«عالم اليوم» بأن قيام وزير الاشغال بتشكيل لجنة تحقيق «لاتكفي» لانقاذ البلد من الوضع الذي آلت إليه نتيجة الاستهتار بالكتب الرسمية التي رفعها«المقاول المنفذ» لصيانة المضخات مشيراً إلى ان مسؤولي الوزارة كانوا على علم بضرورة عمل الصيانة.. إلا انهم لم يحركوا ساكناً.

وطالبت المصادر مجلس الوزراء بضرورة التدخل السريع لانقاذ الوضع من خلال جلب 4 مضخات على الأقل من الدول المصنعة بالطائرات وتخصيص ميزانية لانقاذ الحياة البيئية والبحرية التي تندد بكارثة لايحمد عقباها.

واشارت المصادر إلى ان اصلاح المحطة يأخذ وقتاً على الأقل من عام إلى عام ونصف الامر الذي يعني استمرار ضخ مياه الصرف الصحي المعالجة بيولوجياً وكميائياً في البحر تجنباً لحدوث طفح في العديد من المناطق المجاورة للمحطة بالإضافة إلى انتشار الغازات السامة والروائح الكريهة المنبعثة في المناهيل الرئيسية للصرف.

وأوضحت المصادر بأن العطل الفني لمحطة مشرف سيساهم بهدر الاموال العامة للبلد خاصة وان المحطة المنكوبة تمد محطة الصليبية لتنقية المياه بـ180 الف متر مكعب من مياه الصرف والتي بدورها تقوم بتنقية المياه وتوزيعها على مناطق الكويت.

jameela
08-30-2009, 02:13 AM
يا أهل مشرف... لن يستقيل أحد


مظفّر عبدالله - الجريدة


mudaffar.rashid@gmail.com


http://www.aljarida.com/AlJarida/Resources/AuthorsPictures/مظفّر%20عبدالله_thumb.jpg

أول العمود: إذا كانت الحكومة تخشى صعود وزرائها إلى المنصة، فلتتقدم باقتراح لإزالتها من قاعة المجلس.

***

كل اعتراضات أهالي منطقة مشرف «الجميلة»- كما يحلو للشاعر الغنائي بدر بورسلي أن يسميها- على إنشاء محطة تنقية مياه الصرف الصحي في منطقتهم عام 2005 ذهبت هباء بما في ذلك قضيتهم المرفوعة للقضاء آنذاك. بناء المحطة كلف الدولة 34 مليون دينار وبدأ تشغيلها في 2006 ما يعني أنها «محطة بكر وعروس» لكن الوزارة اكتشفت أن أكثر مضخاتها لا تعمل! يعنى ذلك أن رقابة الوزارة وتحديدا قطاع وكيل الوزارة لشؤون الهندسة الصحية، ومن ورائه الوكيل الأصيل كانت دون المستوى على أعمال المقاول، ولذلك أبت المحطة إلا أن تهدي شواطئنا «هيل وزعفران».

13 مرضا كشفت عنها مصادر بيئية من جراء سكب مياه غير معالجة إلى البحر بخلاف التأثير على الثروة السمكية والبيئة البحرية، واكتشفنا أن الوزارة لا تملك قطع غيار الإصلاح، وأن الوزير طالب بشرائها بأي ثمن وبسرعة، ورغم ذلك نتج عن اجتماع ثلاثي ضم وزارة الأشغال وهيئتي البيئة والزراعة قرار ضرورة التكتم على تطورات الكارثة!

نتداول مثلا شعبيا ونقول «اللي مو عاجبه يشرب من البحر» أما وقد فاضت مضخات مشرف بقريحتها على البحر فإن تغيير المثل بات ضرورة، فالمعترض «يطق راسه بالطوفة» إلى حين وصول قطع الغيار، ولا يحق له سوى الاعتصام بالقرب من المحطة وحمل يافطات الاعتراض على كمية «المسموح به» لشم غاز كبريتيد الهيدروجين بعد أن وصلت إلى 1200 جزء من المليون... فليطالبوا مثلا بشم نصف الكمية «وراعي النصيفة سالم».

لا نريد جلسة طارئة لأن مجلس الأمة المحترم لم يستطع مع كل الحكومات السابقة حل أزمة سكان منطقة أم الهيمان البيئية فهم ظلوا وإلى اليوم يستنشقون من «المسموح به» حتى صاروا مع تقادم الزمن «ممسوح بهم» واليوم تأتي كارثة مشرف لتبطل مقولة إهمال الحكومة لخدمات المناطق الخارجية... وألف مبروك للمنطقتين وما يجاورهما على الإهمال والاستهتار.

وأخيرا لا نريد أي استقالات من جراء ما حدث، لأن البحر يستطيع أن ينظف نفسه بنفسه، وستأتي قطع الغيار ويتم إصلاح كل شيء، ولا داعي للقلق أبدا مادام وراء الوزارة لجنة بيئة برلمانية... وتحيا البيئة.

jameela
08-30-2009, 02:17 AM
من أي «منهول» تشفط..؟! أخبرونا يا أهل الخير..

حسن العيسي - القبس



30/08/2009



ينسب للناقد الأدبي اللبناني نزيه خاطر انه قال أو كتب بعد زيارة له للكويت «عجبت كيف أن هذه المدينة تدير ظهرها للبحر». اليوم لم تدر المدينة ظهرها للبحر فقط، بل دارت خلفها، وتغوطت به، فالبحر هو المتنفس الوحيد للقطيع البشري في الدولة، هذه الرئة الكويتية محددة تقريبا من ميناء الشويخ وحتى ما بعد شارع البلاجات بقليل وبعدها تبدأ الملكيات الخاصة حتى الحدود السعودية وممنوع الاقتراب أو «ترس باسنج»، اليوم أضحت هذه الرئة الضيقة والمختنقة بمطاعم الفاست فود دورة مياه ممتدة ملوثة نتنة رغم انكار وزارة «الإهمال العامة»!

ليست وزارة الاشغال العامة، بل هي وزارة الاهمال العامة، فهنا قد نحمل الوزير د. صفر عبء مسؤولية «خمال» حكومات متعاقبة وفسادها من دون وجه حق، المقصود هو وزارات الدولة بكاملها التي لا تعرف كيف تدير الدولة بغير سياسة تنفيع واثراء الاقارب للدم والمقربين للقلب من فرق وجماعات مقبلي الأنوف والأكتاف، فامتلأت الادارات العليا بأصحاب المحسوبيات لا الكفاءات وضجت كراسي الوظيفة العامة بالمؤلفة قلوبهم وكرست ثقافة الاتكال والاهمال في دولة الريع، وإلا فكيف نفهم مشروع مشرف لضخ مياه الصرف الصحي وبهذا الحجم يترك بلا مراقبة ولا صيانة سنوات ممتدة فننتهي بـ«الصيانة» في الهواء والماء»؟! أي عذر للوزارة في هذه الجريمة؟!

ما حدث ليس غلطة وليس قضاء وقدرا، بل تقرير أمر واقع يخبرنا عن سوء الإدارة السياسية في الدولة، وهو مرض متأصل يدري أصحاب الشأن أسبابه بداية من كهرباء قلقة تهددنا بالانقطاع في أي لحظة، إلى أزمة مرور خانقة إلى مستشفيات تثير الشفقة.. وعليكم بقية الحساب في ديرة «صلّ. على النبي».. أين تذهب ملايين ومليارات النفط، ومن أي «منهول» تشفط..؟! أخبرونا يا أهل الخير.

حسن العيسى

بركان
08-30-2009, 03:14 AM
من الصعب جداً التواجد على شاطئ المسيلة أكثر من 5 دقائق»




جمعية حماية البيئة: التلوث كبير وضخ «مياه مشرف» يتم في أنابيب مكشوفة


http://www.alraimedia.com/Alrai/Resources/ArticlesPictures/2009/08/30/186e1287-5928-4a47-9df7-bd28b5e460ca_main.jpg (http://www.alraimedia.com/Alrai/Resources/ArticlesPictures/2009/08/30/186e1287-5928-4a47-9df7-bd28b5e460ca.jpg)


أنابيب مكشوفة لتصريف المجاري







أكدت الجمعية الكويتية لحماية البيئة ان تسرب الغازات مازال موجودا في محطة مشرف وان التلوث منتشر في ساحة كبيرة من شاطئ المسيلة، مستنكرة عدم تحرك النواب لمواجهة الكارثة البيئية. وداعية إلى تغريم وزارة الأشغال مبالغ مالية بحجم الضرر الذي أحدثته المشكلة.

وأوضح بيان للجمعية ان فريقا تابعا لها قام بتصوير موقعين في مشرف وتبين ضخ مياه الصرف الصحي في أنابيب مكشوفة، ما يعني زيادة مستويات تركيز الملوثات، والخطورة على صحة المجتمع، كما تبين انتشار التلوث في مساحة كبيرة في شاطئ المسيلة، حيث من الصعب جدا التواجد على هذا الشاطئ مدة تزيد على خمس دقائق، نظراً للتراكيز العالية للملوثات فيه.

وأوضح البيان ان الجمعية سبق أن دعت عام 2002 إلى ضرورة اجراء قياسات دورية وإعادة النظر في مشروع الصرف الصحي في منطقة مشرف، وذلك جراء ما أثير حينذاك من انبعاثات غازات كبيريتيد الهيدروجين السام من مشروع المحطة، والتراكيز العالية للغازات التي تم تسجيلها حيث بلغت 795 وحدة في المليون، مشيرا إلى ضرورة إعداد دراسات المردود البيئي لمثل هذه المشاريع قبل تنفيذها، وضرورة مشاركة المجتمع الرأي قبل اتخاذ القرار.

وأعرب البيان عن استنكار الجمعية السياسات المعهودة التي لا تزال الحكومة تتبعها وهي سياسات التكتم على المعلومات عن المجتمع، وكأن المجتمع لا يستحق أن يعرف ما يدور حوله، مشيرا إلى عدم نشر بيانات حول تراكم تراكيز الملوثات سواء في الهواء في منطقة التلوث في مشرف والسواحل، وعدم نشر بيانات تراكيز الملوثات في مياه الخليج، وتشكيل لجنة لهذا الأمر دون تضمين عضويتها ممثلا عن الجمعية الكويتية لحماية البيئة، ما يفقدها مصداقيتها.

ولفت إلى ما حدث سابقاً في لجنة نفوق الاسماك التي بقيت تقاريرها طي الكتمان دون أن تتم محاسبة أي مسؤول حينذاك، حيث تعودنا على عدم نشر تقارير لجان التحقيق في تحديد مسؤولية القضايا البيئية.

ودعا البيان إلى تطبيق اللوائح والقوانين البيئية على وزارة الأشغال العامة وتغريم الوزارة المبالغ المالية بقيمة الضرر الذي أحدثته المشكلة، وإلى انشاء صندوق لإعادة تأهيل البيئة الكويتية بحيث تكون ادارته خارج النطاق الحكومي. مؤكدا اننا أمام كارثة تتطلب تضافر الجهود وبناء الثقة بين الأجهزة المعنية في مثل هذه القضايا، حتى نستطيع التوصل إلى حل يخدم الكويت وأهلها، لان الوضع الحالي لا نستطيع به أن نصل إلى إيجاد معالجة جذرية، مطالبا الحكومة بإعادة النظر في سياساتها وأن تعتمد على الشفافية، حيث ان المجتمع ناضج ويستطيع أن يفكر ويتخذ قراره بصورة عقلانية.

فاطمي
08-30-2009, 12:07 PM
هذي وزارة الكوارث البيئية

الجكومة نايمه بالعسل

علي علي
08-30-2009, 04:04 PM
الوزارة تبحث عن كبش فداء لتحميله المسؤوليه ، بينما السبب منها ومن ترهل قياداتها

اضربهم يافاضل صفر وابعدهم عن هذه الوزارة الهامة

سلسبيل
08-30-2009, 08:37 PM
كشفت مصادر مطلعة لـ'الجريدة' أن 'تحميل الهيئة العامة للبيئة وزارة الأشغال مسؤولية تدهور الوضع في محطة مشرف للصرف الصحي جاء بعد إهمال الوزارة أربعة خطابات أرسلتها الهيئة إليها خلال العام الماضي تحذرها فيه من تدهور الوضع في المحطة ما ينذر بوقوع كارثة، وهو الأمر الذي لم يلتفت إليه مسؤولوها وأدى إلى حصول ما حذرت منه الأسبوع الماضي'.

سلسبيل
08-30-2009, 08:49 PM
وصفت النائبة رولا دشتي ما حدث في محطة مشرف بأنه 'نتيجة تقاعس وفساد'، موضحة أن 'الأشغال لم تأخذ بتقرير جامعة الكويت عام 2002 والذي أوصى قبل تنفيذ المشروع بضرورة توفير الحماية للأجزاء الميكانيكية والكهربائية من تسرب المياه إليها'، مطالبة بمحاسبة المتسببين 'فقد آن الأوان لنحاسب المقصرين'.

واعتبرت النائبة د. معصومة المبارك أن ما حصل 'كارثة ضمير، لأن من استلم المحطة ووقّع على العقود ولم يجر اختباراً كاملاً للمضخات قد أجرم في حق الكويت'، مؤكدة أنه يتحمل المسؤولية حتى وإن لم يكن على رأس عمله، داعية إلى الإستعانة بالخبرات البيئية لمعالجة التلوث.

فيثاغورس
08-31-2009, 02:12 AM
وسط مطالبات نيابية بإقالة أحد وكلاء 'الأشغال'

ضفادع بشرية ' أمريكية' لكارثة محطة مشرف



30/08/2009 الآن - محرر المحليات - كونا



جمع عينات لتحليل حجم الكارثةكشفت مصادر مطلعة لـ أن وزارة الأشغال وتحديدا وكيل وزارة الأشغال العامة المهندس عبدالعزيز الكليب طلب الإستعانة بفرقة من الضفادع البشرية العاملة في الجيش الأمريكي للتعامل مع حادثة التسرب في محطة مشرف للصرف الصحي حيث يصل عمق مدى التسرب إلى أكثر من 30 مترا،حيث تمتلك الخبرة الكافية للتعامل مع مثل هذه الحوادث.

وفي الاتجاه ذاته أفادت مصادر خاصة أن اجتماع لجنة شؤون البيئة البرلمانية كشف العديد من الخبايا أبرزها ما جاء على لسان مقرر لجنة البيئة النائب سعدون حماد العتيبي بقوله ' : مدير عام الهيئة العامة للبيئة الدكتور صلاح المضحي فجر مفاجأة من العيار الثقيل عندما أعلن صراحة أمامنا في الاجتماع أن الهيئة لا تتحمل أي مسئولية تذكر في كارثة تسرب محطة مشرف للصرف الصحي على اعتبار انهم اعترضوا على مشروع المحطة منذ بدايته وتم تهميشهم رأيهم على مدى 4 سنوات الماضية.

وشهد اجتماع لجنة البيئة الذي حضره أيضا وزير الاشغال العامة ووزير الدولة لشؤون البلدية الدكتور فاضل صفر مطالبات نيابية في الاجتماع للوزير صفر بإحالة أحد وكلاء وزارة الأشغال وبعض المتسببين إلى النيابة العامة بإعتبار الوكيل هو المشرف المباشر على المحطة منذ انشائها وتعنته إزاء الملاحظات التي كان يبديها مقاول المشروع ناهيك عن عدم استشارته للهيئة العامة للبيئة.

بركان
08-31-2009, 02:34 AM
سمعت الوزير السابق محمد السنعوسي في قناة سكوب يقول ان قضية التلوث قضية مبالغ فيها لأنها موجودة منذ القدم ، وانا اساله هل عدد سكان الكويت في ذلك الوقت مثل الوقت الحاضر ، الكويت فيها الان 5 ملايين شخص

لقد جانبت الحقيقة يا ابا طارق

بركان
08-31-2009, 02:43 AM
كارثة مشرف تشعل فتيل استجواب صفر

المقاول حذر وزارة الأشغال في 15 مراسلة من خطر حدوث العطل من دون ان تعيره اهتماماً

معالجة مشكلة وحدات التكييف رفعت التكاليف من 25 ألف دينار إلى 20 مليونا بسبب الوكيل المساعد للهندسة الصحية

كتب - يوسف الزنكوي:

ككرة النار بدت امس كارثة تعطل محطة مشرف للصرف الصحي تتقاذفها الجهات المسؤولة معلنة البراءة من المسؤولية عنها لادراكها ان "المياه الآسنة" التي تتدفق منها لن تطفئ "الحريق السياسي" الذي استعرت شراراته منذ مساء اول من امس مع تشكيل ثلاث لجان تحقيق وزارية ونيابية وفنية, من دون ان تثني عددا من النواب من التلويح باستجواب وزير الاشغال العامة وزير البلدية الدكتور فاضل صفر خصوصا بعد الكشف عن مراسلات بين شركة المقاولات المنفذة للمشروع و "الاشغال" تحذر من امكانية وقوع الكارثة اذا لم يتم اجراء بعض التعديلات الفنية واخلاء مسؤوليتها من ذلك وهو ما لم تأخذه الوزارة على محمل الجد.

ميدانيا, عجزت محطة العارضية للصرف الصحي عن استيعاب المياه التي تم نقلها اليها من "مشرف" عبر التناكر التي وظفتها "الاشغال" من مختلف الجهات لهذه الغاية ما ادى الى "طفح شوارع منطقة الرحاب مقابل العارضية مساء امس بمياه المجاري وعرقلة حركة السير وانبعاث روائح كريهة الامر الذي دفع اهالي المنطقة الى رفع شكوى لمسؤولي الوزارة الذين برروا ذلك بعدم قدرة محطة العارضية على استيعاب الكميات الكبيرة التي تنقل اليها نتيجة تعطل "مشرف".

وفي السياق ذاته, علمت "السياسة" ان شركة المقاولات التي قامت بتنفيذ مشروع محطة مشرف نبهت الوزارة عبر نحو 15 مراسلة مع احد وكلاء وزارة الاشغال جرت بين نوفمبر 2006 و 19 اغسطس 2009 اي قبل وقوع الكارثة بايام الى ضرورة تركيب وحدات تكييف اضافية في غرفة المعدات الكهربائية اضافة الى تحذير الوكيل المساعد لشؤون الهندسة الصحية من تعطل اجهزة "vfd" في غرفة الكهرباء وما قد تسببه من اضرار بالمعدات وما يترتب على ذلك من مخاطر قد تعرقل اعمال الضخ وسلامة المحطة والعاملين فيها", مؤكدة انها كمقاول "لن يكون مسؤولا عن اي ضرر يحدث لهذه المعدات بسبب ارتفاع درجة الحرارة.

كما احاطت الشركة وزارة الاشغال بان "السعة التصميمية للمحطة اقل من كمية تدفق المياه التي تصل اليها خصوصا في موسم الامطار ما ادى الى تعطل الموتورات الواحد تلو الاخر ولاكثر من مرة ", لكن الوزارة تقاعست عن اتخاذ القرار السليم ورفضت تسلم المحطة في 3 يوليو الفائت بحجة وجود بعض النواقص والملاحظات رغم ان هذه النواقص لا علاقة لها بالتشغيل الفني", فقام المقاول بانجازها بناء على طلبها لتتسلمها رسميا في 20 اغسطس الفائت بموجب محضر رسمي قبل ان تتراجع الوزارة عن استلامها بدواعي وجود نواقص.

واوضحت مراسلات الشركة مع الوزارة ان "معالجة مشكلة التكييف كانت تكلف قبل وقوع الكارثة نحو 25 الف دينار الا انها باتت تكلف اليوم 20 مليون دينار.

وعلى مستوى لجان التحقيق والمتابعة, اعلن مجلس الوزراء تشكيل لجنتين احداهما لمتابعة الوضع والحد من الاخطار البيئية الناتجة عن الكارثة والثانية للتحقيق في اسبابها وملابساتها وطريقة تنفيذ المشروع ومناقصته وتسلمه في مختلف مراحله لتحديد المسؤولين عن الحادثة واحالتهم الى النيابة, في حين اعلن النائب الدكتور علي العمير عقب اجتماع لجنة البيئة بحضور عدد من الوزراء ومسؤولي الجهات المختصة تشكيل لجنة تحقيق برلمانية, مؤكدا انه "في حالة لم نصل الى نتيجة فليس امامنا خيار سوى مساءلة وزير الاشغال.

وعلى خط مواز, علمت "السياسة" من مصدر وزاري مطلع ان الحكومةستضع امام اجتماع اللجنة البيئية يوم غد الثلاثاء أدق التفاصيل عن المشروع والوضع القائم", موضحا ان اجتماع اللجنة "سيطرح كافة العناوين والامور بما فيها امكانية احالة المسؤولين الى النيابة العامة.

وفي هذا السياق اشارت مصادر نيابية الى ان امطار النواب سعدون حماد وحسين مزيد ومخلد العازمي الوزير صفر بعشرات الاسئلة اضافة الى التصريحات المتتالية لنواب كتلتي العمل الشعبي والتنمية والاصلاح ليست الا "بروفة استجوابية" لمساءلة اتية قد تظهر في دور الانعقاد المقبل مدعمة بالنتائج التي تخلص اليها لجان التحقيق والمتابعة, رغم طمأنة صفر اعضاء مجلس الامة خلال اجتماع لجنة شؤون البيئة بشأن الاجراءات التي اتخذتها الوزارة للسيطرة على التسرب في مضخة مشرف والحد من التلوث البيئي الناتج عنها.

في المقابل, اكد وزير الاشغال ان "القراءات بدأت بالتحسن في ما يخص شبكة الصرف الصحي, موضحا ان آثار التنسيق مع هيئة البيئة وفريق الغوص والحلول العلمية والمعالجات البيولوجية والكيميائية "بدأت تظهر" وان الوزارة بصدد توظيف قافلة من شاحنات التناكر "لتقوم بأخذ ما نسبته 30 في المئة مما هو موجود في شبكة الصرف الصحي وسكبه في محطات التنقية في الرقة والعارضية", لافتا الى ان ذلك من شأنه معالجة تلك المياه في المحطات الرئيسية من دون إلقائها في البحر مضيفا ان الوزارة وضعت وحدات لتقوم بتحلية المياه وتخليصها من الشوائب ومن ثم رميها في شبكة الامطار "وهي بذلك صديقة للبيئة".

وفي رده على سؤال بشأن الموعد التقديري لاعادة العمل في مضخة مشرف, قال "قمنا بتطبيق الفكرة التي تقدم بها فريق الغوص والخاصة بتعبئة المناهيل التي تغذي مياه الصرف الصحي للمحطة بأكياس من الرمل والطين وبدأت تلك الطريقة تؤتي مفعولها", متوقعا ان تتمكن وزارة الاشغال "خلال فترة وجيزة" من تشغيل مضخات الاحتياط "التي تعمل وهي مغمورة في حال لم يكن ضغط شبكة الصرف الصحي او المياه عاليا", بيد انه اوضح ان المشكلة الحالية التي تحول دون تشغيل المضخات الاحتياط تتمثل في وصول المياه الى غرف الكهرباء المشغلة للمضخات "ونأمل بتشغيلها بمجرد الوصول اليها بعد تفريغ المياه الموجودة فيها".

من جهته اكد وزير الكهرباء والماء بدر الشريعان ان "شبكة المياه العذبة سليمة وخالية من اي تلوث", مشددا على ان الفرق المختصة تقوم بفحص عينات منها كل نحو 15 دقيقة.

وكشف النائب حماد ان المدير العام لهيئة البيئة صلاح المضحي "فجر مفاجأة كارثية", حسب تعبيره, مبينا ان الاخير "اكد لاعضاء لجنة البيئة ان الهيئة قدمت اعتراضات عدة على المشروع منذ بدايته وتحديدا حول 16 بندا عليها ملاحظات الا ان "الاشغال نسفتها جميعها ولم تعرها اي اهتمام".

سمير
08-31-2009, 04:03 PM
دخلت مراحل التلوث التي يشهدها البحر منحنى خطيراً بما تم الوقوف عليه امس من تسجيل حالات نفوق محدودة لاسماك على شاطئ دوار البدع فيما رصدت فرق متخصصة ارتفاع تركيز الامونيا في مواقع التلوث الى نسب عالية وخطرة على الحياة البحرية فيمالوحظ ميل لون المياه التي تضخ الى البحر الى اللون الاسود.

ولم يقف الامر عند هذا الحد بل ابدت مصادر في الهيئة العامة للبيئة مخاوفها من ان يصل التلوث الى المياه الاقليمية السعودية بعدما تم رصده على امتداد ميلين ونصف الميل بعد مجمع الكوت في منطقة الفحيحيل في وقت تستمر فيه وزارة الاشغال ببذل الجهود لمحاولة تجفيف محطة مشرف اساس المشكلة لاعادة اصلاحها.


http://www.alwatan.com.kw/Default.aspx?tabid=57&article_id=532868


31/8/2009

سمير
08-31-2009, 04:14 PM
http://www.alqabas-kw.com/Temp/Pictures/2009/08/31/30f57afb-e385-4eec-ae62-0c1b949a5063.JPG



المختص في القانون البيئي عبد الرؤوف القلاف فقال انه في عام 1996 ظهرت دراسات غير رسمية تؤكد شدة التلوث في جون الكويت، لأن تجدد المياه داخل الخليج العربي يحتاج إلى 100سنة تقريبا، ويعتبر جون الكويت خليجا داخل الخليج، مشددا على ان تصريف مياه الصرف الصحي داخل جون الكويت سيزيد من مشكلة التلوث. وناشد المسؤولين البحث عن طرق بديلة للتخلص من مياه الصرف الصحي وإدراك ان كمية مياه الصرف الصحي ستزداد مع زيادة التعداد السكاني، مضيفا ان أساس التلوث يعود إلى أسباب أخرى كثيرة تؤدي إلى ازدياد المد الأحمر وغيرها من المشاكل البيئية التي أدت إلى نفوق الأسماك.


http://www.alqabas-kw.com/Article.aspx?id=529632&searchText=ديوانية دشتي&date=31082009

yasmeen
09-01-2009, 02:03 AM
القبس تكشف أسباب تعطّل محطة مشرف


تشقق في الجدران وانهيار الباب العازل أغرقا التوربينات



كتب أحمد الحيدر:

رسميا، لا تزال أسباب العطل في محطة مشرف للصرف الصحي «مجهولة». لكن مصدرا موثوقا به كشف لــ«القبس» ان تشققا حدث في جدران المحطة أدى الى تسرّب المياه الى التوربينات العاملة فتعطلت على الفور، ولم تشتغل التوربينات الاحتياطية ما سبب الكارثة البيئية التي تواجهها البلاد حاليا.

ويكشف ما جرى خللا في تصميم المحطة أو تنفيذها، علما بأن المصمم يتمتع بسمعة عالمية. وبالفعل تتبادل الجهتان الاتهامات بهذا الشأن.
وقال المصدر ان المهندسين اكتشفوا أخطاء في التنفيذ وأوصوا بتعديلها، لكن وزارة الاشغال تباطأت في اتخاذ أي اجراء بهذا الشأن حتى تشغيل المحطة قبل عامين دون اصلاح الأخطاء المعروفة.
وأبلغ المصدر نفسه «القبس» ان الباب العازل، الذي يُعتمد عليه في حال أصاب المكائن عطل ما فيغلق، لم يتحمل ضغط التسرب فانهار.
كما انه من غير المستبعد ان تكون المكائن نفسها متدنية النوعية وغير مطابقة للمواصفات.
والملاحظ ان الجهات المعنية قد استدعت المقاول الذي تولت شركته تنفيذ المحطة ويدعى (ع. ي)، وهو يتنقل بين الكويت واميركا ورفض ان يقطع سفره ويعود الى البلاد، ومن غير المعروف ما اذا كان ينوي ألا يعود مطلقا، وان كانت جهات مسؤولة في الوزارة تعتقد انه «إنحاش».
ولم يستبعد المصدر ان يكون هناك تواطؤ بين ذلك المقاول ومسؤولين في القسم المعني بمتابعة المحطة في وزارة الأشغال.
وتؤكد جهات مختصة ان محطة مشرف من الأعمال الإنشائية الضخمة والمعقدة التي لا تنفذها عادة سوى شركات عالمية، او محلية عالية الخبرة ولديها الامكانات المطلوبة للبناء حسب المواصفات العالية والدقيقة جدا.
ولهذا السبب، فإن لجنة التحقيق التي شكلها مجلس الوزراء وكلفها بالوقوف على ما جرى وتحديد المسؤوليات قد لا تكون كافية للوصول الى الحقيقة، وان المطلوب الاستعانة بمؤسسات عالمية في هذا المجال.

بركان
09-19-2009, 04:36 PM
مشرف تعرضت لزلزال أدى إلى تصدع المحطة..... « إن وُجــــدَ»

جريدة الطليعة الاسبوعية

وهو يعلن «انتصار» الجهود الحكومية في اصلاح المنهول الرئيس الذي تسبب في الخلل الكبير «الكارثي» للمحطة ، قال ، انه سيتم انتظار نتائج التحقيقات وبموجبها ستأتي محاسبة المتسبب «إن وُجدَ» ومعاقبته!!

بهذا الـ «إن وُجِدَ» يفتح الروضان ابواب التجهيل والتغييب والتعمية أمام النهاية المنتظرة لنتائج التحقيق، وكأن الحكومة ورئيسها وروضانها لم يأخذوا علماً بعد بأن هناك من كان وزيراً للاشغال عام 2002، ولم يصلهم بعد اسم المقاول الذي رست عليه تفاصيل عقود وصفقات انشاء محطة مشرف. أم ان هؤلاء مجرد اشباح، ربما جاؤوا من كوكب الـ «إن وُجِد» الذي كشف عنه الروضان، مجهولي الهوية والاسماء والرتب والمراتب .

مَنْ يستطيع أو يجرؤ ؟

والواقع الذي لا خلاف عليه ، يؤكد أن أحداً في الكويت ، لا يستطيع أن ينكر ، أويتجرأ حتى على التقليل من حجم كارثة محطة مشرف للصرف الصحي، وما يعنيه انهيارها التام والسريع والقياسي في آن، وهي لا تزال في عمر التجربة، من اهمال وتقصير واستخفاف بارواح الناس ، وما سيخلفه ذلك من موروثات وآثار مرضية جديدة.

في المقابل لا يستطيع أحد اقناع نفسه بأن لجان التحقيق الحكومية والوزارية التي شكلت ستتجرأ، ولو في سابقة، قد تكون الأولى، على تقديم ما يشفي غليل الكم الهائل من اسئلة المواطنين حول اسباب الكارثة وابطالها، الفاسدين والمفسدين، وحجم المال العام الذي تم نهبه وسرقته في صفقاتهم وتنفيعاتهم وفسادهم.

الأعطال ليست وليدة اللحظة

لا شك، أن التحقيقات ستكشف أن الاعطال التي تسببت في الكارثة، لم تكن وليدة لحظة طارئة»، أو «بنت ساعتها». فقد ظهرت على المحطة عيوب خطيرة في مرحلة التسليم الابتدائي في 10/6/2006، تمثلت هذه العيوب في وجود خرير في جسم المحطة، وتمت معالجة موضوع الخرير ، وتشكلت لجنة للبحث عن أسباب هذا الخلل الكبير في محطة في عمر التجريب، والعمل على تحديد من المسؤول عن ذلك وتمخضت اللجنة عن تقرير يحمِّل المكتب الاستشاري 50 في المئة والشركة المقاول 50 في المئة وذلك في عهد وزير اشغال سابق . كانت ،هذه هي البداية ثم توالت أكثر من شركة لمتابعة المشروع ، وكان ذلك بعد ظهور العيوب الأولية بالمحطة ، حيث تم استقدام شركة أخرى لمعالجة الخرير مع وجود توصية بعدم الاستلام إلى حين العمل على معالجة التسرب الذي وصل إلى مرحلة الخرير. ثم تمت مشاركة شركة ثالثة لفحص المضخات . فهل كان توالي أكثر من شركة على المشروع ، مخططا له مسبقا؟ وكم كانت كلفة الاشراف على الاعمال التي قامت بها الشركة الأولى صاحبة المشروع؟ وما دور الشركة الاستشارية صاحبة التصاميم الهندسية؟ وأين الإشراف المقيم في المشروع؟

لعب الأطفال وقطع الغيار

وبما أن مشكلة محطة مشرف تدخل فيها أنظمة الضخ ، وما يستعمل من مضخات كبيرة لرفع ودفع المياه القادمة للمحطة والعمل على المعالجة، نكتشف وبغرابة أن إحدى المضخات، قام المقاول بنقلها إلى بعض الدول الآسيوية، فكيف ذهبت؟ ولماذا؟ وكيف خرجت؟ ومن المسؤول عن ذلك؟
وبدت مفاجأة نقل المضخة، هزيلة أمام، المفاجأة الكبرى التي ظهرت عند التسليم النهائي للمحطة، حيث تم اكتشاف مشاكل عدة في وحدات كهربائية تعتبر من أهم اجزاء المحطة، ليتبين ان هذه الوحدات الكهربائية ليس لها قطع غيار، وان هذه مسؤولية الشركة المقاول. فأي سذاجة يُراد لنا ان نستظل بها، والمنطق والعقل يقولان ان قطع الغيارمسألة ضرورية حتى للعب الاطفال، فما هي الحال مع وحدات كهربائية لمحطة، كمحطة مشرف تخدم محافظة كاملة وتعمل على مدار الثانية، لا تتوافر لها كل القطع الاحتياطية لضمان سلامتها وكفاءتها.

«في فمه ماء»

بالأمس أعلنت الحكومة «انتصارها»، وحتى الأمس كانت الاطراف المعنية والتي تتحمل مباشرة مسؤولية هذا الخلل ، من حكومة ووزارة اشغال ومقاول وشركات، تستخدم كل ادوات التنصل للإفلات من تبعات المشاركة، أو الاشتراك فيما كشفته الكارثة من فساد وهدر للمال العام، ومن عيوب واخطاء في المحطة.

وزير الاشغل وزير البلدية الدكتور فاضل صفر، لاذ ومازال بالصمت، لكن وكما يبدو من مواقفه أنه صامت، و«في فمه ماء»، وإذا سئل أحد من الفريق الذي يساعده، يعيد السائل إلى مَنْ كان وزيراً للاشغال عند توقيع عقد بناء المحطة عام 2002؟! وبالمقابل رد المقاول الرئيس للمشروع على الاتهامات التي طالته ، ملوحاً بـ «سيف التحدي» بكشف المستور عملاً بمبدأ «عليّ وعلى أعدائي».

.. ترى ألم يحن الوقت بعد للجرأة بالقول والموقف . فما احوجنا اليوم إلى رجال ومسؤولين ليخرجوا عن صمتهم.. حتى لا تطاردهم لعنة «الماء الذي افواهنا»!!


http://www.taleea.com/newsdetails.php?id=12208&ISSUENO=1813

مرتاح
03-10-2010, 11:32 PM
توقف «تناكر» المحطة عن العمل «أجبر» على تصريفها في مناهيل الأمطار

5 ملايين غالون «صرف صحي» ... تلقى في البحر يوميا


http://www.alraimedia.com/Alrai/Resources/ArticlesPictures/2010/03/10/1.1_main.jpg

مياه محطة مشرف للصرف الصحي تصب في البحر (تصوير دانيال هلال)



|كتب عبدالله راشد وغادة عبدالسلام|

لم يوقف توقيع وزارة الأشغال العامة عقد اعادة تأهيل محطة مشرف للصرف الصحي الأسبوع الماضي تداعيات توقف المحطة عن العمل منذ أغسطس الماضي، حيث ظهرت أزمة جديدة تتمثل في اتساع دائرة التلوث الناتج عن تصريف نحو 5 ملايين غالون من مياه الصرف الصحي في البحر يوميا.

أزمة التلوث الجديدة الناتجة عن قرار«مفاجئ» من اللجنة الأمنية التابعة لمجلس الوزراء يقضي بإيقاف عملية نقل مياه الصرف الصحي من محطة مشرف إلى محطتي العارضية والرقة، الامر الذي «أجبر» وزارة الاشغال العامة على تصريف مياه الصرف الصحي إلى البحر مباشرة عن طريق ضخها في مناهيل تصريف مياه الامطار، تنذر بأزمة «ديبلوماسية» أخرى بدأت بوادرها بالظهور بتعبير سفراء غربيين وعرب لدى الكويت تقع منازلهم قرب المحطة عن استيائهم من الروائح الكريهة المنتشرة والأجواء الملوثة على ما كشفت مصادر واسعة الاطلاع لـ «الراي».

وذكرت المصادر لـ «الراي» أن قرار ايقاف الصهاريج عن العمل «اتخذ من اسبوعين، وأوقفت بموجبه كل الصهاريج وتناكر نقل المياه عن العمل دون تحديد موعد لاستئناف نشاطها»، مبينة أن صهاريج مياه الصرف «كانت تسهم قبل قرار الايقاف بنقل مايقارب نصف كمية المياه الواردة إلى محطة مشرف إلى محطات الضخ الاخرى والتي بدورها تقوم بضخ تلك المياه إلى محطات التنقية لاعادة تنقيتها والاستفادة منها»، مؤكدة أن توقف التناكر عن نقل المياه «سيؤدي إلى تفاقم المشكلة البيئية التي حدثت بعد توقف محطة مشرف عن العمل في اغسطس الماضي».

وأشارت المصادر إلى أن كمية مياه الصرف الضخمة التي تلقى في البحر «وصلت إلى ما يقارب 5 ملايين غالون يوميا، تشكل كامل الطاقة الاستيعابية للمحطة، الامر الذي سيزيد نسبة تلوث مياه البحر إلى ضعف ما كانت عليه قبل قرار الايقاف»، مستغربة من «الصمت الغريب لجميع الهيئات والجمعيات الناشطة في المجال البيئي عن هذا القرار الذي يشكل تراجعا كبيرا من قبل الجهات الحكومية في الحفاظ على البيئة البحرية التي دمرت بشكل رهيب منذ تعطل المحطة وحتى هذه اللحظة»، لافتة إلى أن تلك الهيئات «منعت السباحة أو الصيد في الجزء الذي يمتد من دوار البدع إلى شاطئ الفنطاس أثناء إلقاء نصف كمية مياه الصرف، في حين انها فضلت الصمت في الوقت الذي يتم فيه إلقاء كامل كمية مياه الصرف في البحر».

زهير
03-13-2010, 11:09 PM
تضخ 280 مليون غالون من مياه الصرف يومياً إلى الشواطئ مسببة طبقة سامة ارتفاعها 4 سم مهددة الحياة البحرية ومنذرة بكارثة بيئية


«مشرف».. تقضي على البحر

http://www.alwatan.com.kw/resources/media/images/13789_e.png


2010/03/12

كتبت مرفت عبدالدايم:

طبقة سميكة يصل ارتفاعها الى 4 سم ويتوقع أن تزيد هي خليط من الكبريت والأمونيا والفوسفات والبكتيريا ومواد سامة أخرى انتشرت وغطت التربة تحت سطح البحر في مواقع عدة من الشواطئ الكويتية، بسبب ضخ حوالي 280 مليون غالون امبراطوري يوميا لمياه الصرف الصحي من محطة مشرف، منذرة بكارثة بيئية كبيرة تهدد الحياة البحرية وحياة البشر معها.

وأكد مصدر مسؤول في الهيئة العامة للبيئة لـ«الوطن» أن نتائج التحليل التي أجرتها الهيئة كشفت عن وجود نسب عالية من المواد السامة في البحر، حيث ارتفعت نسبة الكبريت التي قد تتبخر وتتحول الى غاز كبريتيد الهيدروجين القاتل الى 15 ألف ppm في الميليمتر الواحد والمفترض أن تكون نسبتها أقل من 10 ppm، بينما ارتفعت نسبة الأمونيا التي تسبب الغثيان وحرقة في العين الى 10 آلاف ppm في حين أن نسبتها المعقولة تتراوح من 2 الى 10 فقط، كما ارتفعت معدلات الفوسفات شديدة السمية الى 5 ppm في الوقت الذي يجب ألا تتعدى نسبتها 0.1 في الميليمتر الواحد، اضافة الى ارتفاع نسب البكتيريا الى 15 ألف خلية بعد أن كانت 200 خلية فقط في سبتمبر من العام الماضي.

وأضاف المصدر ان التحاليل أثبتت أيضا انخفاض نسبة الأوكسجين بدرجة كبيرة، الأمر الذي سيؤدي الى حدوث نفوق للأسماك خلال الصيف خاصة اذا ارتفعت درجات الحرارة ونسب الرطوبة في ظل ارتفاع نسبة الملوثات.

من جانب آخر، أكد مصدر مسؤول في وزارة الأشغال لـ«الوطن» ما أكده المصدر المسؤول في الهيئة العامة للبيئة، وأوضح أن كثرة أوامر العمل في محطة مشرف أدى الى تكلفة مالية كبيرة مما جعل ديوان المحاسبة يوقف تلك الأوامر، فلجأت وزارة الأشغال الى تحويل كامل مياه الصرف في المحطة الى البحر مما ينذر بكارثة بيئية تحتاج سنوات عديدة وميزانيات ضخمة لمعالجتها واعادة تأهيل التربة البحرية، وأضاف أن كميات مياه الصرف التي ستحول الى البحر ستزداد كمياتها مع قدوم فصل الصيف نتيجة لزيادة استهلاك المياه، وأشار الى أن الوزارة ستستمر بهذا النهج لحين الانتهاء من تأهيل محطة مشرف الذي سيستغرق عدة أشهر.

وعلى صعيد بيئي آخر، أكد مصدر مسؤول في الهيئة العامة للبيئة أن هناك كارثة بيئية أخرى تشهدها شواطئ المنطقة الحرة بسبب مجرور شارع جمال عبدالناصر الذي تتدفق منه مياه أمطار ومياه صرف صحي ومخلفات الزيوت القادمة من المنطقة الصناعية، وأشار الى اكتشاف مجرور آخر في المنطقة الحرة يضخ كما كبيرا من مياه الصرف الى البحر مباشرة.

من جهة اخرى، علمت «الوطن» ان الهيئة العامة للبيئة خاطبت وزارة الاشغال مطالبة بمد خطوط لصرف مياه الامطار والصرف الصحي بطول 500 متر داخل البحر وذلك لنقل مياه الصرف الصحي الى اعماق اكبر مما يقل من تأثيرها على الحياة البحرية الشاطئية.